أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 تموز/يوليو 2014
الأربعاء , 23 تموز/يوليو 2014


إنهيار الدينار الاردني، الكارثة القادمة، وتهديد استمرار النظام

20-02-2013 10:51 AM

كل الاردن -

بقلم د. مضر زهران--لندن

لا يخفى على أي مراقب بأن الإقتصاد الأردني في وضع صعب جدا، بمتوسط تضخم يفوق دول إفريقية متخلفة، وبمعدل نمو 2.5 وهو أقل من معدل النمو الإقتصادي في الصومال والبالغ 2.6 بالمائة،(1) أي أن الصومال في حالة الحرب واللادولة يتمتع بإقتصاد أفضل نموا من الأردن، كذلك فإن متوسط دخل الفرد الأردني والبالغ 6000 دولار سنويا هو اقل ب600 دولار من متوسط دخل الفرد في مصر التي تعاني أثار الثورة وعدم الإستقرار، (2) مما يجزم بالفشل الإقتصادي الكلي للنظام، إلا أن الامر لا يتوقف عند حد المشاكل الإقتصادية البحتة، فمشكلة الأردن هي سياسية قبل أن تكون إقتصادية، وهذا بالطبع عكس ما يروجه النظام الهاشمي منذ زمن، حيث يصر الملك عبدالله في كافة مقابلاته مع وسائل الإعلام الغربية بأن مشكلة الأردنين مع النظام هي إقتصادية بحتة.

فالشعب الأردني لم تعد طموحاته محصورة في الدرجة الاولى من هرم ابراهام ماسلو للاحتياجات الإنسانية، فالشعب الاردني لم يعد مشغولا بالطعام والشراب والمسكنرغم ضيق الحال وجفاف الضرع الذي إمتصه النظام حتى أمحله فقد رأينا ذلك في هبة تشرين المجيدة، والتي عرفت ايضا بإسم ثورة الكرامة، حين إمتلأت الشوارع الاردنية بالهاتفين بسقوط النظام، ورغم أن السبب المباشر لإنطلاق تلك الهبة هو رفع النظام لأسعار المحروقات إلا أن مطالب الجماهير الثائرة لم تتمحور حول المطالب الأقتصادية، بل كانت سياسية في كينونتها، وليس أدناها هتافات المتظاهرين في مخيم الحسين— (3) فمطالب هؤلاء ما كانت إقتصادية وإنما سياسية بحتة وعميقة في مضمونها.

ولكن، أيا تكن نزاهة الإنسان وسمو مبدأه فإن له حدا معينا يفقد عنده صوابه وضبطه لنفسه، ولعل هذا الحد لجموع الاردنين هي لقمة عيشهم شبه المعدومة على أيدي النظام

.

الإقتصاد الاردني...أطلالا..

رغم أن الكثيرون يعلمون بأن وضع الأردن الإقتصادي حرج للغاية، إلا أن المخفي أعظم بكثير، فكما يشير تقرير السي اي ايه لمطلع العام 2012 عن الأقتصاد الأردني، (4) فإن نسبة مديونية الدولة كانت 59.1 من الناتج الإجمالي المحلي والبالغ 37.54 مليار دولار، أي ان إجمالي مديونية الدولة الأردنية هو حوالي 23 مليار دولار. هذا الرقم، 23 مليار دولارا، يمثل ما يزيد عن 360 بالمائة من ميزانية الدولة، والبالغة 6.372 مليار دولار سنويا. وبلغة أبسط، فالامر شبيه بشخص مدين بمبلغ قيمته تصل إلى كامل دخله لمدة 36 عاما، أي أنه لو لم ينفق قرشا واحدا سيحتاج إلى 36 سنة كي يسدد القرض الذي عليه، هذا بالطبع دونما إحتساب أي فوائد، وبهذه الحسبة فالدولة الاردنية مفلسة رسميا. فحتى تونس التي اوسعها بن علي نهبا وفسادا قبل أن يهرب تتمتع بنسبة مديونية أفضل من الأردن هي 52 بالمائة (5) كذلك فإن تصنيف تقرير السي اسي ايه للعام 2012—وورلد فاكت بوك—يصنف كل من باكستان وسلوفاكيا ولاوس وكوستا ريكا، بل وحتى سوريا التي تمزقها الحرب الاهلية، على ان نسبة مديونيتها هي أفضل من الأردن.

إلا أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فكما اشار تقرير حديث للجزيرة نت، فإن نسبة مديوينة الأردن للعام 2012 قد إرتفعت إلى 75 بالمائة (6) من إجمالي الناتج المحلي، أي إلى 28.11 مليار دولار! أي ما يزيد عن 400 بالمائة من ميزانية الدولة. ترى إلى أي حد سيصمد الإقتصاد الاردني في وجه الإنصهار الحاصل؟ وإلى متى سيبقى الاردن قادرا على الحصول على القروض، خاصة وأن صندوق النقد الدولي قد وضع شروطا قاسية على النظام مقابل قرض متواضع مقداره ملياري دولار، مما يعني أن النظام ما عاد يجد من يقرضه. (7)

رجال النظام يعترفون بالإنهيار

مؤخرا، بدأ بعض كتاب وصحفيو النظام يتحدثون جهارا عن قلقهم على الدينار الأردني، ولعل أبرز هؤلاء هو سلامة الدرعاوي، الكاتب والمحلل الإقتصادي في جريدة الرأي. —فسلامة الدرعاوي من ألسنة النظام وأبواقه بإمتياز، وعلى الرغم من ذلك صرح الدرعاوي مؤخرا لموقع قناة الجزيرة بأن خطر إنهيار الدينار الاردني لا زال ماثلا، بل وأضاف بأن الدينار كان من الممكن أن ينهار في أكتوبر المنصرم لولا رفع أسعار الوقود (8) وقبل الدرعاوي خرج ريس الوزراء الاردني عبدالله النسور ليقول بأن الشعب الأردني مجبر أن يختار بين 'إنهيار الدينار وإرتفاع الأسعار'. (8)



الولايات المتحدة لن تنقذ الإقتصاد الأردني



بداية، فإن تقريرا صادرا عن الكونغرس في العام 2008 (9) أفاد بأن مساعدات الولايات المتحدة للموازنة الاردنية قد إزدادت بنسبة ثلاثة اضعاف من حوالي ال 233 مليون دولار عام 1998 الى حوالي 700 مليون دولار في العام 2008، مؤكدا بان سبب ذلك هو، وبالحرف الواحد، 'امتنان إدارة بوش للنظام الاردني لمساعدته في الشأن العراقي'، وبالطبع رحل بوش وإنتهت المسألة العراقية بالنسبة لأمريكا، فالامريكيون حققوا ما أرادوا في العراق وما كانوا أصلا يحتاجون أي عون جذري من النظام الهاشمي الذي أثبت بانه بالكاد يستطيع حماية نفسه من ثورة لم تبدأ بعد، ثم ان الامريكين قد شاهدوا نظام مبارك القوي والمدجج بالسلاح ورجال الامن يسقط من عليائه وبالتالي لن يستثمروا الكثير في نظام صغير

.

إن تًنكُر الامريكين للملك عبدالله الثاني بات جليا في الفترة الاخيرة، ففي أخر لقاء له مع اوباما قال الرئيس الامريكي صراحةوالملك يجلس بجانبه 'لقد تمكنا من وضع مليار دولار بصعوبة لاجل دعم الاقتصاد الاردني' مضيفا 'باننا منحنا الاردن شحنة قمح قيمتها خمسون مليون دولارا كي يتمكن الاردنيون من وضع الطعام على موائدهم' (10) والمضحك في ما قاله أوباما هو أن الاردن اصلا يستلم مساعدات بقمية مليار دولار سنويا من الولايات المتحدة تم التعاقد عليها سنة 2009 بحيث يتم منح الاردن مليار دولار كل عام لمدة خمس سنوات، أي أن الملك لم يتمكن من أن يحصل على اي مساعدات مالية إضافية من الامريكين فأوباما كان فقط يذكر واقعا ولم يعد بأي مساعدات جديدة.



ليس ذلك فحسب بل أن قرارات صندوق النقد الدولي الاخيرة بحق الاردن اشترطت رفع أسعار النفط والمحروقات ورفع أسعار الكهرباء أيضا، ولم كل ذلك؟ مقابل قرض بقيمة ملياري دولار. وهو مبلغ صغير كان بإمكان اي دولة غربية إعطائه للأردن، ولو كانت الولايات المتحدة مهتمة ببقاء النظام الهاشمي في الحكم لوفرت هذا القرض بسهولة. وعلى كل، كانت الولايات المتحدة واضحة بهذا الشان، فحينما أشتعلت هبة تشرين بعد رفع أسعار المحروقات في 15 نوفمبر خرج نائب الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الامريكية، مارك تونر، وقال صراحة بأن 'ما يحدث في الاردن هو دليل لتعطش الناس للتغير' بل 'وأن ما يحصل هو لاسباب سياسية وإقتصادية'،(11) دونما إبداء اي تعاطف مع النظام الأردني، كذلك خرجت وزيرة الخارجية الأمريكية في ذلك الوقت، هيلاري كلنتون لتقول: 'بأن القرارات الإقتصادية الاخيرة في الأردن هي ألم لا بد منه' طبعا لم يكن هذا هو الرد الذي كان يتمناه النظام الهاشمي الذي كان يمارس اللطم على الغرب بأن قرارت صندوق النقد الدولي إنما هي مصدر المشكلة.



ربط الدينار الأردني بالدولار لا يعني شيئا:



فكما أشار تقرير صادر عن السفارة الامريكية في عمان عام 2008 فإن الدينار الاردني مربوط بالدولار،(12) ولكن هذا الربط كان علاقة حب من طرف واحد، فبعكس ما يروج النظام الهاشمي (وإعلامه التهريجي)، بأن الدينار محمي نتيجة ربطه بالدولار، إلا أن الحقيقة المرة هي أن الدينار—وحسبما اشار تقرير السفارة الأمريكية—قد فقد ما يصل الى 25 بالمائة من قيمته نتيجة هذا الربط، فالدينار كان يستورد التضخم الناجم عن هبوط سعر الدولار، والذي لا يضر بالإقتصاد الامريكي كونه اقتصادا منتجا في حين يضر بالاقتصاد الاردني الذي يستورد كل شيء من النفط إنتهائا بالابرة.

أيضا فإن الولايات المتحدة ما كانت لتأبه لكون الدينار الاردني مربوطا بالدولار الامريكي، فالولايات المتحدة معنية بالدول العربية المنتجة للنفط، والتي قررت منذ عقود ان توحد بيع منتجاتها بالدولار الامريكي، وكذلك ربطت عملاتها به، أما الإقتصاد الاردني الصغير فهو لن يعني لأمريكا شيئا، والسؤال هنا، لم يقوم النظام الهاشمي بربط عملته بالدولار إن لم يكن هناك من جدوى في ذلك؟ لعل الجواب على مثل هذا السؤال يختصر بعقدة 'الوجاهة' التي يعيشها النظام، فالنظام الهاشمي ومنذ وصول الملك عبدالله الثاني الى سدة الحكم عام 1999، يقدم نفسه على انه حليف أمريكا القوي في المنطقة، بل والولاية الامريكية رقم 51 كما قال أحد رجال الملك قبل سنوات. فعلى سبيل المثال، لا يوجد رئيس عربي واحد قد زار البيت الابيض كما زاره الملك عبداله الثاني، والسؤال، هل كان يصعب على حسني مبارك المخلوع ان يلتقي بالرئيس الامريكي كما يشاء؟ الا أن الفرق هو ان مصر هي دولة عظمى اقليمية حقيقية لا تحتاج ان تمارس 'التسحيج السياسي' للولايات المتحدة كما يفعل الملك، وكذلك لا تحتاج لأن تظهر للعالم ولشعبها بأن عملتها مستقرة لانها مربوطة بالدولار.



البنك العربي، بداية النهاية:



في 16 أغسطس 2012 اعلنت اسرة شومان البنكية العريقة تخليها عن ادارة البنك العربي الذي أسسته. الإعلان الصاعق جاء بصيغة رسالة الكترونية أرسلها رئيس مجلس إدارة البنك، عبدالحميد شومان، (31) إلى كافة موظفي البنك والتي نوه فيها إلى أن من اسباب إستقالته أنه لا يستطيع ' الاستمرار بالبقاء كجزء من مجلس الإدارة الذي يدير ظهره لموظفي البنك فيما يتعلق بمواضيع قد يكون من شأنها الإضرار بالبنك'، إن تخلي أهم اسرة مصرفية عربية عن إدارة أحد اكبر بنوك العالم ومن ثم تحذير عراب الاسرة بان هناك ما سيضر بمصلحة البنك إن إستمر الامر على ما هو عليه، إنما هو لأمر مفزع، فما هو الامر الجلل الذي كان وراء ذلك؟ فآل شومان ما كانوا ليتركوا البنك الذي انشأوه من تحت رماد أنقاض النكبة الفلسطينية وكانو روحا له لسبع عقود لولا أنهم علموا بامر جلل. هذا الامر قد لا نعرفه قريبا ولكن بالتأكيد سنرى أثاره ان صدقت نبؤة شومان ووقع الضرر على البنك الاكبر والأهم في الاردن. فتنحي ال شومان عن البنك هو تنحيهم عن صهوة الإقتصاد الاردني، والفارس لا يتنحى عن صهوة جواده في خضم المعركة إلا أذا علم أن جواده جريح وقد يسقط في أي لحظة. وسقوط البنك العربي، بعلامة جواده الممهورة على شعاره، إنما هو سقوط شامل للإقتصاد الأردني، فحتى السفارة الأمريكية في عمان أكدت في تقرير سربه موقع ويكليكس بان 'البنك العربي يلعب دورا في إستقرار الأردن والمنطقة ككل'،(14) فهل نظام الملك عبدالله الثاني قادر على تجاوز البنك العربي دون آل شومان؟ وهل الدينار الأردني سيصمد دون غطاء البنك العربي مجللا له؟ فتقرير السفارة الأامريكية المشار اليه إعلاه ينص صراحة بما يلي:'بناء على سمعة البنك العربي في الشفافية والدقة، وحجمه الاقتصادي (الضخم) في المنطقة، فإن أي إتهامات مضادة للبنك ستكون مستهجنة، مع إحتمالية أن يكون لها نتائج على كل من النظام البنكي الاردني والفلسطيني، وفي النهاية على الإقتصاد نفسه'.(15).



العالم يصنف الدينار كعملة عالية الخطر:



فمنذ ديسمبر من العام 2011--وقبل رفع النظام لاسعار المحروقات وقبل أن يهتف الناس بهتافات ذات سقف عالي خفضت وكالة التصنيف الدولية ستاندرد اند بورز تصنيف الأردن الائتماني بالدينار الأردني للقروض طويلة الأجل وايضا—ويالهول المفجأة!!خفضت تنصيف البنك العربي من BB+ إلىBB . (16) واشارات ستاندرد اند بورز إلى قلقها على وضع الاردن الإئتماني بسبب الدين العام للدولة، وإلى ما وصفته بحالة الإختلال في الموازنة الأردنية، علما بأن التخفيض شمل الديون طويلة الأمد، بمعنى أن النظام الأردني مستقبل ديونه غير واضح على المدى البعيد، وفي تصنيف وكالة ستاندرد اند بورز قد يعني هذا بأن النظام نفسه مستقبله غير واضح، وهو أمر لم تخفه الوكالة في تقريرها حيث أشارت إلى تداعيات الوضع السياسي القائم حينها في البلاد. وفي نفس الوقت، خرج البنك العربي رسميا ليقول بأن سبب تخفيض ترتيبه الإتماني لا يعود إلى موجوداته او إلى أي مشاكل يواجهها البنك، بل إلى وضع الدينار الأردني!



السر الخفي للبنك العربي:



نشر موقع سي ان ان بالعربية خبرا عن تخفيض التصنيف الإئتماني للاردن وللبنك العربي أشار فيه إلى معلومة لا يعرفها الكثير من الأردنين،(17) ألا وهي أن البنك العربي 'هو اكبر بنك يصدر القروض الأردنية الداخلية للدولة الأردنية' أي أن البنك العربي هو المصدر الاساسي لدين الأردن الداخلي، وهو المقرض الأساسي للنظام. ولعل احجية إستقالة ال شومان من بنكهم العريق باتت واضحة الآن، فالنظام يواجه صعوبة كبرى في الحصول على القروض من الدول الكبرى والمؤسسات المالية الحكومية في الخارج، حتى أنه أضطر إلى أن يحصل على قرض قاس جدا من صندوق النقد الدولي، في حين أن قروض البنوك الداخلية يمكن الحصول عليها بشروط ميسرة وتحت الاكراه، وإن لزم الأمر فالنظام ليس مجبرا على سدادها، . ولعلنا الأن بتنا نستطيع 'التنبوء' بشكل أفضل ماذا كان يقصد عبدالحميد شومان حين ذكر عبارة 'الإضرار بمصلحة البنك' حين قدم إستقالته.

إن الإقتصاد الأردني، والدينار الأردني باتا في حكم الموت السريري، والباقي أن تطلق عليهما رصاصة الرحمة حين تسقط ورقة التوت الأخيرة ويصبح الدينار الأردني لا يساوي قيمة الورق المطبوع عليه. عند ذلك، سيكون الشعب الأردني قد فقد أخر ما تبقى لديه من رمق يكابد به ضنك العيش المر خاصة وأن النظام يطبع الدنانير الأردنية بلا رقيب أو حسيب، وبهذا يفرغ جيوب الأردنين بشكل غير معلن من أخر ما تبقى لديهم من حطام سنين العمر.

أعان الله الشعب الأردني على لقمة عيش لا يجدها وعلى مستقبل أطفاله الذي لا يأمنه

المصادر

-1 http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=29650

2- http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=29650

3- http://www.gatestoneinstitute.org/3464/jordan-trouble

4-https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/jo.html

5- https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/rankorder/2186rank.html?countryName=Jordan&countryCode=jo®ionCode=mde&rank=49#jo

6- http://www.aljazeera.net/mob/97bf4c0e-b160-4e00-8a8b-af44be2d88ae/a2bf23ec-b65a-4d0b-8768-e9bf76a43acd

7 -http://www.imf.org/external/pubs/ft/survey/so/2012/int080312a.htm

8- http://www.aljazeera.net/mob/97bf4c0e-b160-4e00-8a8b-af44be2d88ae/a2bf23ec-b65a-4d0b-8768-e9bf76a43acd

9-http://www.gerasanews.com/index.php?page=article&id=89386

10- http://crs.wikileaks-press.org/RL33546.pdf

11- http://www.whitehouse.gov/blog/2012/01/17/president-obama-meets-king-abdullah-ii-jordan-white-house

12- http://www.state.gov/r/pa/prs/dpb/2012/11/200598.htm#JORDAN

13- http://wikileaks.org/cable/2008/05/08AMMAN1392.html

14-http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CEconomy%5C2012%5C08%5CEconomy_issue1765_day17_id432662.htm#.UDRN191lTBY

15-http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CEconomy%5C2012%5C08%5CEconomy_issue1765_day17_id432662.htm#.UDRN191lTBY

16-http://wikileaks.org/cable/2002/11/02AMMAN6852.html#par

17- http://arabic.cnn.com/2011/business/11/30/ArabBank.Rating/index.html

18- http://arabic.cnn.com/2011/business/11/30/ArabBank.Rating/index.html





التعليقات

1) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:07 AM

وين غراب البين زمان ما بان. هذا تعليق مباشر لشخص الكاتب و ذلك لان كتاباتة لا تستحق اضاعة الوقت و قرائتها.

2) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:11 AM

هل ما ورد في تقرير زهران صحيح برئيكم ؟

3) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:35 AM

المحرر: نعتذر

4) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:39 AM

لاول مرة قد يصدق غراب البين فالمعلومات ليست جديدة لكن يتخلل احاديثة شي من سياسة ---------------على مصيبه اهلها كي ------- هنيئا للمضر ---------

5) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:42 AM

لا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ، إن الله يمهل ولا يهمل وان غدا لناظره لقريب ، هذه الحقيقة المره يعرفها الجميع منذ زمن فلننتظر الفرج من الله ويريحنا م-------------------------------

6) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:49 AM

مزبوط وصحيح بس احنا هيك الله خلقنا بنحب التسحيج والهتاف والتعييش والعنقره ..

7) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:51 AM

اخي الكاتب المحترم

لقد ضلمت الشعب الاردني بهذه المديونيه المفروضه عليه ليكي يبقى مكسور الظهر فالشعب الاردني برئ من هذه المديونيه والتي لم ترى اثارها لافي الكرك ولامعان ولاالطفيله ولا جرش وعجلون واربد ولا الزرقاء (في احدى مناطق الاردن واحد بقول لمرته الدولار ارتفع سعره اجابته يحرم علينا إذا بنذوقه) وإنماتراها في بعض أحياء عمان والبنوك في الخارج بعيده عن الحسد

صرفت في امن اسرائيل ورفاهية القله القليه وأماالشعب الاردني فهو احد المومولين للحكومه من خلال الظرائب وإرتفاع الاسعار

8) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:51 AM

قسما انك صادق في كل كلمة قلتها. طبعا سيخرج علينا السحيجة الان بالهجوم.. اصحوا يا ناس ايها الشعب قبل فوات الاوان

9) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:58 AM

لنناقش التقرير ونحاكم النص كنص حنى ولو كان كاتبه السلطان العثماني من قبره --- دعونا لالا نناقش الكاتب كشخص لنناقش النص ونحاكم النص --- ارى كشخص لديه معلومات وتحليلات ترقى درجة المعلومات ان 50 % مما قيل اقتصاديا ومن زاوية واشنطن صح وهلا عمي وانشرح صدري -

10) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:01 PM

المقال وما احتواه عن الاقتصاد الاردني والبنك العربي يعرفه اصغر اقتصادي بالاردن وقلنا سابقا ان الاردن لن يستطيع تسديد ديونه بل ان حجم الناتج القومي لا يكفي لتسديد
القسط الشهري للفوائد وان الموامرة على البنك العربي هي صهيونيه بامتياز واتهامه بتمويل الجماعات الارهابه ما هو الا تجفيف لتحويلات الاردنيين او من ذوي الاصول الفلسطينيه للضفه والقطاع بالتالي هو مشروع تامري لابقاء الاردن تحت الائملائات الصهيو امريكيه اي العمل على احتواء الاجئيين مقابل فك الخناق عن عنق المواطن وزيادة الشعر بيت ان كبار القوم بالدولة متواطئون بل هم موضفون لتمرير هذا المخطط وحقائبهم جاهزة على اول طائرة يعني التدمير مقصود فيه ارادة الشعب وطحن المواطن ليقبل بوطن بديل ويبقى في زريبة المزرعه.
ان حجم المال المنهوب بعلم الادارة الامريكيه من علية القوم والمساعدات الخليجيه التي باتت تعلم بان النهب من هولاء يمشي على قدم وساق اضف الى ذلك افساد الزراعه والصناعة وزعزعة الامن بالقوانين المتساهله والانبطاح الحكومي هدفه دفع الشارع الى الانتحار بالفوضى بالتالي يهرب من يهرب وتخرب البلد كما هو حاصل بسوريا لكن بطريقه(تحسيسيه او مفاخضه)فيما يسمى الطعج الناعم للوصول للفوضى الخلاقه وتحقيق شرق اوسط جديد يضعف كل الدول العربيه
فبعد سوريا الاردن والسعوديه وباقي الخليج.
وعشان اثبت انها موامرة شرق اوسطيه
بجرة قلم تستطيع السعوديه او الامارات او الكويت محو ديون الاردن
او حتى نفسها سيدة العالم امريكاوبنتها اسرائيل
نعود لموضوع الدينار اذا لم ينفذ المطلوب من الاردن فان الدينار ستنخفض قيمته باي لحضه.

11) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:04 PM

الذي يريد ان يعرف المؤشرات الحقيقية للوضع في الاردن ياخذها من امنيات اي عربي غير خليجي يتمنى ان يعيش في الاردن كافضل مكان للعيش ومن اؤلئك الذي يبيعون حياتهم ثمنا للعيش في الاردن ونستقي المؤشرات ايضا من بلد يملك مخزونا معرفيا يتمثل في ملايين الشهادات العلمية التي انجزها هذا البلد من طبية وهندسية وثقافية بحيث لاتكاد تجد اميا في الاردن ونستقيها ايضا من مئات المستشفيات والجامعات التي اصبحت محجا لرعايا دول يملكون اقتصادا اقوى من اقتصاد الاردن بعشرات المرات ويستقيها ايضا من اسلوب العيش لمواطنيه وعددهم ستة ملايين يعمل لديهم اكثر من مليون وافد في المهن الشاقة وبضمنهم مائة الف خادمة في بيوت الاردنيين ينفقن على اسرهن في اعالي البحار ولاتجد لذلك مثلا الا في اوروبا وحين تقارن الاردن بمصر فتذكر ان من تدعى ان دخلهم اعلى من دخل الاردنيين يعملون في الاردن مقابل 200 دولار بينما يعمل الاردنيون في الخارج بعشرة اضعاف هذا المبلغ وحين لمح الاردن الى العمالة الوافدة شعر من تدعى ان دخلهم اعلى بزلزال خوفا على عمالهم الذين يعملون لدى الاردن واذا اردت وقائع قريبة فتذكر ان الطلب على الدينار الاردني ليس مستقرا فحسب بل انه يتصاعد منذ عدة شهر في تكذيب عملي لادعاءاتكم حول الدينار الاردني وبخصوص الاردنيين وعلاقاتهم بنظامهم فلا يحتاجوا لحاقد لضبط ايقاعهم فهم اعلم بشانهم وقد تجاوزوا محنة ما يسمى بالربيع العربي بصلابة اكثر وتدرج في الاصلاح يحفظ البلاد والعباد من فتنتك وامثالك ان الواقع الحقيقي لاقتصاد الاردن تعكسه ملايين السيارات في الشوارع وملايين البيوت والشقق واجمل الشوارع والانفاق والجسور والاف المساجد التي يذكر اسم الله فيها ليلا ونهارا في بلد الانصار والمرابطين .

12) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:06 PM

OMG IF IT IS TRUE

13) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:06 PM

هنالك فارق ما بين المعارض و الخائن..مضر زهران خائن ينفذ دورا بالتنسيق مع اعضاء في الإداره والكونجرس الامريكي ووجوده في لندن هو جزء من دوره..

مقاله هذا سبقه إليه مشاركته"كممثل للمعارضه" في لفاء تقصي حقائق برعايه برلمانيه بريطانيه حضره دبلوماسيون اردنيون ليبين كل طرف وجهة نظره من قضيه الحقوق المنقوصه و هذا مقدمه للآتي من تصعيد لدى الإداره الامريكيه و الكونغرس لإخضاعنا للكونفدراليه ايا كانت تسميتها و التي يسعى اوباما لإطلاق صفاره إنطلاقها في زيارته المقبله للمنطقه..

إن علينا اردنيين و فلسطينيين ان نتناسى إختلاف وجهات النظر و ان ننتبه ونتعامل بحنكه لنتجنب الفوضى المطلوبه لتمرير مخطط تصادمي يعد له منذ امد طويل.

14) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:08 PM

المحرر : من الامانه الصحفيه ان تشير الى المصدر( عرب تايمز)

رد من المحرر:
الا تكتفي باسم الكاتب

15) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:09 PM

اين هم رجال الاقتصاد في الاردن لكي يبدوا رايهم بشان ما ورد في هذا التقرير الخطير ان صح ما احتواه من معلومات فيما يتعلق بالواقع الاقتصادي للاردن؟ مطلوب منهم الان ان يدلوا بدلوهم وارايهم العلمية بهذا الخصوص حتى ان لا يتطير الناس ويفزع اصحاب رؤوس الاموال والاستثمارات. مطلوب ايضا من عائلة شومان بدافع الوطنية ان يقولوا ما عندهم من معلومات حول هذا الموضوع بكل ابعاده الاقتصادية والمالية حتى لا يمطر البلد شائعاتةقد تقود الى هلاكه.

16) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:17 PM

المحرر: نعتذر

17) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:18 PM

لايعنينا "غراب البين" وتعنينا تصريحاته وهنا لابد من وجود متخصصين قادرين على دحض الادعاء او تاكيد الخبر . في حالة ان ماتحدث به --------- فاننا بحاجه الى حلول سريعه تبقينا بعيدا عن هذا الخراب ونحتاج الى رئيس وزراء اقتصادي يستطيع ان يلج بالوطن من عنق الزجاجه ونحتاج الى حزمة اجراءات تقشفيه وربط البطون ما امكن . مايعنينا هو القادم والتدابير والحلول لذا على المشرع ان ينتفض وينهي مشاوراته ما امكن لاختيار رئيس الوزراء . جلالة الملك لايؤل جهدا في الخارج وعلى الصعيدين الاقليمي والدولي لتجنيب الاردن مايدعيه ----ومايحتاجه عبدالله بن الحسين هو حماية الداخل وتمتينه ورص صفوفه والصبر ما امكن فتمتين جبهته الداخليه يعطيه حافزا للمضي قدما في تحقيق ما امكن لرفعة الوطن واهله. قد لايروق حديثي لبعض اخوة الدم والمصير ممن سيعيدوننا الى سيناريو الفساد ونبش القبور وغيرها من الامور ولكن حقيقة نحتاج الى تمتين جبهتنا ورص الصفوف والايمان بالله بان قيض لنا عبدالله بن الحسين اخا وابا وملكا وصانع قرار قادر ان يرسو بنا الى بر الامان رغم ماتلاطم من امواج ...دمتم بخير

18) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:24 PM

المحرر: الكاتب يكتب في عدة صحف ومواقع الكترونيه, لا يكفي اسم الكاتب للدلاله على المصدر.

رد من المحرر:
اخي العزيز في الاعلام الخبر الذي ينسب للمصدر ، اما المقال فالمهم ان يكون اسم الكاتب مذكور عليه .. و الذي بين يديك مقال .

19) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:32 PM

لا يا أخي لا يكفي اسم الكاتب - الخائن - بل لو أنني أعرف أن المصدر هو "العرب تايمز" الكاليفورنية لما قرأته من الأساس فتلك الجريدة معروفة بعدائها الأبدي للأردن ككيان ومالكها المدعو اسامة شخص معروف في شوارع الزرقاء ومعروفة أهدافه

رد من المحرر:
ليس عرب تايمز اخي فالاستاذ خالد حصل على نسخة منه سو لم ياخذه من العرب تايمز

20) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:36 PM

طول عمر الاردن فقير الموارد و يعيش على المساعدات الخارجية و على الضريبة و على رأس المال الداخلي و لم يختلف شيئ منذ تأسيس المملكة الى يومنا هذا .. اليوم صانع القرار ( العالمي)يريد من الاردن الاستحقاق الذي حان وقته بالنسبة للقضية الفلسطينية و حلها ,,,, و فور بدء الحل و تنفيذ المطلوب سوف يتدفق الدعم العالمي بالمليارات على الاردن و اولها (75) مليار دولار تعويض للاجئين المقيمين على ارض الاردن و كذلك البدء بمشاريع تحلية المياه و مشاريع الطاقة للكهرباء (المفاعل النووي ) و ذلك لتعويض نقص الموارد المائية و الطاقة لدى الاردن و سوف تشهد الاردن و الضفة طفرة مالية كبرى .... اما اذا لم تتجاوب الاطراف و تلبي الحل المطلوب فأن الخطة ايضآ جاهزة و تقضي بتدمير الاقتصاد الاردني و الفلسطيني و هو (شبه حاصل الان )و كذلك جر المنطقة لحرب اهليةوتدخل عسكري غربي و في النهاية يتم تنفيذ ما يريده صانع القرار الدولي و لكن بالقوى .... و يبقى لكم القرار و مني كل التقدير و شكرآ

21) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:38 PM

اقول بعد الاتكال على الله ان ماجاء على لسان الكاتب صحبح الى حد بعيد ولا يحتاج الى تعليق او تشكيك من سحيج او مطبل او شخص ثقافته ابتدائي لاننا لازلنا هبايل ومضحكه فمنذء بدء الربيع العربي وعدونا بالاصلااح وغيرو مواد شكليه في الدستور وجاءو بقانون انتخاب اعوج كسابقه ونفذو انتخابات اثير حولها لغط لغاية الان بعد تفجر قنبلة الفساد فذهب الفساد والفاسدين ونجو دون عقاب فجاءو بحكومة الدغري فضرب الشعب ضربته القاضيه وخوفهم برفع الاسعار او انهيار الدينار وغادر بعد ان رفع ابنه وزير مفوض في الخارجيه فالقت الازمه السوريه بظلالها ونتيجه لموقفنا السياسي الرمادي منها علقت دول الخليج مساعداتها وادار الغرب ظهره الينا في ظل تردي الوضع الاقتصادي وارتفاع فاتورة الدين العام والعجز مقابل ان يرضى عنا النضام السوري المدعوم ايرانيا وروسيا لهذا بدءنا فتح قناتنا مع روسيا تمشيا مع مصلحة النظام السوري عل ان نستفيد من صوتهم في مجلس الامن مستقبلا كما استفاد النظام السوري لانهم جماعه قول وفعل مو مثل الغرب وصدق رسول الله حين قال علامات الموت ثلاثه خروج الشيب وموت الاقران وكثرة المرض

22) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:38 PM

شوف بعض مصادر هذا الانسان الشبيه بالقمامة، عرب تايمز و الجزيرة و مواقع اردنية لا تملك مصداقية. لو انك معارض وطني بتكون معارض على ارض الاردن لأنها ارض التسامح و المحبة و الحلم. و ليس في غياهب لندن بين جحور الفئران و القمامة التي تعرف تماما ما هي.

23) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:41 PM

هي مجرد تخويفات للأردنيين حتى يقبلوا بمشروع الوطن البديل الأمريكي. إذا ما قبلتوا يا أردنيين، يا أصحاب الروس القاسية، سوف تموتوا من الجوع.

بالعكس الذي يرضى بالمشاريع الأمريكية هوالذي سيموت من الجوع. كل المشروع الأمريكي والاسرائيلي مفلس ماليا وعلى وشك الانهيار، وتحرير فلسطين على وشك.

أفضل استراتيجية للأردنيين هي محور الجهاد والمقاومة، خاصة مع قبول الإخوان للمحور القطري السعودي الأمريكي بمشروع التوطين، ثم يجب تحضير الفلسطينيين أنفسهم للعودة وترك كل تدخل سياسي في الأردن، لا ترشيح ولا إنتخابات.

إذا امتنع الأخوة الفلسطينيين عن المشاركة في الحياة السياسية الأردنية مباشرة سيفشل مشروع الوطن البديل.

لذلك يجب أن نربط أنفسنا نحن الاردنيين بمصادر النفط القادمة من العراق وايران، لأنها بمنطق العقل هي عمقنا الاستراتيجي وليست مصر ولا أمريكا ولا قطر.

صحيح أننا سنواجه صعوبات على المدى القريب، لكن طريق الحرية والاستقلال الكامل عن الهيمنة الشيطانية تحتاج لرؤية ثاقبة وشجاعة وصبر وتحمل.

لا يوجد مخرج الا هذا المخرج، وعند الضرورة يجب دخول فلسطين بمسيرات مليونية سلمية. ما هو المانع، ولماذا يصرخ نواب المواطنة بحقوق التوطين والحل بدخول فلسطين موجود وممكن، أم أن الشجاعة ليس لها مكان عندهم والحل برأيهم هو الاستسلام الكامل للعصابات الصهيونية وتجار القضية الذي أصبحوا مليونيرية ومليارديرية؟

الاسلام وهو ديننا وهو ملاذنا وهو العقل المدبر لكل المشاكل العالقة:

الاسلام يقول بحرمة مشاركة أي فلسطيني بأي عمل سياسي في أي بلد عربي. الاسلام يفرض على كل فلسطيني الانشغال بقضيته الفلسطينية فقط. والحكمة من ذلك أن انشغال الفلسطيني باصلاحات الأردن هي تضييع للهوية الفلسطينية وتثبيت لوجود اسرائيل.

24) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:45 PM

يعرف الرجل من الحق، لا الحق من الرجل. مبدأ على ما يبدو لا ينطبق على الشعب الاردني اللي اعتاد على عبادة الاصنام!

25) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:46 PM

تحياتي الى الدكتور طارق التل وتشرفنا برؤيتك في لندن.
الكونفدرالية هي حلم هاشمي-عباسي لاجل شراء الوقت للنظام ولنظام عباس في الضفة، والغرب واسرائيل غير مهتمين بالفكرة نهائيا، فشكل دولة الفلسطينين ودولة الاردنين بات واضحا منذ 1993 اوسلو ووادي عربة، وما يعني الغرب الان هو فقط ابقاء الوضع على ما هو عليه.
مضر زهران

26) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:47 PM

آخر الأخبار انه في موسكو مجتمع مع بوتين..!!؟

27) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:48 PM

مع ايماني الكامل بعدم دقة المعلومات وباننا نعرف عن هذا الكاتب مدى حقده الدفين على هذا البلد مع ان لحم كتافه من خيره والذي رعاه وما زال يرعى والده وذويه ولكن لابد من الاشاره الى اننا الان بحاجه الى رئيس وزراء وطاقم وزاري اقتصادي بمستوى عالي من الكفاءه والمقدره على انعاش الاقتصاد ولكن ليس على طريقة النسور ابو جناحين والذي فرد اجنحته على جيوب المواطنين واعتبر ذلك انجازا اقتصاديا عالي المستوى مع العلم بان رفع الاسعار على اية ماده استراتيجيه لاتحتاج الى افلاطون لابل يستطيع رفع الاسعار اي رئيس او وزير ولو كانت تعليمه بيضه ورغيف نريد رئيس يحفز اقتصاديات البلد وان يعمل على نظرية مهاتير في ماليزيا فلم يلجأ الى جيوب المواطنين ويلحسهم الخمره لابل اعتمد سياسة التنميه المحليه للموارد المختلفه ببلاده وسياسة ضغط النفقات وعدم الاسراف والمبالغه بالانفاق وكما هو عندنا الان وفي مجالات عديده لانستطيع حصرها بتعليق ولكن لابد من ايراد مثال واحد فقط على الاسراف كراتب النائب والوزير الذي يتجاوز الثلاثة الالاف دينار وبعض رواتب رؤساء الدوائر والتي يقارب بعضها الخيال نريد رئيس وزراء وطاقم وزاري غير تقليدي ونظيف وحازم وصارم وينفذ التقشف على نفسه وغيره عندها قد نصل الى وضع اقتصادي سليم ودون البنك الدولي وبدون مراجع الحاقد مضر زهران قيض الله لهذا البلد بطانة صالحه لانقاذ البلاد والعباد انه على كل شئ قدير

28) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:51 PM

لا يشير مضر زهران في مقاله لا من قريب او بعيد لدور باسم عوض الله ببرنامج الصلصه الذي افسد الارض و ما عليها..

و لا يشير لدور سعد الحريري المدعوم سعوديا في السيطره على البنك العربي للهيمنه على الإقتصادين الاردني و الفلسطيني.

ولا يشير مضر زهران للمشاركه الامريكيه في ترك الامور تغوص الى حد الكارثه في حين كانوا يوجهون عبر تغطيه إعلاميه مبرمجه رسائل إعجاب زائفه تذكرنا بما إنطلى سابقا على إميلدا ماركوس

29) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:54 PM

نعيق الغربان في أخر الزمان , ماقرأت المقال ولا أريد أن أقرأه , ولكن الذي نعرفه ونؤمن به حتى النخاع ونستعين بالله وحده أن يحمي الأردن وشعبها ومليكها وجيشها وأمنها وكل حبة وذرة تراب من أرضها من كل مكروه ومن كل عابث ينوي أو يضمر الشر لنا , فيا ربنا دعوناك فلن تخيب رجاؤنا ودعاؤنا, ورد الكيد والقهر الى نحور وقلوب كل من ينوي الشر لوطننا والله المستعان

30) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:54 PM

من السهل جدا ً التحدث بأنصاف الحقائق من جهة، و اللعب على وتر العواطف من جهة ثانية، ثم استخدام بعض الأرقام للإيحاء بأن الكاتب خبير اقتصادي يعرف ما يقول و يحذر من وجهة نظر علمية صحيحة، لكن الحقيقة تبقى أن الكاتب لديه حساب شخصي مع الأردن يريد أن يصفيه، و تباكيه على مستقبل الأردنين و أطفالهم هو كذب واضح و مكشوف فالرجل بوق إعلامي لجهات تريد أن تُنهي الوجود الهاشمي في الأردن و تُثبت سياسة الوطن البديل من جهة ثانية، لكن بثوب وطني، و كلامه عن انهيار الدينار غير صحيح.

من يريد أن يعرف عن الدينار الأردني فليقرأ مقال الدكتور فهد الفانك (و الرجل ليس بوقا ً لأحد) و المقال الذي عنوانه: د. فهد الفانك يكتب.. هل الدينار قوي ؟ و المنشور بتاريخ 3 ديسمبر 2012، يعني جديد لنج، أو مقال جمانة غنيمات بتاريخ 18 نوفمبر 2012 و المعنون: الدينار ليس في خطر، أو فليبحث بنفسه بحيادية دون اتخاذ موقف مسبق.

المديونية وحدها (أقول وحدها) لا تحدد قوة العملة، هناك احتياطي مركزي و كمية تداول عملات تُحدد مدة قوة الوضع المالي و لقد مر الأردن بظروف أصعب من هذه و صمد، و مررنا مع العالم بضائقة اقتصادية قبل أربع سنوات دمرت الكثير لكن الدينار بقي صادما ً و قويا ً.

هذا الرجل مُضر يحب أن يُبرز الأردن على أنه خرابة ينعق فيها البوم و هو و زميله أساما فوزي جماعة العرب اليوم يستخدمون أسلوب الردح الصحفي و الإثارة العاطفية لنقل أفكارهم.

يا جماعة الخير، البلد بخير، نعم بخير، لسنا بسويسرا لكننا لسنا في خرابة، أنظروا إلى حركة العمران الهائلة، الشركات العاملة، المدارس، البنوك، المواصلات، الجامعات، كل هذا و نحن بدون موارد أو صناعة، أي دولة حولنا مثل الأردن؟ يا إخوان عندنا أخطاء يجب معالجتها لكننا لسنا في خرابة، لسنا في دمار، يجب أن نرى الواقع كما هو.

مضر زهران، رجل ينطبق عليه المثل المصري الشهير "كلم (هظيك شوإسمها) تلهيك و اللي فيها تجيبو فيك"، إخص على أشباه الرجال.

31) تعليق بواسطة :
20-02-2013 12:56 PM

يقول الله عز وجل في كتابه العزيز
ان الملوك اذا دخلوا ارضا.......

32) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:01 PM

لماذا يامجالي تنشر هذه الهرقطات على موقعك. ألهذا الحد بلغ حقدك ؟؟؟!!! تنشر لنا مقالات عرب تايمز وأنت تعرف كما يعرف كل الاردنيون بأن ما ينشر بها كله كذب وتجني على الاردن ونظامه .فوق من سباتك وارجع ألى رشدك وتوقف عن نشر هذه الهرقطات والاكاذيب لانك أنت الوحيد الذي يفعل ذلك .

33) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:02 PM

قرأت المقال وكنت انتظر مقالا من الكاتب شاكر النابلسي في موقع " إيلاف " او من لبيب قمحاوي ولكنني تفأجئت بهذا المقال من شخص كان موظفا في السفارة الامريكية في عمان والمقال هدفه الاساسي هو """ الوطن البديل """ لا اكثر ولا اقل وقبلا كانت الشعارات تحرير عمان قبل تحرير القدس والان موضوع الدينار وكل شخص يستطيع بكل بساطة ان يذهب الى محلات الصرافة ويتأكد من سلامة الدينار الاردني خلال التعاملات اليومية في هذة المحلات التي تتعامل بالعملات من كافة انواعها وسؤال الى كاتب المقال واصدقائه هنا وهنالك لماذا اوباما سوف يزور الاردن الذي هو حليف لامريكا خاصة والغرب عامة لماذا معظم دول مجلس التعاون الخليجي دعمت الاردن ماليا وسياسيا . على فكرة ((( انا سحيج إلكم عندي اشي ))) حفظ الله الاردن الغالي .

34) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:04 PM

ومنين طلعتنا حضرتك !!!!!!!
يا زلمه حلنا عنا بيكفينا النسور
حتى لو كنت صاحب علم خارق لا تنظر علينا من لندن ...... والله قرفانين الي عنا

35) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:16 PM

للتوضيح: المقال نشر في عدة مواقع بالتزامن وخلافنا في الراي والتوجه مع موقع كل الاردن والسيد خالد المجالي هو خلاف اصيل، ولكن لا يسعنا سوى ان نشكرهم على تقبلهم للراي الاخر من باب الاطلاع.
مضر زهران

36) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:20 PM

بدايه انا لست الدكتور طارق التل..و ما ورد بالرد ساذج المحتوى لدرجه تشككني بمصدره.

37) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:26 PM

لماذا لا تقوم امريكا بسداد ديون الاردن ؟؟؟ و ما الهدف من تطنيش الخليج لدفع المساعدات للاردن ؟؟ و لا تقل لي بسبب الفساد لانك تعلم و انا اعلم ان امريكا من اخترعت الفساد في الاردن

38) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:32 PM

بغض النظر عن مقاصد الكاتب .....كل ما كتب بالمقال حقيقة ونعلمها الشعب الاردني الصغير قبل الكبير ولكن ماذا عسانا ان نقول الا حسبي الله ونعم الوكيل ...ويا رب تثبتنا في بلدنا وبيوتنا .

39) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:34 PM

الى المحرر العزيز لاباس من نشر مقالات هولاء المعارضين في موقعكم الزاهر حتى يتسنى لنا من معرفة خياياهم واتجاهاتهم لان معرفة الافكار الخبيثة التي يحملوها مفيدة للشعب الاردني لاجل تكوين مناعة قوية عنده ضد هذة الجراثيم القادمة الينا من خارج الاردن والتي تهدف الى خراب الاردن ودماره لا سمح الله وها نحن نرى امام اعينا ما يجري في سوريا والعراق ومصر وتونس وغزة . حفظ الله الاردن الغالي .

رد من المحرر:
اشكرك اخي

40) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:37 PM

يا رقم 37 كلامك رائع وصحيح وبارك الله فيك وجزاك كل الخير

41) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:41 PM

الأرقام المتعلقه بالمديونيه صحيحه اذا ما صدر بيان رسمي بتكذيبهاواطلاعنا على الأرقام الصحيحه .وعندما قال رئيس لوزراءللشعب اختاروا بين تخفيض سعر الدينار أو رفع الأسعار كان يعي حجم الكارثه .مع أن رفع الأسعار يغني خفض القيمه الشرائيه للدينار.

42) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:46 PM

ابناء فلسطين الذين يؤكدون جهارا نهارا دفاعهم ومحافظتهم على الهوية الفلسطينيه وفلسطين ارضا وشعبا وحقهم في العودة وتقرير المصير ويتصدى لهم اطراف اخرى من خفافيش الظلام المتمثلين ببعض الشخصيات اللاوطنيه وبعض الاقلام السامه ومراكز الدراسات الماجورين من الخارج والذين يسعون لاستخدام كافة وسائل الضغط لتحقيق مزيد من التجنيس السياسي للاخوة الفلسطينيين على الساحة الاردنيه والذي يخدم المشروع الصهيوني

43) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:49 PM

انا لا اشك بتاتا في ردود المغترب وانا على ثقة تامة في انه شخص مطلع وواسع الاطلاع ولدية من المعلومات ما ليس لدينا على كل حال غراب البين مضر معروف عنة انه خائن للعيش والملح ناكر للجميل أزلامه في الاردن مثل باسم سخطه الله هم السبب يا مضر ثم أخبرنا ما هو الثمن الذي قبضته لخيانتك

44) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:55 PM

سؤال هل يهدف مضر زهران تشجيع الحكومة الاردنية لرفع اسعار الكهرباء لاجل اثارة الاضطرابات في الاردن من قبل الاخونجية اللذين يراقبون اي خطوة في هذا الاتجاة لانها مادة دسمة لاثارة عواطف الناس مع الملاحظة ان عملات مصر والعراق وسوريا وتونس هبطت بمعدلات عالية بسبب فشل سياسات الاخونجية وغيرهم في الاقتصاد ما بالكم بالسياسة وووووووووووووو .

45) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:56 PM

لماذا غضبتم من بدران ,كان الاولى ان تنظروا الى واقع الحال : منذ عام الخمسينيات والخليج يدعم الاردن رغم انف ابيهم ,يدفعون للاردن للقيام بدوره التاريخي .. الان تقاعد الاردن واصبح موظف محال على راتب ضمان اجتماعي متقطع ...الاقتصاد يعني الانتاج الزراعي والصناعي والتحويلي والتعدين (الثروات الطبيعية ) برامج التحول ...كانت تحويل فسيولوجي لاستعدادات سيكولوجية متوفرة في بنية الجسد الاردني , مضر صادق ..انظروا الى سعر (البيضتين وبلاش اللحمة )!!

46) تعليق بواسطة :
20-02-2013 01:59 PM

صدق من قال نحن امة لا تقرأ و اذا قرأنا لا نفهم، الآية التي تشير لها هي من بلقيس التي كانت انذاك كافرة و كانت ترد فيها على الملك سليمان الذي هو رسول الله اليها ليهديها الى الايمان. روح اقرأ منيح بعدين احكي يا بطبوط، و تعلم ما تيجي في اسيادك و تاج راسك

47) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:03 PM

أعتقد أن كل الأتجاهات تشير ألى الرجوع لخيارات الشعوب , فالشعب الفلسطيني الشريف يصًر على الوطن فلسطين ويصًر على التمثل في المجلس الوطني الفلسطيني الذي يتكُون من 350 عضوا , منهم 150 للداخل ومائتي عضو للشتات الفلسطيني ويخصص للشتات في الأردن خمسه وستين مقعداُ .
أن قيام الفصائل بتقاسم المقاعد ال 65 بالتزكيه لا ينسجم مع رغبه الشعب الفلسطيني في افراز دماء جديدة ومن أجل ألتأثير في مسار القضيه الفلسطينيه ومنع أطراف السلطه من التصًرف بحق العود المقدس . لا أصحاب الأجندات ولا نواب المخيمات يمثلون الشعب الفلسطيني في الأردن , فهؤلاء بل لا يمثلون الا مصالحهم .

48) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:04 PM

فقط اود التعليق على ما قاله الكاتب من ان دخل المواطن المصري اعلى من دخل المواطن الاردني. اود ان اسأل الكاتب : لماذا لا نرى المواطنين الاردنيين يعملون حراسا في عمارات القاهره و عمال باطون و مزارعين في الاراضي المصريه ؟؟ لماذا يوجد لدينا اللألآف من اخوتناالوافدين المصريين يعملون في وطننا؟؟ اليس الأجدر ان يعملون في وطنهم لو الدخل في مصر اعلى من الاردن ؟؟

49) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:10 PM

أم الكوارث في المنطقة كلها.

سألت أحد المتخصصين: هل أخطأ الملك عندما سمح لحكومته برفع الدعم عن بعض السلع في هذا التوقيت؟ إجابته كانت أن الجميع، وتحديدا دول الربيع العربي، سيفعل ما فعلته الحكومة الأردنية، عاجلا أو آجلا، ولو جاءت المعارضة وأخذت الحق المطلق بحكم الأردن ستفعل ذلك أيضا، فهذا أمر حتمي، حتى على الدول النفطية لو انخفضت أسعار النفط في يوم ما، وإشكالية الأردن أنه بلا مصادر، أو دعم خارجي.

وعليه، فإن السؤال الذي لا إجابة له هو: لماذا يُترك الأردن وحيدا، خصوصا ونحن نجد مصر الإخوانية تعاقب هذه المملكة المهمة بقطع الغاز عنها، وفي وقت يحاول فيه إخوان الأردن افتعال أي أزمة داخلية، وباتوا ينادون صراحة بإسقاط النظام، وبشعارات طالت الملك نفسه، وفي الوقت الذي يفعل فيه نظام الأسد كل ما في وسعه لإغراق الأردن بالأزمات، ومعه إيران وحزب الله، وحتى إسرائيل التي تريد أن تجد في الأردن الوطن البديل للفلسطينيين؟ أمر محير، وبلا إجابة، خصوصا أن قوى الشر في منطقتنا لا تتوانى عن الصرف، بالمال والعتاد والرجال، على كل ما يزعزع منطقتنا،؟ والمساس بأمن الأردن، واستقراره بحد ذاته يعتبر خطرا لا يقل أبدا عن الخطر الذي أوشك أن يصيب البحرين والكويت بأي شكل من الأشكال، خصوصا أن الاردن بؤرة استقرار المنطقه ككل، لكن الواضح أن قوى الشر تريد إسقاط الأردن وبأي شكل من الأشكال ليكون مقابل إسقاط الأسد.

ملخص القول: إن أمن الأردن من أمن الخليج العربي، والمنطقة كلها، ولذا فيجب ألا يبقى الأردن وحيدا في مواجهة هؤلاء الأشرار، وعليه فمتى يتحرك عقلاء الخليج العربي، وتحديدا السعودية والإمارات والكويت، وقبل فوات الأوان للوقوف مع الأردن؟ هذا ما نتمناه، لأن ما يحدث بالأردن لا يمكن أن يترك هكذا، كما أن من الخطورة انتظار موقف أميركي، خصوصا بعد كل ما رأيناه من هذه الإدارة الأميركية في الربيع العربي. حماية الأردن حماية للعقلانية والاعتدال، ولأمن المنطقة واستقرارها ككل.

السؤال المهم

هل زيارة اوباما القادمه للمنطقه ستكون اشارة للبدء بالمشروع الصهيوني الخطير الذي يرمي الى التوطين والكونفدراليه,وهل يا ترى سيدفع الاردنيون ثمن ترف النظام وثمن فساد الفئه المارقه ممن هبطوا على مراكز لم تكن لهم ولا هي لامثالهم لولا أن الاردنين تركوا الحبل على الغارب وما يزال كثيرٌ من بني قومي وخصوصا من نسميهم الرجالات لا يتعدى تفكيرهم ولا تتجاوز احلامهم كرسيا ليكون واجهة لارضاء غرورهم,ليتفاخروا بالقاب ووجاهة زائفه.

ويل أمي وويلي وويل بني وطني إذا بقي الاردنيون يعلقون آمالهم على حفنة ممن نسميهم "معارضه"وهل يوجد في الاردن معارضه برأيكم,أم أن المعارضون يمتطون البسطاء والمقهورين والمنهوبين ليداووا تهميشا واقصاءً عن منصبٍ هو ابعد احلامهم,

صبرا ايها الاردنيون لقد نسيت فهناك بشرى كبيرة في الطريق فقد قرر بعضٌ من بني قومي ان يعقدوا مؤتمرا وطنيا ثانيا احياءً لذكرى مؤتمرا عقدهُ بعضٌ رجالات الاردن في 1928,فهل سيكون المؤتمر كذاك المؤتمر وهل ما زال بيننا كمثل اؤلائك الرجال 1928,أم هي فكرةٌ خطرت على بال البعض كباقي الافكار التي لا تسمن ولا تغني من جوع.
أخيرا
بالرغم من توجهات زهران الغير وطنيه وبالرغم من معرفتي بانه خائنٌ ولا يزن حبة خردل بميزان الرجال الا ان الارقام التي وردت والمعلومات التي تتعلق بالوضع المالي صحيحه,والمشكله ليست مضر زهران فمثله لا يتعدى تأثيره تأثيرُ الفأر الذي قد يزعجك وجوده ولا يقتلك ضرره ولا تضعفك قوته ولكن المشكله هي ما نعق به هذا الغراب.

أيها الاردني
افتح فمك وارخي ب....ك وسحج,

أيها الفلسطيني
سكر فمك ووطي راسك والطم
إعلان
تعلن شركة كونفدرالكو للعقار والاستثمار عن بيع أراضي في محافظة القريات الاردنيه (السعوديه سابقا)باسعار مغريه وهناك خصم 20% لسكان الضفه الغربيه سابقا..

50) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:22 PM

انا لست اقتصايا لكن كمتابع للواقع ان مصير الاردن في النهايه كما ذكر في التقرير وسياتي يوم تصدقون فيه انا لااعرف الكاتب حتى هذه اللحظه لكن مصير اللاردن واضح لا يخفي على امي لايفه في الاقتصاد

51) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:26 PM

"بل والولاية الامريكية رقم 51 كما قال أحد رجال الملك قبل سنوات."

مين هذا الرجل "لازم تذكر اسمه

بدل ما انكون مربوطين بالدولار وحنا من عظام الولايات ليش المرمطه نطوي العمله الوطنيه بالسعر الحالي ونستخدم الدولار حتى يحلها الحلال

52) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:50 PM

تسلم اخي على هذا التعليق المميز لك كل التحيه والاحترام

53) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:54 PM


كتب مضر زهراان مثله قبل ثلا سنوات وزاده مقالين .
لا يستحق حتى القراءة أنه سخف يجعلك تتقياء

54) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:56 PM

الأردن وفلسطين:

اليهود بدهم ثلاثة أرباع فلسطين والربع الباقي للفلسطينية، والأردن ثلاثة أرباع ربعين للفلسطينية وربع لبقية الأصول والمنابت وربع للأردنية،

يعني:
اليهود: ثلاثة أرباع
الفلسطينية ثلاثة أرباع
الأردنية:ربع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وشو مغلبنا بهالقسمة؟؟

"تلك إذا قسمة ضيزى" صدق الله العظيم؟

الأردن للأردنيين وبس ، وممنوع أي شخص يتدخل بشؤون بلدنا، مثل اللبنانيين بالزبط، ولازم نتعلم من لبنان كل شيء ونتعاون معهم بالمقاومة وكيف نحمي بلدنا.

55) تعليق بواسطة :
20-02-2013 02:56 PM

الى كل المعلقين الى الجميع .... قرات المقال وقرات اكثر التعليقات ...وهناك الكثيرممن يقول ... مما ذهب اليه الكاتب احيانا.... اقول لكم جميعا === اذا كان الاردن في خطر ونحن من ما خلقنا واكثر من خمسين سنه ونحن فس خطر .. ونقول ونسمع اننا نعيش في ظروف صعبه دائما نعيشها منذ عشرات السنين .......
لكن السؤال او اقول لكم ...اذا كان الاردن كممممممممممممما تقولوووووووووون ...لماذا يتوافد عليه ملايين غير الاردنيين ومعهم مئات الملايين ...الان السوريون بدأو بصرف الملايين وشوفوا اسعار الشقق في اربدوغيرها ........
العراقيين --معروف حجم اموالهو في الاردن وانهم نصف مليون موجودين --الاخوه الفلسطينين ....؟ صرفوا المليارات وما زالوا ........لماذا كل هؤلاء ياتون الينا؟؟؟؟؟؟

56) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:02 PM

كلام معروف لكن ...ما قال عن مهندسي الخصخصة من الديجيتال والسمسرة يلي خصخصو البلد وباعوها وقسموها قطاعي بينهم مع الشيخ ووصلوها للمرحلة امثال عوض الله والسحيجة

هل هذا محسوب على الصلعان الجدد ودحلان وعباس والمنظمة التي باعت فلسطين سابقا

57) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:03 PM

*- القضية ليست قضية صحة المعلومات من عدمها فنحن نعيش سرقة النظام و مافيويته و فساده فكل النظام السياسي فاسد ,, و هذه المعلومات ليست بالجديدة علينا ,, لكن القصة و المكمن هو بتوجيه المعلومات فقط لا غير ,, كيف ؟؟ سأكتفي بتنصيص من المقال و بعدها ستفهمون وجهة نظري :

((وليس أدناها هتافات المتظاهرين في مخيم الحسين— (3) فمطالب هؤلاء ما كانت إقتصادية وإنما سياسية بحتة وعميقة في مضمونها.)) ,,!!

فمن يقرأ تاريخ و نهج و اسلوب و هدف هذا الرجل , يكتفي بعدم الاهتمام له و بعدم النظر لافكاره فهي افكار موجهة و خبيثة .

58) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:15 PM

الدكتور مضر زهران احد الخبراء القلائل في العالم في الشأن الاردني فقد عمل فترة طويلة محللا سياسيا في مكتب نائب السفير الامريكي بعمان حيث كانت كل خزائن المعلومات في الدولة الاردنية مفتوحة له ومغلقة على الاعلام الوطني. وموقعنا - كل الاردن - اراد من نشر هذه الدراسه توجيه رسائل لصاحب القرار حول مايفكر به اخرون قريبون من الادارة الامريكيه . الدراسة ينبغي قراءتها من هذه الزاوية .فهل تريد امريكا من الاردن اكثر مما قدمه لها حتى يحدث مايقول به الدكتورمضرزهران.مقالته مهمة لصاحب القرار وللمواطن العادي وشكرا لموقع كل الاردن الحريص على الاردن اكثر من كل من يتشدقون بالدفاع عن الاردن

59) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:29 PM

شو هالحنيه يا مضر ---- معقول انك خايف على الاردن معقول انك بتهتم بحياة الاردنيين --- لا ولم نصدق ذالك ابدا مهما كتبت -- يا ريت يقرا مقالك الملايين التي انت منزعج وتخاف على مستقبلها
لا بدنا دولار ولا اقتصاد يا ريت احل عنا انت والملايين الذي انت تقصدهم ونحن الاردنيين نرغب ان نعيش بكرامه وعزه والبدواه واهل الريف كما كنا نهتم بالماشيه ونرعى الابقار ونحرث الارض ونعيش كما كنا قبل الملايين الذي تعرفهم وخائف انت على مستقبلهم

60) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:35 PM

أعتقد أن هناك حاجه لفهم فكر الصهاينه العرب أمثال زهران. ففي الأساس يتبنى هؤلاء الفكر الليكودي المتطرف الذي يتبنى النضرة التلموديه لتاريخ المنطقه (ففلسطين لا وجود لها) وأنما التاريخ هو التاريخ الأسرائيلي على أرض أسرائيل ,ولذلك فبالنسبه لهؤلاء فأسرائيل الكبرى تمتد الى الأردن أيضاُ ,ولذلك هم يطرحون أن يتم تهجير الفلسطينيين ألى شرق الأردن خارج حدود أسرائيل ..وللعلم فحتى الجهات الأسرائيليه المعتدله لا تتبنى طرح تهجير الفلسطينيين ويهوديه الدوله كما يطرح الصهاينه العرب المرتبطين بالليكود اليهودي .وعلى من لا يدرك تاريخيه هؤلاء عليه مراجعه نشاطاتهم , ففي آخر مقابله مع الأذاعه الأسرائيليه دعى زهران أن يصبح نهر الأردن هو الحد الفاصل بين الأسرائيليين والفلسطينيين وقال(بأنتقال الفلسطينيين الى شرق النهر فأن النهر يصنع جداراً جيداُ والجدران الجيدة تصنع جيراناُ جيدين) .لذلك ينبغي فهم الصهاينه العرب كأعداء جذريين لحق الشعب الفلسطيني في فلسطين .
أن المشكله في دعاة التوطين هي أنطلاقهم من فلسفه (نسيان فلسطين) والبحث بالتالي عن حقوق سياسيه خارج فلسطين (على افتراض أن لا أمل ولا فائدة من المطالبه بفلسطين) ولذلك فهم هنا يلتقون مع المشروع الصهيوني الذي عبًر عنه بن غوريون بقوله (الكبار يموتون والصغار ينسًون) لاحض مثلاً هذا المقال الذي يطرح فكرة صهيونيه فاجرة وهي أن الشعب الفلسطيني شريك تأسيس في الأردن) ويأتي هذا في أجواء الربيع العربي بالذات ومحاوله لخلط الأوراق ) . وهناك مقالات ومقابلت عديدة لمضر زهران, ويستطيع القاريء معرفه الأهداف الصهيونيه ورائها .
King Hussein—unlike his peace-loving image—made peace with Israel only because he could no longer afford to go to war against it. His son has been less shy about his hostility and is not reluctant to bloody Israel in a cost-effective manner. For example, on August 3, 2004, he went on al-Arabiya television and slandered the Palestinian Authority for "its willingness to give up more Palestinian land in exchange for peace with Israel."[24] He often unilaterally upped Palestinian demands on their behalf whenever the Palestinian Authority was about to make a concession, going as far as to threaten Israel with a war "unless all settlement activities cease."[25]

This hostility toward Israel was also evident when, in 2008, Abdullah started revoking the citizenship of Jordanian Palestinians. By turning the Palestinian majority in Jordan into "stateless refugees" and aggressively pushing the so-called "right of return," the king hopes to strengthen his anti-Israel credentials with the increasingly Islamist Bedouins and to embarrass Jerusalem on the world stage. It is not inconceivable to envision a scenario where thousands of disenfranchised Palestinians find themselves stranded at the Israeli border, unable to enter or remain in Jordan. The international media—no friend of the Jewish state—would immediately jump into action, demonizing Israel and turning the scene into a fiasco meant to burden Jerusalem's conscience—and that of the West. The Hashemite regime would thereby come out triumphant, turning its own problem—being rejected and hated by the Palestinians—into Israel's problem.

أن الملك حسين (وخلافا لصورته المحبه للسلام )قام بصنع السلام مع أسرائيل فقط لأنه لم يعد يستطيع حرب أسرائيل. أما أبنه فأنه أقل خجلاُ حين يتعلق الأمر بعداء أسرائيل ولا يضهر ترددا في تلطيخ سمعه أسرائيل بطريقه تسبب ضرراً كبيرا , وللمثال فقط ,ففي الثالث من أغسطس 2004, فقد ضهر على شاشه "العربيه" وشوة االسلطه الوطنيه الفلسطينيه "لنيه السلطه أعطاء المزيد من الأراض الفلسطينيه مقابل السلام" وكثيرا ما قأم بشكل منفرد برفع سقف المطالب الفلسطينيه كلما كانت السلطه الوطنيه على وشك القيام بتنازل لأسرائيل والذهاب بعيداً الى درجه تهديد أسرائيل بالحرب "أن لم تتوقف كافه نشاطات الأستيطان" .
أن العداء لأسرائيل يتضح أيضاُ في عام 2008 وعندما قام بسحب الجنسيات من الأردنيين الفلسطينيين وبتحويل الأغلبيه الفلسطينيه في الأردن ألى حاله اللاجئين والدفع بقوة بأتجاة ما يدعى "حق العودة" وهنا يأمل الملك بتقويه رصيدة في معاداة أسرائيل في أوساط البدو الأسلاميين وليقوم بأحراج أورشليم على الساحه الدوليه . أنه ليس من المستبعد سياريو يجد به آلآف الفلسطينيين المحرومين أنفسهم ملقيين على الحدود الأسرائيليه وغير قادرين على دخول الحدود الأردنيه , وحينها فأن الأعلام العالمي (غير الصديق للدوله اليهوديه) سيقوم حينها بالقفز لساحه العمل ليقوم بشيطنه دوله اسرائيل ويحول المشهد الى حاله فشل يقصد بها تحميل الضمير الأسرائيلي المسؤوليه وكذلك ضمير الغرب . وسيخرج النظام الهاشمي منتصراً ويحوُل مشكلته الخاصه (بكونه مرفوضاً ومكروها من الفلسطينيين) الى مشكله لأسرائيل

61) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:40 PM

ماهي مناسبة نشر هكذا مقال ومنشور في عرب تايمز من كتيب معروفه اهدافه.هل هو سبق صحفي ؟لا،هل للمقال قيمه علميه؟لا،من وجهة نظري المتواضعه كل الاردن تفقدمصداقيتهااذا مااستمرت باعادة نشر وسخ عرب تايمز.هل افلستم لم يعد لكم ما تقولوه،طبعاًانتم احرار.

62) تعليق بواسطة :
20-02-2013 03:55 PM

واللة يا زهران كلامك مش جديد وفى عنا كثير من رجالات الاردن المخلصين لمليكهم وبلدهم يستطيعوا ايجاد الحلول المناسبة لحماية الدينار الاردنى وكان اخرها قرار الحكومة رفع الدعم عن المحروقات. حتى لا يجى واحد مثلك ينظر علينا واللة سنكون مع الحكومة لحماية الدينار من شماتت ناس مثلك ولو دعى الامر لرفع اسعار الكهرباء. روح شفلك حفرة طم راسك فيها مثل النعام.

63) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:07 PM

المقال نشر في كل الاردن قبل عرب تايمز ونشر قبل ذلك في عدة مواقع

64) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:07 PM

"يشقى ...بعقله ،واخو الضلالة في الجهالة ينعم"كتب السيد زهران وحلل واستند والخ ،تقارع الحجة بالحجة ،واما من لا يستطيع المناقشة بعقلانية وموضوعيةافضل له ان لا يضيع وقته في كتابة السباب وكيل الشتائم والرد السخيف ،اسألكم جميعا:ماذا فعل كل منا لحماية ألدينار الاردني،هل ساهم في بناء اقتصاد ،تجارة أو زراعة البلد ام "اكتفيتنا بايساعهم شتما وفازوا بالابل".حتى لو كان السيد زهران اعدى اعداء الاردن ،اليس الاجدى ان نتفهم ما يفول وان كان اوضح ثغرات نسعى الى غلقها!!!وان كان في حديثه هفوات نأخذها على قاعدة "من اخطأ فلة اجر" ونعمل بيد انسان واحد لحماية الاردن بدل ان ننتظر راتب اخر الشهر ونحن لا نستاهل ،من لا ينتج فهو عالة،وحييك سيدي وطال عمرك لاتبني ولا تبقي بناء،والموظفين بشكل عام وكقاعدة متعارف عليها في كل انحاء العالم" هم عالة على دافع الضريبة"والسيارات التي تجوب شوارعنا ليست دليل صحة انما هي وسيلة دمار ونهب لاقتصاد بلدنا، سابقا اوعز البنك الدولي للاردن بخفض جمارك السيارات ورفع ثمن المحروقات النتيجة "زاد ايراد منتجي النفط وضعفت موارد الدولة وزاد مصروف المواطن على الصعيد الشخصي وزاد العبءعلى الدولة ،من حيث دعم الوقود وشق الطرق وصيانتها والى آخر الموال وكلها وسائل استهلاك واهلاك "IT IS EASY TO RIDE THE MERCEDES.BUT IT IS NOT EASY TO GO BACK TO THE CAMEL". وشكرالسعة صدركم

65) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:08 PM

هذا انسان بسيط او "غير متًزن" ويبدو هذا من طريقته الساذجه في تعامله مع الأرقام , فطريقه الحساب لديه لا يخطيء بها طالب في الرابع الأبتدائي , ففي المقارنه بين الميزانيه والناتج المحلي يقول أن الدين يبلغ 23 مليار , والميزانيه 6.375 مليار ويقوم بحسبتها بأنها تحتاج ألى 36 سنه ؟؟ فكيف حسبها ؟؟ ولو أعطينا هذا الرقم لطالب الرابع الأبتدائي لقال أن الرقم هو 3.6 سنه وليس . 36
ومن ألأبجديات أن الدين العام يحسب بالنسبه الى الناتج المحلي الأجمالي وليس ألى الميزانيه وطريقه مضر زهران الساذجه (فهما مختلفان) ولذلك فأذا كانت نسبه الدين العام الأردني تبلغ 75% , فما رأي مضر في النسب المعلنه (وفي نفس المصدر كتاب ال ( CIA للملكه المتحدة حيث يعيش 83% و اليابان 230% والولايات المتحدة 103% وهذا يعني" بمقارنه النسب" أن الأقتصاد الأردني أفضل حالاً , وهنا أريد أن اسأل مضر زهران كم مئه سنه سيلزم اليابان لسداد دينها العام "بطريقته في الحساب "؟؟؟

66) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:08 PM

المشكلة هي ان الاردنين من شرق الاردن >>> ولا يفهمون او يتقبلون مثل هكذا حقائق مبنية على وقائع قد تمس قدسية ايمانهم بنزاهة شخص او عائلة. لذا لايمكن الاردني يقتنع بسلامة القول الا اذا وقع في نواتج فعله. بمعنى اخر اذا بينت للاردني خطورة الطريق الذي يسير فيه وان نهايته مدمرة فانه لايقتنع الا اذا وقع في الهاوية فعندها يؤمن بسلامة وحقيقة النصيحة والقول. يعني ان غبت عنكوا تنح. ماقاله الرجل سليم 100% وعلى الدوم اذكره لطلابي في المحاظرات وبكل صدق انصحهم بعدم تخزين الدينار لان مايحفظ سعره الاحالي هو ارتباطه الصوري بالدولار ليس لحماية سعره او استقرار سعره نسبيا بقدر مايكون الهدف لحمايته من الانهيار. الربط اداري سياسي وليس اقتصادي. وادعاء الملك ان مشكلة الاردن اقتصادية وليست سياسية قد يكون بسبب خلفية الملك العسكرية وليست السياسية او الاقتصادية.

67) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:11 PM

بصرف النظر عن مقال الكاتب , وبصرف النظر عن التعليقات التي تهاجمه وتشتمه .. ألم يقل الدكتور عبدالله النسور.. أن سبب رفعه لأسعار المشتقات النفطية خشيته على حماية الدينار ألردني من الإنهيار ؟؟ معنى ذلك ان الإقتصاد الأردني في غرفة الإنعاش , وكلنا يعرف أسباب تراجع الإقتصاد الأردني , من أبرزها سوء التخطيط والفساد وبيع مقدرات الوطن .
ترتب على ذلك مديونية وصلت الى الى مليارات الدولارات , وتفاقمت البطالة وتقلصت الأراضي الزراعية , وتراجعت تربية الماشية .. بل أسوأ من هذا.. ان غالبية الأراضي الصالحة لزراعة القمح والشعير والحمص والعدس.. ضمت للتنظيم وزرعت بالإسمنت والحجر وأصبحنا نستورد جل غدائنا من الخارج
فلا زراعة أبقينا وصناعة أوجدنا .. وأصبحنا تابعين .. نعيش على المساعدات الأجنبية والعربية ... فالى متى سنظل ندفن رؤوسنا في الرمال
وندعي البطولات ونتغنى بالإنجازات . كفانا تسحيجا وعنتريات .. لقد هجرنا الأرض , فهجرتنا الكرامة .. كنا نصدر العدس لفرنسا والقمح لتركيا وإيران .
ظل هذا حالنا لعام 1971م وبعدها بدأ التراجع ... من المسؤول ؟؟ كم ينتج الأردن من القمح الأن ؟ بأيدينا لا بيد عمرو ... وصل بلدنا الى هذا الحد ...
( بلاش نظل نطعم حالنا جوز فاضي) لنبحث

68) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:25 PM

الاردن كبير عليك وحيرجع وصفي معلمنا وشهيدنا وقدوتنا وحنربي الناس امثالك ونسحلهم سحل

69) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:29 PM

بنظره اقتصاديه فقط ....سؤالي للكاتب كيف ميزانية الاردن 6.3 مليار دولار ...حيث ميزانية الاردن هي 10.5 مليار دولار لعام 2012.
وسؤال محير اخر كيف ان كان مديونيه الاردن تمثل 360 بالمائة من ميزانية الدولة، سيحتاج الاردن إلى 36 سنة كي يسدد القرض الذي عليه ....الرقم الصحيح هو 3.6 سنه.
لا اعرف من اصبغ عليك من المعلقين لقب خبير اقتصادي فذ, مع عدم اختلافي ان الاقتصاد الارني بمازق, ولكن الاقتصاد الاردني مبني على مواقف سياسيه مقابل مساعدات.

70) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:47 PM

1- ان نتوقف عن اثارة النعرة بين شرقي و غربي .
2- التمسك و الالتفاف حول القيادة الهاشمية و دعمها و مساندتها.
3- عدم الانسياق وراء الاشاعات و الترويج لها .
4- ان نتحمل الوضع القائم الصعب بكل مأسيه و كل ضغوطه.
و صدقآ بعد مرور عام واحد اذا تحملنا هذا العام ستتغير المواقف و بعدها نستطيع الرجوع لطرح ما نريده من اصلاح و تغيير اما الان فأن هذا يكون بمثابة انتحار جماعي و شكرآ

71) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:54 PM

هذا أنسان بسيط , ويظلم نفسه وغيرة بدخوله في تحليلات اقتصاديه هو غير متمكن منها , والأرقام التي يتحدث عنها منشورة وليست مخفيه وبحسابه هو فان نسبه الدين الأردني افضل من البريطاني والأمريكي والياباني والأيطالي والفرنسي ومعظم الدول الغربيه , يرجى الرجوع الى List of countries by public debt , وهنا أتعجب كيف تحصل على شهادة جامعيه ومن أين ؟؟؟؟

72) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:56 PM

من كلف نفسه في تصفح بعض المصادر وعددها 18 مصدر المرفقة مع المقال قد يصل الى نتيجة للحكم على المقال بموضوعية هناك من الصور للاوضاع الاقتصادية العالمية الصعبة وتتطرق للاوضاع الاردنية بحقائق وشفافية وهنال تعليقات وتحليلات قاسيه بحق النظام الاردني موجه بمبالغة مفرطة ، في النهاية الدولة الاردنية جزء من المجتمع الدولى و90% منه يعاني اوضاع اقتصادية صعبة والفساد الانظمة قاسم مشترك للغالبيه ، الشعوب الاروبية تعاني ايطاليا واسبانياو البرتغال واليونان فبرص وحتى فرنسا تشهد المزيد من التدهور باقتصادها الاتحاد السوفيتي قوة عظمى انهار وتفكك بتدهور القتصادة بامريكا الاف العائلات سكنت الشوارع والحدائق بعد ان تم طردهم من منازلهم لانهيار اوضاعهم المالية ، هذه حقائق الكل على علم بها .
نشكر الله ان اوباما لا يزور المنطقة كل شهرين او ثلاثة اشهر ، لان ما يسبق زياراته من اقاويل وتحليلات للفطاحل والمحللين امثال كاتب المقال قد تجعل الكثيرين ممن يصغوا الية على استعداد للسير في الشوارع بلا ملابس جاهز ومستعد ومعطر لفعل ما يراه اوباما مناسبا ، الحقد الذي تلمسه بين السطور رغم انها قد تغطي بعض الحقائق لكن الكثير منها مبالغ فية و خلفه تمهيد القليمي موجه ومأمور . بدل ان يكتب عن الالاف من الشعب السوري الاجئين يوميا الى الاراضي الاردنيه وغيرهم المتواجد على ارضها بسبب الاطهاد او الاحتلال . يقاسمهم الشعب الاردني اللقمة والشرب والدواء كم يكلفونا مقارنة مع مساعدات وقمح امريكا ودول الخليج ، مشاكلنا خاصة بنا مع النظام ورموز الفساد و تحديد الهوية وتبقى داخل البيت الاردني وعلى ارضه لا نريد تحليلاتك ولا مقالاتك ولا تنططاتك الخبيثة لخانة المعلقين .

73) تعليق بواسطة :
20-02-2013 04:59 PM

الى رقم 69، ارجع للمرجع المذكور في المقال فالرقم هو 6.3 مليار سنويا والباقي دين بحوالي مليار ونصف فمن اين جات ب عشرةمليارات؟
ايضا واضح ان المقال يقصد 3.6 عاما وليس 36، والنقطة المفقودة قد تكون غلطة مطبعية

74) تعليق بواسطة :
20-02-2013 05:09 PM

هذة نتائج الأنتساب لجامعات جوبا والنيلين بالمراسله , كرتونه جامعيه وخريج لا يعرف الألف من كوز الذرة , والله أنني عرفت لماذا تبرى ابوك منك فالسبب ليس عمالتك لأسرائيل ولكن مستواك العلمي "المبدع" في الحساب ,,

75) تعليق بواسطة :
20-02-2013 06:29 PM

على ابطال الاول من ايار حمل السلاح فورا لكبح جماح الخونة امثال مضر زهران

76) تعليق بواسطة :
20-02-2013 06:29 PM

بأختصار مقالاتك تزيدنا قوه ومناعه وتماسك من امثالك

77) تعليق بواسطة :
20-02-2013 06:33 PM

والله طل الخريان وبمقالة شوربة طبخها من بقاية اخبار قديمة وطبعاَ
قام بتبهيرها ليظهر لنا غبائه بذكاء in English as a smart assوعندما حرف ماقاله اوباما بوجود الملك وهو يعلم بأن ماقصد اوباما بأن الولايات المتحدة دائماً تقف بجانب الاردن وعرض ما قدمت وستقدم للاردن من دعم ، التشفي والتمني يا أستاذ خريان لا يعني الحقائق ولا يدل على شيئ من المستقبل، وخروج طوقان من البنك العربي ليس تنبوء
طوقان بالمستقبل انما خلاف بينه وبين الادارة وعند انسحابه نسبة اسهم ال طوقان جميعاً متدنية جداً لذالك بعد الخروج وبيع الاسهم المملوكه للعائلة لم يتأثر وضع البنك ولم تهتز اسهم البنك بالسوق المالي .
سأقدم لك نصيحة أقتصادية لعائلتك من بعدك سيطول بك الأنتظار لما تتمناه وربما تموت قبل ان تراه في حياتك تتدبر الآمر من الآن وقم بشراء
مكان لدفنك باحدى مقابر لندن وانت تعلم كم مكلفة اسعار القبور في اوروبا كل يوم تتأخر فيه الاسعار تزيد!! لذالك بدل مراقبة الأقتصاد الاردني وديونه راقب اسعار المقابر في لندن .

78) تعليق بواسطة :
20-02-2013 06:38 PM

وهل نسب الدين الى الناتج المحلي الأجمالي في الدول الأوروبيه التي تفوق الأردن هي كذلك غلطه مطبعيه ؟؟
هذا طالب ضعيف , وأعتقد أنه بعمالته لليهود مع الكستوى العلمي "الباهر" فأنه يفيد الشعب الفلسطيني أكثر فنصف المتعلم أخطر من الجاهل ,, ولا بد أنه وضع الصهاينه في مقالب كبيرة ولذلك تخلوا عنه .

79) تعليق بواسطة :
20-02-2013 06:51 PM

, الي يسمع عن عرب تايمز يفكرها نيويورك تايم مهي صاحب البقالة العربي يترجاك تاخذها بلاش ويحطها بالكيس لما تشتري ودائماً اطولها من الكيس واحطها مكانها بحكيلي ليش يازلمة ما حسبتها هاي بلاش!!! بلاش مايلزمني خليها عندك هاي عررررررب تايمزززز الشهيرة !!!!

80) تعليق بواسطة :
20-02-2013 07:59 PM

الى 68 يا اخ نعمان لا يكفي وضع الراس في الرمال لتزول المشكله - ما يجري على الارض انعكاس واضح لحيثيات المقال
وبعدين حكايه السحل هاي خففها شوي احسن تتفاجىء بالعكس

81) تعليق بواسطة :
20-02-2013 08:19 PM

الى تعليق 73 : ميزانية الاردن .
عزيزي معلوماتك ومعلومات الكاتب عن طريقة احتساب الميزانية خاطئ.وحتى المرجع فان كان يقصد ايرادات المحليه فهو لا يمثل الموازنه علما ان رقم الايرادات المحليه خاطئ ايضا.
على ما يبدولي انك وصاحب المقال التبس عليكم التحويل من الدينار للدولار.

ارجو الاطلاع على مراجع وزارة المالية وتصريح وزير المالية لجريدة الدستور بالنص ونقلت صحيفة (الدستور) الأردنية٬ اليوم الثلاثاء٬ عن وزير المالية٬ سليمان الحافظ٬ قوله في بيان صحفي٬ إن "اجمالي نفقات الميزانية العامة للسنة المالية 2013 بلغ حوالي 10 ملايير و480 مليون دولار٬ موضحا أن الإيرادات العامة بلغت حوالي ثمانية ملايير و639 مليون دولار٬ منها سبعة ملايير و443 مليون دولار إيرادات محلية٬ والباقي أي مليار و195 مليون دولار منحا خارجية.
علما ان ميزانية الأردن للسنة المالية 2012٬ كان قد بلغ حوالي تسعة ملياار و600 مليون دولار..وليس كما تقول 6.3 مليار سنويا والباقي دين بحوالي مليار ونصف

82) تعليق بواسطة :
20-02-2013 08:45 PM

بغض النظر عن شخصية كاتب المقال والى اخره...
هل الوضع في الاردن الحبيب افضل من السابق؟ هل نسبة الفقر والبطالة ...اقل ام اكثر...
وماذا عن التضخم ؟
انا لست بمحلل اقتصادي ..ولكن يتضح لي كلما ازور الوطن انه لم يعد كما كان...وصدقا انا اعيش في نيويورك...ولا اجد اسعار العقار في لونج ايلند كما هي في عمان ...

باختصار ..وقفة صادقة مع انفسنا ولنراجع انفسنا ..هل هذا ما نطمح لاولادنا ان يرثوه..الدين والتضخم والانصياع للغرب او غيره حتى نستطيع الاستمرار ...ولكم تحياتي وشكرا

83) تعليق بواسطة :
20-02-2013 08:48 PM

سواء اتفقنا أو اختلفنا مع الأرقام الواردة في المقال فإن الوضع الاقتصادي في الأردن ليس جيدا و يجب تصحيح المسار بالسرعة الممكنة .

الأهم هو الغمز و اللمز الوارد بين ثنايا المقال و هذا هو الذي يجب الانتباه له .

علينا جميعا و من كافة المستويات التلاحم في النهوض في الوطن و تشجيع كل ماهو ايجابي و التصدي لكل ما هو سلبي

الوحدة الوطنية هي الركيزة الأساسية التي تتحطم عليها أطماع الغير

84) تعليق بواسطة :
20-02-2013 09:33 PM

مراجع المقال موجودة اين هي مراجعك؟

85) تعليق بواسطة :
20-02-2013 09:35 PM

نعتذر

86) تعليق بواسطة :
20-02-2013 09:55 PM

المشكلة انة عارف كل تفاصيل الحياة الاردنية وحياة الاردنيين الخاصة مع انة مطرود من الاردن لاسباب حقده على من هم افضل من ولكن ملا يعلمة هو ان الاردنيين يعرفون من هم يتسكعون في لندن وطرقاتها ونكران الدات من اجل حفنة دولارات تحليلك تفوح منة رائحة الحقد والخيانة الرخيصه على كلا" تعودنا في اردن الهواشم على نكرا" الجميل وليس دنب الاردن انك فاشل وما لك وزن والقافلة تسير والباقي عندك

87) تعليق بواسطة :
20-02-2013 10:50 PM

كان من الافضل ان لا يتم وضع صوره هذا العميل الحاقد حتى لا تزيف انفسنا على الأقل.
ولمن لا يعرف فهذا العميل من اسره طيبه وقد تبرأ والده منه منذ سنوات
اليس كذلك يا ايها الحقود الفاشل ؟

88) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:02 PM

المقال ساذج ونفس المرجع الذي استدل منه CIA Facts Book بنسبه الدين الأردني وهي 75% من الناتج الأجمالي فيه معلومات عن الدين الأمريكي وهو 104% والياباني 230% ومعظم الدول الأوروبيه تبلغ نسبه دينها العام أعلى بكثير من الدين الأردني ولو أردنا الأخذ بهكذا تحليلات فيجب أن تكون اليابان افقر من الصومال والولايات المتحدة تعيش في حاله من المجاعه .
الكاتب موجه بعاطفه التمنيات بالدمار للجميع , ولهذا يحاول تفسير المعلومات بما يتناسب مع هذة الرغبه المريضه , هذا انسان يدعو على وجوة الأشهاد لطرد الشعب الفلسطيني من فلسطين التاريخيه وهي حاله عماله مرضَيَه تستلزم العلاج قبل اللوم والعقاب .

89) تعليق بواسطة :
20-02-2013 11:17 PM

اليابان وامريكا دول منتجة وبالتالي من الطبيعي ان يرتفع مؤشر دينها لانها قادرة على سده بسهولة وتستخدمه في الانتاج يعني مال بجر مال وليس قروض تجر مرسيديس مصفحة لكل مسؤول ونمر حمراء ونمر ديوان

90) تعليق بواسطة :
21-02-2013 12:12 AM

المطلوب من الحكومة الجديدة اتخاذ الإجراءات الأزمة لرفع الدعم وتعويم أسعار الكهرباء والماء وزياده ضريبة المبيعات حتى نتخطى الإفلاس وانهيار الدينار ، على الشعب تقبل الأمر الواقع . أن الوضع بغاية الخطورة والاحتياط واجب والمطلوب شد الأحزمة وعلى الشعب أن يأكل نصف بطن وتوفير القرش الأبيض لليوم الأسود ، المسلسل مستمر وزيادة الأسعار ستشمل السلع المصنعة محليا وكذلك المستوردة والزيادة نتيجة رفع الدعم عن الكهرباء والماء ، أن تكلفة النظام والدولة والمؤسسات بالأردن أكبر من أن يتحملها الاقتصاد الأردني ، الشعب الأردني تحول معظمة من الطبقة المتوسطة إلى الطبقة الفقيرة التي تحتاج إلى دعم ، أن زيادة الرواتب دون وجود مشاريع ودون وقف للفساد سيزيد الدين العام على الدولة ، الإصلاح ووجود حكومه ووزراء مؤهلين وذوي ماضي نظيف مع وجود الاستقرار والأمن وتضافر الجهود للبناء والعمل وتحمل المسؤوليات سيعمل على النهوض بالاقتصاد وتخطي الأزمة ، على جميع فئات الشعب موالين ومعارضة العمل معا ووقف استنزاف مدخرات المواطنين ، على المسؤولين أن يكون لديهم رؤيا وحلم وبرنامج وان يعملوا مخلصين وبدون كلل لتنفيذ المشاريع وعدم السماح للفاسدين التلاعب بمقدرات البلاد ونهبها ، على الشعب أن يتحمل ويصبر فالصبر مفتاح الفرج وان بعد العسر يسرا ، الضغوط على الأردن كثيرة والمشاريع المشبوهه ستزيد الفساد وانهيار الاقتصاد مع أن الظاهر براق حسب الوعود الكاذبة ، أن الاعتماد على النفس هو النجاة من المستقبل المظلم ، على رجال النظام تحمل المسؤولية بأمانة وإخلاص وعلى مجلس النواب الرقابة والتشريع والعمل لصالح الوطن ، أن الشعب يمهل ولكن لا يهمل ، على أساتذة الاقتصاد وضع ورسم طريق النجاه إلى بر الأمان وان يوضح للشعب وبصورة مبسطة كيفية النجاه من تدهور الوضع الاقتصادي ، لا نريد إلا الإصلاح ولا نريد التخريب وإلا سيرجع الاقتصاد إلى عشرات السنين للوراء وكفا الله شر القتال ، أن انتظار المساعدات من الدول العربية الخليجية أو الصديقة لوحدة لن يحل المشكلة ، أن وقف الفساد ومحاسبة الفاسدين وتنفيذ القانون وبعدل على كل من أساء للبلد وسرقها وإرجاع الحقوق المنهوبة هي طريق النجاه والاستقرار ، أن الأمن والتقدم والإصلاح هي مسؤولية الدولة ، العدل هو الطريق إلى الخير والأمن والاستقرار ( حكمت فعدلت فآمنت فنمت) أن مستقبل الأجيال القادمة من أبناءنا وأحفادنا أمانه في أعناق حكام اليوم ، أن من يجد بنفسه القدرة على تحمل المسؤولية علية العمل بما يرضي الله وإلا فليتركوا أماكنهم لمن لهم القدرة على تحمل المسؤولية ، الغلط مرفوض ويتحمل المخطئ عقابه ، الوضع لا يتحمل الحلول الوسطى ، ( أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .) علينا العمل كفريق واحد كل في اختصاصة والنهوض بالأردن بكافة المجالات ، القدوة الحسنة في القيادة ستجلب الخير وتشجع الشعب على العمل بكفاءة واقتدار ، علينا الإسراع بالعمل الجاد قبل فوات الأوان يوم لا يفيد الندم ، أن الله نعم المولى وأنة نعم النصير .

91) تعليق بواسطة :
21-02-2013 01:41 AM

يا خاسي ابوك وامك واخوانك وعشيرتك عايشه في المملكه الاردنيه الهاشميه استحي انته ( يا مضر غض الطرف انك من نمير ...) اسال ابوك كم ينال احترام من الاردنيين نشكره لانه تبراء منك اي انته الان ابن حرام

92) تعليق بواسطة :
21-02-2013 02:26 AM

ما يعجبني في مقال السيد الدكتور مضر الزهران استدلاله بالمفكر ابراهام ماسلو حيث يقول "فالشعب الأردني لم تعد طموحاته محصورة في الدرجة الاولى من هرم ابراهام ماسلو للاحتياجات الإنسانية،" اصبح المواطن الاردني بأمس الحاجه الى الامن و الامان >>>

93) تعليق بواسطة :
21-02-2013 05:54 AM

فشرت عينو مضر زهران والبهلوان الي صاروا يهددوا فينا

94) تعليق بواسطة :
21-02-2013 07:09 AM

برغم كل ماقيل وقال وبرغم كل التعليقات وهى من حق حريه التعبير التى ينعم بها الاردنيون دون غيرهم من كثير من دول الجوار سوف نبقى الشعب الاردنى الصامد والصخرة الابيه التى تتحطم عليها امالالكثيرين امثال زهران ومن يتصيد فى الماء العكر

95) تعليق بواسطة :
21-02-2013 09:05 AM

العملاء الصهاينه يريدون أثبات نجاح جهودهم التي, وبالتالي يحاولون تصوير أن المشروع الأمريكي والصهيوني "الذين يقبضون منه " في وضع جيد , ولكن يا زهران الحقيقه غير ذلك , وربما تنقطع عنك الشيكلات قريباُ ,,,,فماذا أنتم فاعلون في التهديد الديمغرافي العربي لدوله الأحتلال ؟؟ حيث أنه ومن مطلع عام 2014 سيزيد عدد العرب عن اليهود في فلسطين التاريخيه ؟؟ كذلك ما أنتم فاعلون في المشروع النووي الأيراني وأنتم عاجزون عن فعل شيء؟؟ كذلك ما انتم فاعلون وقد اعترف العالم بالدوله الفلسطينيه ؟؟؟
أيها العميل . نحن هنا مئات الملايين من العرب , نحن بحر من العرب في بلادنا , وانتم الصهاينه لا تشكلون الا نقطه في هذا البحر , وسينهار مشروعكم الصهيوني , أما انت وأمثالك من العملاء فالشعب الفلسطيني كفيل بكم .

96) تعليق بواسطة :
21-02-2013 09:55 AM

لله درك يا أخي ما أروعك , فلقد قُلتَ وأوجزت وأبدعت .... شكراً لك
ولو قرأ الإخوة تعليقك بتمعن لكافهم ذلك عنـاء التعليق العبثي الجدلي البيزنطي

مرة أخرى شكراً لك

97) تعليق بواسطة :
21-02-2013 11:35 AM

أثني على كلام السيد المغترب ... شتان بين الخيانه والمعارضه !!! هذا الشيء المدعو زهران لم يأتي بجديد كل الاردنيين يعرفون ما ورد في المقال بل واكثر من ذلك بكثير ... الى جميع الاخوة القراء .. هل نسيتم من هو هذا الشخص .. انه يحمل كرها وحقدا اعمى على كل انسان واي شيء اردني, انه هو من هدد الاردن بالناتو ووووو.... انه مجرد خائن لاهله وعرضه ووطنه ... واسجل عتبي الشديد على كل الاردن لمجرد ذكر اسمه في هذا الموقع فما بالك بنشر تخريفه.

98) تعليق بواسطة :
21-02-2013 11:54 AM

كل ما كتب سابقا ولاحقا كلام من مهرج مدفوع الاجر ينعق في الخراب لة اجندات هو ومن معة ومن خلفة يمارس الحرب النفسية للشعب الاردني الواثق من نفسة ومن قيادتة الهاشمية- لا تحاول فالشعب الاردني كاشف لكل الاعيبك وتهريجك واصبحت مكشوف انت ومن خلفك من خفافيش الظلام

99) تعليق بواسطة :
21-02-2013 04:19 PM

كل هذا التقرير لا يعني شيء نعم الاردن في ازمة اقتصادية والسبب المباشر لها ضعف الاداء الحكومي والفساد الاداري لمؤسسات الدولة وعدم التخطيط السليم لاستغلال موارد المملكة الاردنية الهاشمية البشرية والتنموية وما زالت الحكومة تسير بنفس البرامج الفاشلة مثل بسيط مؤخرا تم منح شركة البترول الوطنية شراكة في حفر ابار بترول شرق الصفاوي دون التاكد من قدرة هذة الشركة وامكانياتها على تنفيذ هذة الشراكة وسبق لهذة الشركة ان اضرت بالاقتصاد الاردني من خلال اضعاف حقل الريشة الغازي والذي كان ينتج 35 مليون قدم مكعب يوميا وخلال 16 عاما اصبح ينتج 13 مليون يوميا اي خسارة النصف عوضا عن تحقيق اكتفاء ذاتي من التيار الكهربائي من هذا الحقل بسبب عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وابقاء مناصب الادارة العليا لهذة الشركة بيد اولاد المتنفذين وشخصيات اردنية ليس لها ادنى خبرة او معرفة في عالم استخراج البترول هذة الاخطاء مازالت تتكرر لهذا اليوم الذي قرر فية مجلس ادارة الشركة بناء على هذة الشراكة تمديد عقد المدير العام قبل 4 شهور من انتهاء عقدة ليضمن هذا المنصب اولا دون التفكير في اصلاح حفارات البترول وتامين الكادر المؤهل لهذة المرحلة الجديدة بل بدءات مشورات لعودة مستشارين سابقين ومدراء مالين سابقين كانو سبب مباشر في تدهور اوضاع الشركة والعودة الى 15 سنة للوراء علما ان امهات الاردنيون انجبت غيرهم

100) تعليق بواسطة :
21-02-2013 06:21 PM

الله يعطيك العافيه ويسلم ثمك فشيت غلي في التنكه البطوطيه

101) تعليق بواسطة :
22-02-2013 01:39 AM

أخي الفاضل أستغرب من مقالك ، تطالب برفع الدعم عن الكهرباء و الماء(و هل يوجد دعم) و زيادة ضريبة المبيعات - و تقول : بأن الشعب الأردني تحول معظمة من الطبقة المتوسطة إلى الطبقة الفقيرة التي تحتاج إلى دعم ! ، و تطال الفقير بأن يشد الحزام ! و يتقشف ! و يأكل نصف بطن !

لماذا لا تطالب الحكومة بتخفيض نفقاتها الى النصف و أن يركب موظفيها بسكليتات و أن يستخدموا النقل العام

هل بقي للمواطن قدرة على التحمل

بالنسبة للكهرباء فانها تربح الملايين لكن هذه الأرباح تذهب الى شركة توليد الطاقة وشركة توزيع الطاقة و الشركة التي تستورد الغار و الشركة التي تستورد الوقود

يا أخي لم يعد شيئ مخفي مثل تسعيرة النفط .. خليها على الله

102) تعليق بواسطة :
22-02-2013 01:45 AM

اعتقد ان ما قاله الكاتب ينطبق نظريا على معظم دول العالم في ظل انهيار الاقتصاد العالمي, ومنها دول اوروبية واجهت وضعا اقتصاديا ربما يكون اصعب, مثل اليونان وايطاليا وغيرها, الا ان الكاتب قارن الاردن بالصومال ودول افريقية, وذكر ان نموهم الاقتصادي افضل من الاردن ولكنه لم يتطرق الى الاستقرار السياسي والاجتماعي ولا لموضوع الامن, ولا اعتقد ان دولة يمكن ان تعتمد كليا على بنك, فاذا سقط البنك سقطت الدولة, اظن والله اعلم ان الكاتب هو عميل للشيطان اين كان, يحاول عمل فتنة عن طريق زيادة الاحتقان لدى الناس, وتحريضهم على الدولة والنظام, بدأت الإصلاحات انشاءالله في الاردن وسوف تستمر وتنجح بإذن الله, وأود أن ابين للكاتب شيئا مهما ربما لم يخطر على باله ولا على بال من حرضه وأستأجره بخصوص مقارنة الأردن بدول أخرى منهارة, تلك الدول إنهارت لأن أهلها ليسو أردنيين, فلا أظن أن دولة أهلها أردنيين نشامى قد تنهار, وأود من جميع وسائل الإعلام عدم نشر مثل هذه المقالات التي تساهم في بث الفتنة بين صفوف الشعب الأردني الواحد المتحد, وإنشاءالله ستبقى هذه البلد حرة أبية عزيزة رغم أنف كل من يتآمر عليها سواء من الداخل أو الخارج.

103) تعليق بواسطة :
23-03-2014 09:35 PM

سيدي العزيز / سيدتي، ونحن نقدم القروض لعملائنا في ($) دولار أمريكي، (جنيه استرليني) GBP، (€) يورو، الهند روبية أو دولار سنغافوري (دولار) وفي الفئات التالية. القروض الشخصية، القروض العقارية العقارية، القروض التجارية، وغيرها. اتصل بنا عبر
البريد الإلكتروني:

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012