أضف إلى المفضلة
السبت , 25 أيار/مايو 2024
السبت , 25 أيار/مايو 2024


عون ومصر يتبادلان مشاعر الحقد

06-01-2011 10:54 PM
كل الاردن -

اتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي الخميس زعيم التيار الوطني الحر في لبنان ميشال عون بانه 'يحمل حقدا دفينا ضد مصر' بسبب تصريحاته حول الاعتداء على كنيسة الاسكندرية الذي اوقع 20 قتيلا مسيحيا ليلة رأس السنة.

 

وقال زكي للصحفيين ان تصريحات عون عن تفجير الاسكندرية 'بعيدة عن اللياقة وتعكس حقدا دفينا لديه ضد مصر'.

 

وكان عون صرح الثلاثاء بان 'هذه الحادثة وقعت في مصر وهي الدولة التي تطلق على نفسها تسمية دولة الاعتدال، ولكن يبدو أن هذا الاعتدال هو مع إسرائيل فقط وليس مع باقي مكونات المجتمع المصري'.

 

واضاف عون 'من هم المصريون أساسا؟ المصريون هم أقباط. أقباط مسلمون وأقباط مسيحيون، نفس الشعب. ما حصل هو جريمة ضد الإنسانية، لأنها ارتكزت على التمييز الديني وقصدت الأقباط المسيحيين دون سواهم، مع العلم أنهم ليسوا في نزاع مع أحد'.

 

وقال زكي ان 'عون عودنا على تصريحات تعكس دائما قراءات سياسية خاطئة وقاصرة، وها هو يدلى بتعليق جديد، يكرس عدم فهمه مطلقا للواقع المصري، ويعكس بالإضافة لذلك انعدام الحس الاجتماعي لديه'.

 

وتابع 'أعتقد أنه من السذاجة والاستخفاف بمكان أن يعقد أي قارئ سياسة مبتدئ، مقارنة كالتي أجراها عون، في مخيلته هو وحده، بين تعامل الدولة المصرية مع إسرائيل، وتعاملها مع الأقباط المصريين'.

 

وقال زكي 'من الأفضل أن يصوم عون عن التصريحات السخيفة، التي يبدو أنه أدمنها خاصة ضد مصر، وأن يلتفت لشؤونه وأتباعه، الذين يسقطون منه يوما بعد يوم، من جراء مواقفه المتضاربة وتحالفاته المريبة'.

 

ولم تعلن بعد اي جهة مسؤوليتها عن اعتداء الاسكندرية لكن المشؤولين المصريين يؤكدون ان 'اياد خارجية تقف وراءه' في اشارة الى تنظيم القاعدة الذي هددت مجموعة تابعة له في العراق قبل شهرين انها ستستهدف الاقباط المصريين.

(ميدل ايست)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-01-2011 04:42 PM

شوفو مين بحكي عن التمييز الديني بطل مذابح لبنان سنة 1986

2) تعليق بواسطة :
07-01-2011 07:50 PM

العماد عون رجل مواقف من الطراز الاول وتاريخه يشرف اكبر سياسي عربي
وعندما يساء له عندما يعبر عن نبض المسيحية بالشرق لا يمكن تفسير ذلك الا بوجود بقية من الرجال الرجال في زمن الاقزام

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012