أضف إلى المفضلة
الإثنين , 13 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
مقتل 4 جنود باكستانيين في اشتباك مع مسلحين وزارة الدفاع التركية تعلن مقتل احد جنودها شمالي العراق الدفاع الروسية تعلن إحباط هجوم مسلحين على قاعدة حميميم في سوريا إثر وقوع انفجار : اصابة 18 بنشوب حريق كبير في سفينة تابعة للبحرية الأمريكية في سان دييغو مكافحة الفساد توضح حيثيات توقيف أحد المقاولين نتنياهو يتعهد بتقديم مساعدات مالية لاحتواء غضب الإسرائيليين وفاة عروس في موسكو أثناء حفل زفافها لسبب لا يخطر على بال الحكومة الكويتية تطلب اقتراض 65 مليار $ لتمويل عجز الميزانية لثلاثين عاما بيان صادر عن رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة بيان صادر عن مجلس نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين الملك: "الإنسان أغلى ما نملك" أولوية استراتيجية القيادة الأردنية الجمارك: 20 ألف قضية تهرب جمركي بقيمة 26 مليون دينار سجلت بنصف عام لليوم السابع .. لا اصابات كورونا محلية جديدة في الأردن و3 من الخارج مكافحة الفساد: توقيف مقاول كبير 15 يوما بمركز اصلاح البلقاء بحث العلاقة التشاركية بين كلية الصيدلة في عمان الأهلية ونخبة من أرباب العمل وممثلي مؤسسات القطاع الصحي
بحث
الإثنين , 13 تموز/يوليو 2020


تل ابيب - العقبة: جودة - البرغوثي!

02-12-2010 08:28 AM
كل الاردن -

ادهم غرايبه

 

واقعتان حدثتا بفاصل مكاني و زماني بسيطين بينهما رابط موضوعي لا يمكن انكاره او تجاهله , الاول حدث على ارض فلسطين المحتلة و الاخر مثل ردا عليه حدث على ارض الاردن التوأم .

قبل ايام تواقح عدد من مجرمي قوات ' الامن الاسرائيلي' و اعتدى على عدد من موظفي السفارة الاردنية في 'تل ابيب' و قد مثل ذلك عملا اخرق بخرقه للاعراف الدبلوماسية، و قام وزير خارجية الحكومة الاردنية باستدعاء 'السفير الاسرائيلي' في عمان ليبلغه احتجاجاً قيل انه شديد اللهجةه مرفقا بطلب من الوزير موجه 'للحكومة الاسرائيلية' يقضي بضرورة التعهد بعدم تكرار الحادثة و معاقبة المسؤولين ... و لست متأكد من الطلب الاخير !

حتما ان الكيان لم يرتعب يومها من هذا الاستدعاء. و لا أريد ان ازاود على 'جودة' فليس بمقدور الرجل ان يفعل اكثر من ذلك بعد ان حدث كل ما حدث ! المؤكد ان الحادثة الدنيئة تضاف لقائمة لا تنتهي من الاعتداءات الجدية تجاه الاردن التي لا يمكن التعامل معها على انها مجرد ' ثقالة دم' يمكن تحملها يبدعها الطرف التي وقعت معه احدى حكوماتنا اتفاقية 'سلام' ذات زمن بائس و تؤكد مجموع الحوادث على استهتار ' الاسرائيلين' بما وقعوه و تجسد استهزائهم بالحكومات التي تعترف بهم ... ان لم نقل اكثر من ذلك !

تخيلوا لو ان شيئا من هذا القبيل حدث مع موظفي سفارتنا في بيروت مثلا ! كيف سيكون الرد اعلاميا و دبلوماسيا من طرفنا ؟ ... يا حبيبي !

حتما سيعرج البعض في الاردن على المقاومة اللبنانية لينال من حزب الله و سلاحه حتى لو اعلنت 'القوات اللبنانية' مسؤوليتها عن الحادث . دعونا لا نتخيل تجنبا للصداع !

............................. .............................

بوطنية صادقة عبرت المواطنة الاردنية الجنسية – الفلسطينية الاصل – سلوى البرغوثي عن عفوية الرد الشعبي و تلقائية معاداته المجرمين الصهاينة اصحاب الموروث السحيق و الباع الطويل في الهمجية والاجرام حينما طردت 'سائحة اسرائيلية' من مطعمها الخاص بمدينة العقبة. ما فعلته السيدة البرغوثي انها وجهت 'سهام' الرد للغطرسة الصهيونية ما استطاعت الى ذلك سبيلا انسجما مع تاريخ عائلتها الوطني. و لا شك ان الدم الذي غلى في عروقها حينما اقدمت على كنس الوسخ من مطعمها هو دم فلسطيني نقي خال من كولسترول التنظير السياسي و من سكر اوهام السلام، و ليس به ضعف نضالي، وينسجم حتما مع تاريخ و ارث وتكوين الشعب الاردني الفطري المعادي للاحتلال.

ان اروع ما اقدمت عليه سلوى هو اعادة احياء الضمير النضالي للفلسطينين، خصوصا بعد ان انخرطوا في قضايا معيشية و انشغالات سياسية ابعدتهم عن القضية الاساسية و الواجب النضالي المعادي للاحتلال الذي نكل بهم و اخرجهم من وطنهم الذي يجب ان يعملوا بدعم كل العرب للعودة اليه، خصوصا ان هذا الحدث يجيء بعد ان تحولت حمم براكين النضال الى جمر اراجيل في مقاهي عمان الغربيه !

لقد استدعت الاجهزة الامنية الاردنية المواطنة سلوى البرغوثي على الفور للتحقيق .... تخيلوا لو ان سلوى طردت مواطنا عربيا من مطعمها فهل كان سيكترث احد ؟!

الحدثان منفصلان في المكان و الزمان لكنهما مرتبطان موضوعيا ... و للامانة ان الرد الشعبي افصح بكثير من الرد الرسمي ! لذا انحني اجلالا ل'سلوى' .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
02-12-2010 09:21 AM

المحرر: شكراً لملاحظتك.

2) تعليق بواسطة :
02-12-2010 09:31 AM

وأضف الى ذلك أخي أدهم.. قيام امانه عمان بالترخيص لبعض الأستثمارات الأجنبيه والسماح لهم بتطبيق قوانينهم الخاصه داخل محلاتهم.. مثل عدم السماح للأفراد بالدخول باللباس العربي.على الأقل أعرف فندق ومقهى يطبق ذلك.

3) تعليق بواسطة :
02-12-2010 10:16 AM

عفواً، لا داعي للشكر، وأرجو أيضا الذكر أنها امرأة منتمية سياسياوالفعل ليس نابعاً فقط من الفطرة ولكن من الأتلزما المبدأي والتنظيمي

4) تعليق بواسطة :
02-12-2010 01:56 PM

مثل عدم السماح للأفراد بالدخول باللباس العربي.على الأقل أعرف فندق ومقهى يطبق ذلك.
والله مهزله ممنوع على العرب دخول اماكن في بلادهم ذات السياده
طيب فلسطين محتله بس الاردن دوله ذات سياده على اراضيها والمفروض اللي جاي من برا يلتزم بالعادات والاعراف والقوانين , الا يفهم مسؤولينا هذا الامر ام يتنكرون له

مهم عاملين هاي المحلات للمشلحين والمزلطين وال......... اما ناس مستورة ومحترمه ما بدهم. الحق على اللي اعطاهم ترخيص

5) تعليق بواسطة :
02-12-2010 02:11 PM

يعني مش عيب وعار ان يكون سفارة أردنية في تل ابيب
وحضرة الكاتب يكتب أنع مش عاجبه ما جرى لموظفي السفارة الاردنية في الدولة اليهودية، أليس من الأفضل والأشرف ان لا يكون سفارة للاردن لدى الدولة اليهودية
وندين وجودها ونعمل على ان لا تكون لا هيو ال معاهدة وادي عربة قبل ان تكتب

6) تعليق بواسطة :
02-12-2010 08:21 PM

يبدو انك عرفتنا بنفسك على نحو ما , "اتحفتنا" بتعليقاتك على المقالات السابقه !!!!!!!!

7) تعليق بواسطة :
02-12-2010 08:35 PM

هل يمكن للمدعو "اردني عن جد " ان تدلنا اي فقره يتغنى فيها الكاتب بالعلاقه مع اسرائيل ؟؟؟؟!! ام ان الامر مجرد مناكفه بلا معنى ! خصوصا ان الكاتب معروف بموقفه الوطني ...

8) تعليق بواسطة :
02-12-2010 08:39 PM

اسمحوا لي ان اوجه تحيه للرفيقه سهام و الى الرفيق مثنى !!! و يا رب تشتي بعد هالبرد

9) تعليق بواسطة :
02-12-2010 09:10 PM

الاخ العزيز ادهم الغرايبه المحترم
ننحني بأجلال للاخت سلوى البرغوثي ولكل الاخوات والاخوة الذين يعاملون الاسرائيليين بما يستحقون بل هم الاسرائيليون يستحقون الضرب بالاحذيه كلما شاهدناهم على ارض الاردن الطاهرة .
ان السيادة العربيه ممتهنه الى درجة لا يمكن لأحد تصورها وقد تناقصت هذه السيادة والشخصيه العربيه منذ ان مددنا ايدينا للمساعدات وقروض البنك الدولي وغرقنا بديون ليس لها اخر ومشهدنا يذكرني بمشهد احتلال النمسا من قبل نابليون الذي ساعده احد الخونه النمساويين على احتلال بلاده وعندما دخل نابليون عاصمه البلد المحتل وجد امامه الخائن الجاسوس ...فمد الجاسوس يدة لمصافحة نابليون ..فالقى نابليون له صرة من مال وقال له انا لا اصافح الخونه ....
من يمد يده للمال لا يستطيع ان يقول لا ولا يمكنه حفظ كرامته .
سلوى البرغوثي رفضت المال والقت بالزباله الى الشارع ونظفت محلها ...فحيا الله اصلها الشريف .

تحياتي

10) تعليق بواسطة :
04-12-2010 07:10 AM

بالتأكيد ...الأردني عن كذب هو الأردني عن جد ....
لكن أقول للأردني عن كذب والأردني عن جد ...كلاكما وكلنا سواء الذي عن كذب أو الذي عن جد أرجلنا تحت الفلكة...فالصحوة والاستيقاظ من سباتنا والوعي بمجريات الأمور التي تحدق بنا ...جزء من الحل ..وسلامتكم

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012