أضف إلى المفضلة
السبت , 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
فاعليات تطالب بضرورة بناء منصة بيانات الكترونية للقطاع الزراعي وزير المياه والري يتفقد سد الملك طلال ويطلع على الخطة التنفيذية لادارة السد قائد الجيش على متن الزوارق المقاتلة ضمن الحدود المائية الاقليمية الاردنية - صور كورونا يفشل في منع 3 آلاف أردنية من الكشف عن سرطان الثَّدي البلقاء: الزام 3 مرشحين بتعهدات عدم إقامة تجمعات انتخابية ادخال نقيب الاطباء السابق د.العبوس للمستشفى بعد اصابته بالكورونا وفاة عامل وافد سقط بكسارة حجارة في القطرانة ما يتم تداوله حول الإجراءات في حال وصول الإصابات ما بين 3000 - 4000 هو سيناريو مقترح ولم يبحث على مستوى وزاري تخصيص مستشفى الملكة علياء لمصابي كورونا الإفتاء تحرم مخالطة مصابي كورونا للناس حتى لا ينقلوا العدوى مايا دياب تقبل تحدي رونالدو وتحطم رقما قياسيا متابعة تفاجىء نادين نجيم بتعليق: سيرين احلى منك درة تدخل القفص الذهبي صورة نادرة وملوّنة لهيفاء من أيام الطفولة يسرا تكشف عن اسمها الحقيقي وتتحدث عن والدها
بحث
السبت , 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020


(عَ الدّبيك) ...!

بقلم : د. صالح سالم الخوالدة
05-12-2013 11:44 AM
(عَ الدّبيك) ...!
مرّه في واحد (مِسْرَد الله يسلمه وحالف ما يصْدق ويستحي من الزّغيره) تصدر الجلسة وبدأ قائلاً:

(مرّه يا خوان شلت بندقيتي وخذيت معي كلبتي وطلبت الصيد في منطقة قريبة مني...، ومن الصبح للعصر وأنا الد بلكي الله ييسرلي صيده ...، لكن ربّك ما راد...، فقلت الديره إطلبت أهلها وعوّدت راجع.. والله وأنا بالطريق إجت منّي لدّه وان على التّله اللي قبالي ست غزلان وكل واحد أحسن من الثّاني، وهان إحترت كيف أسوّي لانه ما معي غير طلقه وحده وأنا بدّي إيّاهن السته...، استنيت...فكرت ...وقمت ودعيت إن الله يفرجها...وفعلاً لدّيت عَ الكلبه بجنبي فصارت تتولّد...، ورمت أول جرو والثاني والثالث والرابع إلى أن كمّلتهم على ست جراوه...، وشارت باتجاه الغزلان وإنطلقن عليهن مثل البرق وبأقل من دقيقه جابنهن وحطّنهن قدّامي....

وهنا تدخل أحد الحاضرين الذين شعر بالكذبة وبكبرها وقال يالخو: أنا اللي أعرفه إنّه الجراوه أول ما تلد ما تشوف إلّا بعد إسبوع ...، صحيح ولّا لا؟

المسرد: آه صحيح.

أحد الحاضرين: طيّب كيف صادن الغزلان وهن مغمضات وما يشوفن؟

المسرد: هاه...هاه... آه ...خيّوه ...صادنهن عَ الدّبيك ... عَ الدّبيك ... ).

فقط...؛ قصصت هذه القصة لتعرفون أنّها للأسف كقصّة حياتنا تماماً والتي كتبها وحاكها لنا السّرّادون والدّبيكه على مدار تسعين سنة ونيّف وحرصوا على ألّا تنتهي فصولها أبدا...!

ومن عندي ومن عند كل أردني أقول خلص يكفّي... لأنّا من الدّبيك والكذب والطوابير هرمنا وشبنا ومش بس من فوق؛ كمان من ...! ويا رب متى تفرج ونفرح!



التعليقات

1) تعليق بواسطة :
05-12-2013 04:09 PM

"وهنا تدخل أحد الحاضرين الذين شعر بالكذبة وبكبرها وقال يالخو: أنا اللي أعرفه إنّه الجراوه أول ما تلد ما تشوف إلّا بعد إسبوع ...، صحيح ولّا لا؟"
الملاحظ من الخلاصه ان الكل عارف وساكت وضافن !!!! قولك بعد تسعين سنه صارت الدبيكه والتسحيجه تنولد معنا بالفطره ؟؟!! كل التقدير للدكتور صالح سالم الخوالدة .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012