أضف إلى المفضلة
السبت , 24 آب/أغسطس 2019
السبت , 24 آب/أغسطس 2019


العمل الإسلامي: مواجهة داعش ليست حربنا

11-09-2014 04:13 PM
كل الاردن -

قال حزب جبهة العمل الإسلامي الخميس، إنه يرفض الضغوطات الدولية التي تمارس على الأردن ليكون طرفاً في حرب 'ليست حربنا'، أو استخدام القواعد العسكرية الأردنية لصالح التحالف الدولي من أجل الحرب على الإرهاب.

وأكد الحزب في بيان نشره عبر موقعه الإلكتروني، 'ضرورة المحافظة على أمن الأردن واستقراره ورفض أي دور للقوات المسلحة الأردنية خلافاً للمادة ( 127 ) من الدستور الأردني، ورفض الضغوطات الدولية التي تمارس على الأردن ليكون طرفاً أو شريكاً في حرب 'ليست حربنا”، ورفض استخدام الأراضي الأردنية كقواعد عسكرية أو منطلقات لجنود ما يسمى بالتحالف الدولي على الإرهاب' .

وأضاف البيان أن 'رهن القرار الأردني بأي اتفاقية اقتصادية ذات طابع تطبيعي مع الصهاينة من شأنه أن يرهن الاقتصاد الوطني'.

واستهجن الحزب الارتفاع في النفقات الحكومية وبزيادة 11% عن العام الماضي في ظل عجز الموازنة وانخفاض الإيرادات، وهو الأمر الذي قال إنه يؤشر على فشل الحكومات المتعاقبة في معالجة الأزمة الاقتصادية.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-09-2014 05:21 PM

أنصحكم عدم التدخل بأي شأن سياسي، الظاهر انه مضروب على عقولكم وقلوبكم، ليس لكم رأي سديد، ولا بأي موضوع.

من انحرف عن فلسطين، حرف الله عقله وقلبه ولسانه.

مليون مرة نقولها لكم، ركزوا على فلسطين واتركوا كل شيء آخر،

طلع الحرامي من بيتك وبعدين قول بدي أساعد أخوي.

أم داعش هي الأمل الأخير لتحقيق حلم الوطن البديل؟؟؟

2) تعليق بواسطة :
11-09-2014 05:34 PM

الحكومة تبالغ كثيرا في تقدير عجز الموازنة وذلك لكي يظل المواطن صابرا عما نحن فيه من فقر وحاجة وذل وهوان ، وان ينسر ثماما المساعدات الهائلة التي تضلنا من دول الخليج العرب ومن امريكا ومن اليابان والدول الصديقة ، ولو ان العجز حقيقة لتوقفت عن مظاهر البذخ والرحلات والحفلات والمهرجانات والرواتب الخيالية .

3) تعليق بواسطة :
11-09-2014 06:18 PM

ايها اﻻخوان المسلمين اﻷمر متروك ااى اصحاب القرار فهم ادرى ما يجري على الساحة االدولية فهذا ليس بمبارة كرة قدم

4) تعليق بواسطة :
12-09-2014 12:51 AM

مشاريع أمريكا و الصهيونية العالمية المدمرة للشرق الأوسط بسبب التقسيم المراد للدول العربية الكبيرة في المساحة و التعداد
- أمريكا إفتعلت حرب ضد إيران بقيادة الرئيس الراحل صدام حسين ...
و بعد ما خلصت مهمتهم في إختلاق الفتنة إنتهت صلاحية الرئيس صدام و جعلت منه بعبع للخليج العربي بدخوله الكويت و هو تحت رعاية أمريكية و لكن إنقلبت عليه حتى يسير مشروعهم و ليتم إبتزاز الخليج في ورقة صدام ..
- أمريكا جلعت الإيرانيين الشيعة بشكل خاص يقوموا على نظام الرئيس صدام و قتل الأبرياء من أهل السنة و خلق الفتنة ..
- أمريكا خططت لإسقاط رموز إنتهت صلاحيتهم و إنتهت مدة عمالتهم ..
- أمريكا الأن خلقت الدولة الإسلامية و سمتهم بداعش حتى ينفر الناس منهم و قتلوا في غلو و هناك من الأبرياء المظلومين راحوا ضحية ..
- أمريكا الأن تريد عمل حشد لقتل من خلقتهم ليكونوا بعبع بالخليج و تثبيت قواعدها ..
فمن هي أمريكا و من هي الصهيونية العالمية غير إنهم مجرمين حقيرين تمرتعوا بالعرب و الأراضي العربية حتى صاروا يتحكموا بكل صغيرة و كبيرة بكل بلد عربي و خليجي جعلت فجوة بينهم حتى لا يتحدوا ...

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012