أضف إلى المفضلة
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
ماكرون من بيروت: لبنان يواجه أزمة ومعاناته ستستمر ما لم يتم إجراء الإصلاحات لبنانية لماكرون : أناشدك ألا تقدم المال لحكامنا الفاسدين السفيرة اللبنانية في الاردن تقدم استقالتها احتجاجا على الفساد وصول طائرة إلى عمّان من بيروت على متنها عدد من الأردنيين باسيل لـRT: لا يجوز إزالة العمل التخريبي من حسابات انفجار بيروت الصرايرة: 93 مليوناً و378 ألف دينار حجم التبرعات لـ "همة وطن" العراق: الأولوية في إعادة الإعمار للمقاول والمستشار الأردني نقابة المواد الغذائية: مستوردات الغذاء تخضع لرقابة مشددة الأندية القرآنية الصيفية التابعة للأوقاف تواصل برامجها عبر تقنية الاتصال المرئي 805 جولات تفتيشية على منشآت غذائية خلال أسبوع متحف الأردن يستقبل زواره في أيلول المستشفى الميداني الأردني يتجه الى بيروت ويستقبل المصابين الجمعة الانتهاء من تصحيح امتحان الثانوية العامة وزارة العمل تحدد الموعد النهائي لمغادرة العمالة الوافدة في الأردن تمديد عمل المحلات التجارية حتى الواحدة ليلا وحظر التجول 2 فجرا
بحث
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020


من الذي حرك الشارع الأردني؟

27-01-2011 03:58 PM
كل الاردن -

 

علاء الفزاع

 

بالطبع تميل السلطات في كل مكان إلى طرح السؤال السهل: من الذي يقف وراء التحرك الفلاني؟ وتميل تلك السلطات إلى وضع قائمة بالمتهمين، بل وتعد العدة لاعتقالهم حال صدور الأوامر.

وفي حالة المسيرات التي تعم المدن الأردنية منذ شهر تقريباً أستطيع أن أقدم -متطوعاً- إجابة ترصد السطح فقط، وتريح أولئك الذين يجهدون كثيراً لمعرفة ما يجري، وأقول أن من حرك المسيرات كان توليفات متنوعة تختلفة حسب المنطقة.

في ذيبان مثلاً حيث بدأت المسيرات كان المحرك شبان من بيئة عشائرية دفعهم الوضع الاقتصادي شديد السوء إلى الاحتجاج، فآزرهم شبان وشيوخ من منطقتهم دون تردد. وفي الكرك التقت أفكار نشطاء نقابيين وأعضاء عاملين أو مقربين-أو منشقين- من أحزاب البعث والشيوعي والوحدة الشعبية، ونشطاء في حراك المعلمين، ونشطاء من أطياف أخرى. وقد تحرك معظم هؤلاء بتناسق مع إيقاع الشارع وفي تجاهل تام لقرارات أحزابهم.

أما في إربد فقد كان لنشطاء التيار الوطني التقدمي الدور الأبرز في تحريك المسيرة، إلى جانب أعضاء في أحزاب أخرى تحركوا دون قرار حزبي كذلك، مع مشاركة ملحوظة من لجان المعلمين.وفي البقعة تحرك نشطاء طلابيون ويساريون لتنفيذ اعتصام يعد نقطة تحول مهمة في مشاركة المخيم في الاحتجاجات المعيشية.

العاصمة عمان شهدت في الجمعة الثانية من الاحتجاجات المسيرة الأولى التي دعت إليها بشكل أساسي حركة اليسار الاجتماعي، لتجد مؤازرة سريعة من كتل وجماعات ضمت شيوعيين انشقوا عن الحزب، ونشطاء يساريين وقوميين ولجان معلمين، ليشارك فيها وبشكل كبير حزبيون لم ترضهم قرارات أحزابهم، إضافة إلى المتقاعدين العسكريين والمبادرة الوطنية الأردنية وأعضاء في أحزاب البعث الاشتراكي والوحدة الشعبية والجبهة الأردنية الموحدة والذين شاركوا بقوة في المسيرة.

وفي الأسبوع التالي توسعت دائرة المشاركة كما يعرف الجميع.

ولكن، هل كان لينجح كل ذلك الحراك لولا مشاركة الآلاف من المواطنين؟ ولماذا تحرك المواطنون؟

أتطوع أيضاً لتقديم إجابة، عل أحداً (يتطوع) فيوصلها للجهة المعنية.

الشعب الأردني يشعر بالحاجة للتغيير. يحاول البعض تسطيح الأمور بربطها بتونس بطريقة ميكانيكية. ومع أن النموذج التونسي حاضر في الأذهان إلا أن سيرة حياة الشعب الأردني منذ العام 2007 تحتوي عدداً غير مسبوق من الاحتجاجات الاجتماعية، كان معظمها على شكل اعتصامات عمالية صغيرة، ولكنها كانت تنمو باضطراد، في محطات من بينها عمال المياومة، وعمال الموانئ، والشركات الكبرى، لتتوج في العام 2010 بأكبر حراك في تاريخ الأردن من حيث الحجم والامتداد الزمني والجغرافي، حيث استطاع المعلمون تنفيذ اعتصامات في معظم المدن والبلدات الأردنية، وعلى موجتين متتاليتين كان بينهما فاصل زمني امتد لأكثر من شهرين.

موجة المسيرات الأخيرة تميزت بأنها متباعدة نسبياً قياساً إلى الاحتجاجات المعروفة، حيث يفصل كل موجة مسيرات عن الأخرى أسبوع كامل. ومع ذلك حافظت على زخمها، مما يظهر تحولاً جذرياً في نمط النشاط الاجتماعي الأردني، من ثنائية التفكير الفردي أو الانفجار الجماعي إلى شكل جديد لم ينضج تماماً بعد، ولكنه يتميز بالاحتجاجات الجماعية السلمية وطويلة النفس والمستنزفة للسلطة من ناحية، او الاشتباكات المجتمعية التي تتخذ طابع مشاجرات ومصادمات عشائرية بالغة العنف بحيث تستخدم فيها الأسلحة أحياناً من ناحية أخرى.

الاحتجاجات الأردنية تراكمية الأسباب. في العام 1994 عندما وقعت اتفاقية وادي عربة انكسر شيء في المجتمع الأردني، وبدأت أندية الحكم تتصرف بطريقة يمكن وصفها بأنها فساد (غير مستدام)، أي من النوع الذي يتجه إلى نهب ما يمكن نهبه اليوم، دون التفكير بترك شيء ينمو قليلاً ليتم نهبه غداً. وقد حصل تطور خطير في وقت لاحق، حيث استطاع فريق من الديجيتاليين إزاحة الحرس القديم، الناهبين القدامى، ليحل محلهم الناهبون الجدد، والذين توسعوا في الصفقات إلى حد بيع ما لم يكن من قبلهم يجرؤون على بيعه. وهو ما سبب هبة جماعية اتخذت طابعاً إعلامياً في العام 2008 لوقف البيوعات الضخمة التي كان يجري الإعداد لها. ولكن ما كان بيع وقتها وقبلها كان سبب فجوة كبيرة في الاقتصاد الأردني.

حكومة الرفاعي جاءت محكومة بمعضلة اقتصادية، ورثتها من حكومة نادر الذهبي الذي كان ورثها ممن قبله، وهكذا. هناك فجوة متنامية بين الواردات من ناحية، والنفقات وأقساط الديون الخارجية من ناحية أخرى. وحاولت حكومة الرفاعي ردم الهوة بمجموعة إجراءات تحقق توفيراً في النفقات، ولكن على حساب دور الدولة تجاه المواطنين العاديين، وعن طريق إجراءات تحصل الضرائب من الفئات الأضعف، وهو التوجه المتوقع من حكومة يرأسها مدير شركة سابق، ويشاركه طاقم من الوزراء جاء أبرزهم من قطاع الشركات، وبالتالي لن يفكروا في الاتجاه الاخر، خصوصاً إذا كانوا لا يرون الشعب الأردني أصلاً حتى يحسبوا حسابه. لقد اختارت الحكومة حل  مشكلة الدولة المالية على حساب الطرف الذي اعتقدت أنه الأضعف.

ومن ناحية أخرى فإن الشعب الأردني لم يعد يثق بالإدارة الأردنية نهائياً، حيث قضت فضائح الفساد كلياً على أية آمال كان يعولها المواطنون على الحكومات المتعاقبة، ثم على مجالس النواب، ولهذا فإن الأردنيين يتطلعون فعلياً إلى حياة سياسية مختلفة، وإلى مشاركة شعبية أوسع في القرارات، وإن لم يتم طرح ذلك صراحة في بعض المسيرات. وتبعاً لكل ذلك فقد تصاعد قلق المواطنين من أن دوائر صنع القرار قد تكون مستعدة لإبرام صفقات تتضمن تنازلات على حساب الأردن وعلى حساب القضية الفلسطينية في مواضيع الحل النهائي، وهو قلق مبرر تماماً في ظل عدم ائتمان تلك الدوائر على أمور أصغر من ذلك بكثير.

هناك مجموعات في الأردن تراهن على أن الحراك سينتهي وينفض المولد، ويأملون أن يعود السائرون بلا حمص، أو ببعض الحمص إذا لزم الأمر. ولكن كل تلك الأسباب التي حركت الناس لم تزل، وبقيت ضاغطة على معيشة الأردنيين وحياتهم اليومية. لقد صدرت أصوات تحذيرية قبيل الانتخابات النيابية أن تلك الانتخابات لن تلهي الناس إلا قليلاً، وبالفعل تحقق ذلك. وإذا انتهت موجة الاحتجاجات هذه بدون نتائج ملموسة فإن من الواضح أن موجة احتجاجات أخرى ستتكرر بعد شهرين أو ثلاثة، فالشعب طور آليالته عبر السنوات الأربع الأخيرة، واستطاع أن يكون منظماته البديلة للاستعاضة عن الأحزاب التي خنقتها الحكومة وعواملها الذاتية، والتي تحتوي –للإنصاف- من الطاقات والشباب ما يستطيع أن يشارك في قيادة المنظمات البديلة، وهو ما يحصل الآن فعلاً.

لقد ارتفع منسوب الوعي لدى الشعوب عموماً، ولدى الأردنيين خصوصاً بفعل التواصل وتبادل المعلومات عبر شبكات الاتصالات والإنترنت والمعلومات التي تتدفق من هنا وهناك. ولم يعد ممكناً تمرير الأشياء كما كانت تمر سابقاً. وأصبح تنظيم الاحتجاجات أسهل بكثير، وتحطمت الحواجز النفسية لدى الأردنيين، وأصبحوا منذ أكثر من عام لا يخشون التحرك الجماعي، وأتقنوا فن الاعتصام والتظاهر بطريقة حرفية، وأصبحوا قادرين على احتواء رجال الأمن وتجنب الصدام، وإدامة الشكل الاحتجاجي لأطول فترة ممكنة.

خلال الشهور القليلة المقبلة سيتحرك المعلمون مجدداً للمطالبة بنقابتهم، وستتصاعد الاعتصامات العمالية في كل مكان، لا بقرار من جهة ما، ولكن لحاجة موضوعية لا يمكن القفز عنها ناتجة عن تدني المداخيل وارتفاع تكاليف المعيشة، وستتكرر احتجاجات المواطنين ما لم يلمسوا فرقاً في حياتهم اليومية، وفي طموحاتهم كمواطنين يشاركون في اتخاذ القرارات التي تخص وطنهم، دون تلاعب أو تحريف أو تشويه.

باختصار: لم يعد الأردنيون يرضون بأقل من تجديد العقد الاجتماعي بما يناسب دولة عصرية يسكنها مواطنون حازوا بجدارة على صفة التحضر.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
27-01-2011 04:21 PM

كل الشكر الى الاخ علاء الفزاع ولكن الحراك الاردني بدا قبل تونس وما التفاف الاردنيين حول قبر وصفي التل الا رسائل للمسؤلين وندوة وصفي التل في الذكرى الاربعين الا دليل على وعي الاردنيين على ماذا يحدث في الاردن ولكن المسؤلين اهملوا الرسالة وعقدة عقدوها باديهم غير يفكوها باسنانهم وان غدا لناضرة قريب

2) تعليق بواسطة :
27-01-2011 04:37 PM

الذي حرك الشارع رغيف الخبز والقهر والحرمان الذي حرك الشارع الكبت السياسي والفساد الذي حرك الشارع محمد يرث ومحمد يرث و محمد لا يرث من حرك الشارع ليست الاحزاب طبعا و أنما حبنا للوطن وحبنا لقيادتة ان انتمانا للوطن واماننا بة هو الذي حركنا يا أخ علاء وأشكرك على هذا العمل الجميل

3) تعليق بواسطة :
27-01-2011 04:37 PM

اخي علاء الفزاع
نعم لم يعد الاردني يرضى باقل من عقد اجتماعي جديد ؛
عقد اجتماعي يكون لكل من الحاكم والمحكوم واجبات وحقوق ؛
فنحن كمحكومين قمنا بواجبنا على اتم وجه فكان الولاء والانتماء والعمل الجاد والاخلاص في الولاء للقياده ؛
اما الحكومة فقد استهبلتنا للحد انها تتعامى عن حقوقنا الانسانيه التي وهبنا الله اياها ؛واولها حرية الانسان في التفكير والتعبير فتلك هبة الله وليس هبة الحكومة ومع ذالك هي جزء من العقد الذي بننا وبين الحكومة ؛
ان الذي يعتقد ان حراك الشارع الاردني من اجل بضع دريهمات هو لا يعرف هذا الشعب الذي لا يسكت على ضيم ؛
اما بالنسبه لحراك المعلمين فانني اتفق مع حضرتك انها الشراره الاولى التي انطلقت لتعيد للاردنين كرامتهم وليس فقط للمعلمين؛
ولعلم القاصي والداني اننا زدنا اصرارا على مطلبنا الرئيسي وهو احياء نقابتنا المهنيه وازداد الشعب معنا اصرارا ان الحقوق لا تمنح بل تنتزع انتزاعا.
ودمت بفرح الاردنيين

4) تعليق بواسطة :
27-01-2011 04:40 PM

رائع جدا

5) تعليق بواسطة :
27-01-2011 05:10 PM

ما دعى الناس لهذه الانتفاظات .هي لقمة العيش التي اكلتها الضرائب والفواتير المنزليه .من كهرباء وماء وكاز وعطش اكثر الاحيان في كافة المناطق ناهيك عن فساد الفاسدين من التجار الشركاء للحكومات ( الغير رشيده الغابره بما فيها هذه .ولا اخجل اذا قلت ان الاكثريه من النواب في هذا المجلس صبوا الكاز على النار ( بالثقه المطلقه 111..؟

6) تعليق بواسطة :
27-01-2011 05:19 PM

http://www.facebook.com/pages/alhmlt-alardnyt-lltghyyr-jayyn/196482947032448?v=wall

على الفيس بوك

7) تعليق بواسطة :
27-01-2011 05:20 PM

http://www.facebook.com/pages/alhmlt-alardnyt-lltghyyr-jayyn/196482947032448?v=wall


على الفيس بوك

8) تعليق بواسطة :
27-01-2011 05:58 PM

التحرك هو كل الوطنيون والمناصرون للفقراء وانصار محاربة الفساد انهم الاردنيون الاشراف

9) تعليق بواسطة :
27-01-2011 07:02 PM

"ياريت بكره الحكومة توزع مناسف وكنايف على المتظاهرين بدل الميه والعصير علشان آجي انا والاولاد لأنه من زمان ماأكلنا لحمة (اخر مرة اكلناها قبل 3 أشهر وقت الانتخابات) , وياريت ياسمير تكون لحمة المناسف بلدي مش مستورد لأني سمعت ناس كتير بتقول انك دايما بتفضّل المستورد على البلدي".

10) تعليق بواسطة :
27-01-2011 07:08 PM

بوركت ايها الكاتب وبالفعل حان الوقت للتغيير ولتكن البداية في طريقة التكليف لتشكيل الحكومة الاردنية وذلك باختيار ثلاثة شخصيات يقومون في نفس الوقت بتشكيل ثلاثة بدائل باسماء وبرامج مختلفة يصار الى التصويت عليها في استفتاء عام. وهذه خطوة اولى لوقف التكرار الممل في تشكيل الحكومات واخذها الثقة من قبل برلمان الثقة ونصف

11) تعليق بواسطة :
27-01-2011 07:29 PM

الأستاذ عـلاء الفـزاع المحترم . مقـالة رائعـة . وإجابـة على تسـاؤلك في عنوان مقالتك من من الذي حرك الشارع الأردني ؟ فأجيـبك لتعلم ويعلم المسؤولون في الاردن أن الجوع والفقر والمحسوبية والشللية والفئويـة والإقليمة كلها متهمة بتحريـك الشارع الأردنـي . وإني أتحـدى الحكومـة أن تلقـي القبض عليهم وتـصـدر حـكمـا فـوريـا وميدانيـا بالإعـدام عليهـم جميعـا ولايقبـل توكيـل محاميـن أو عقـد جلسـات إستمـاع ومرافعات إدعاء عام ومرافعات محامين . ولا يصلى عليهم ويكون الدفن في مزابـل التاريـخ

12) تعليق بواسطة :
27-01-2011 08:10 PM

عنوان بلا معنى

13) تعليق بواسطة :
27-01-2011 08:23 PM

عاش الشعب

14) تعليق بواسطة :
27-01-2011 09:07 PM

الذي حرك الشارع هو التهميش لابناء الاردن وابعادهم عن الوظائف العامه وتعيين ممن هم يملكون الاعمال والمال لخلق طبقه غنيه تحكم وطبقه فقيره تستجدي -الفساد الذي اصبح يشكل السمه الغالبه لموسسات الدوله بعد ان ابعد الشرفاء من هذه المواقع مثال -امانة عمان الكبرى والعمل على افلاس هذه الموسسه -الانتخابات البرلمانيه المزوره-عدم قناعة ابناء الاردن برئيس الوزراء وطاقمه الوزاري -الغلاء الفاحش -الصورة الضبابيه للوضع السياسي العام وما يدور في الغرف الظلماء حول حل القضيه الفلسطينيه على حساب الاردن

15) تعليق بواسطة :
27-01-2011 09:09 PM

صح لسانك يا ابن الفزاع
لم يعد الأردنيون يرضون بأقل من تجديد العقد الاجتماعي لانتاج دولة عصرية مواطنية حقيقية.
نعم كلنا شاركنا في الحراك، في جمعية المواطنة وفي اليسار الاجتماعي وشبيبة الاحزاب والمستقلين كنا منذ الجمعة الأولى ولكن أكذب أنا ويكذب غيري لو قلنا أننا نحرك الشارع، الحقيقة أن الشارع هو الذي يحركنا، نعم أخ علاء الشعب هو المعلم والمعلم الأكبر، وأقصى ما نطمح إليه أن نكون بمستوى طموحه، فشعبنا الرائع يستحق ويستحق الكثير، لقد بناها بالعرق والدم والدموع لا نفط لدينا ولا ما يحزنون ولكن لدينا الإنسان الإنسان، والأردن غالي علينا غالي أكثر بكثير مما يظنون.
عاش شعبنا العظيم

16) تعليق بواسطة :
27-01-2011 09:26 PM

اخي علاء وجميع الاخوة المعلقين كل الاحترام لكم وثائق ويكليكس,وثائق الجزيرة ,احداث تونس ,احداث مصر ,لبنان ,السودان ,الاردن وغيرها في منطقتنا من هو المخرج..............,تونس درس للاخرين مصر ,زعزعة لبنان تغييرات سياسية مهمة ,السلطة الفلسطينية عزل وحقد من الشعب ,الاردن التركيز على الفساد والطالبة بتغيير الحكومة واضعاف لسلطة الدولة.
لماذا الان اين كنتم يا اردنيين حينما تم البيع والفساد .
ان من يحرك الشارع المخرج..............علينا الوعي والانتباه

17) تعليق بواسطة :
28-01-2011 05:13 AM

أخي وليد المجالي, مع أني لا أتفق مع وجهة نظرك, وأؤيد ما قاله الفزاع تماما... ولكن إن صح كما تقول. وهي وجهة نظر ولها أسبابها المقنعة أيضا, ولكن, إن صح ما تقول وكان هناك مخرج, زيادة الوعي والحراك الشعبي يمكن أن يقلب السحر على الساحر... ولنأخذ مثالا في تونس, تم الحراك وإسقاط النظام, ولو فرضنا أن المخرج داخلي ليتقلد السلطة, أو خارجي ليجعل الداخلي يتقلد السلطة... وعي الناس منع استلام أي من رموز السلطة الفاسدين مقاليد السلطة إلى الآن... ولا أظن أن أي مخرج يمكن أن يقبل باستبدال ما لا يرضى عنه أو لا يريده, بانتهاء التصوير وخراب الفلم ومنعه من الوجود بشاشات السينما...
ودمت بود

18) تعليق بواسطة :
28-01-2011 06:36 AM

الاخ علاء الحراك الاردني هو ثمره شجره الزقوم والتي اطعمتها الحكومات الفاجره للشعب الاردني والذي افقد الامان بعد تشليحه مكتسبات كانت صمام الامان بالدوله
لا بل فقد المواطن حس الامان بضل حكومات هي نتاج بيزنيس ونساء ومصالح فاسده وحراك الوطن هو على النقيض من حراك تونس ومصر واليمن00فنحن متفقين على مقارعه حكومات الافساد ببرلماناتهم وليس على النظام الحاكم والذي نجمع على تحيده وابعاده عن التجار الفجار وبيع مقدرات وطننا 00الحراك الشعبي الشبابي
هو سيد الموقف الاحزاب والنواب افقدونا الشعور بوجودهم ونقائهم لقبولهم اطروحات الصلعان وانجرارهم خلفها ليس لشيئ انما لمصالح فاسده غاب هزاع ووصفي وانجبت الاردن شباب ثائره هي من ستعيد الحق والكرامه للمتفرجين المنتظرين 000

19) تعليق بواسطة :
28-01-2011 08:14 AM

الاخ علاء الف تحية
لقد صبر الشعب صبر ايوب لعل وعسى ان تتورع الحكومة لكن تمادت مي ظلمها وطغيانها لكن لا بد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر وتتحقق ارادة الشعوب وانتزاع حريتها ابا من ابا
ولا تنسوا ان شريان الوطن لا يزال يعمل كا لقلب النابض وهم المعلمون
حمى الله الوطن وعاش الشعب وليسقط العملاء

20) تعليق بواسطة :
28-01-2011 08:41 AM

المسيرات اتت عفوية ,,,ولكن هنالك احزاب وبأسلوب رخيص تحاول ركوب الموجة ... وللاستعراض فقط ولقتل الفكرة!!!,,, وحقيقة ليس المهم رحيل او بقاء حكومة الرفاعي ,,, بقدر ,هل هنالك نية حقيقة للتغيير ,,, اذا كان الجواب نعم ,, فاول استحقاقات هذا التغير الحقيقي ذهاب هذه الحكومة اليوم وقبل غدا,,, ومن يعتقد ان المواطن الأردني لا يعرف كل شيء فهو واهم,,,
ومن لا يلتفت الى الحراك السلمي للأردنيين بجدية ويعالج الخلل من جذوره - وليس المهم المدة الزمنية- على أساس البداية الصحيحة وتصويب الأوضاع والعدالة الاجتماعية وبناء مؤسسات الدولة الاردنية والتوقف على اعتبار ان الوطن شركة ووطن مستباح وللبيع ,,, يجب محاربة الفاسدين والمحتكرين والحيتان عملاً وواقعاً وليس مجرد تصريحات سئم الشعب منها,,,
التوقف التصريحات الاستفزازية ,,, وعن مصطلحات كل شيء تمام ,,, وتحت السيطرة ,,, والأزمة أزمة عالمية,, ودعم بعض المواد 3 قروش وقرشين وتعريفه !,,,وكفى للإبر التخدير فلم تعد صالحة , فقد أصبح عقل المواطن لا يستجيب لها !,,,
قد نصبر على الفقر والجوع وعدم توزيع ثروات الوطن بعدالة وارتفاع أسعار المحروقات مرارا شريطة نحو مستقبل واضح المعالم واقعاً وعملاً ونرى نتائجه ,,, و لكننا لا نصبر على بيع لحومنا ووطننا والمتاجرة يهما واستثراء فئة قليلة على حساب مقدرات الوطن بحجة الانفتاح و التقدم و توفير فرص العمل والاستثمار المزيف ,,,
ان غضبة الشارع,,, التي تضع الوطن ومصالحه فوق أولويات الذات وحاجاتها,,, حتى لو طالت حاجاتها للبقاء تغلّب بقاء الوطن آمنا مستقرا.. ولكن عند الكرامة تتوحد معه , لأن كرامة الوطن من كرامة مواطنيه .. " أعيش كريماً ,,, او أموت كريماً " ...
ولتكن ظاهرة تونس – بكل أبعادها وتفاصيلها- درس للجميع!... والوطن ,,, كل الوطن لا يحميه الآ ابنائه,,, واني اؤمن بـ أمهال كل الذين نهبوا أموال الدولة مدة قصيرة لإعادتها طوعا وفتح تحقيق معهم بعد هذه المهلة, علما ان كل من نهب هذه الاموال معروف لكل الأردنيين كما ويجب استدعاء من قاموا بعمليات الخصخصة والمسئولين الذين أوصلوا البلد الى حافة الانهيار ولا حصانة لأحد على حساب الشعب الأردني وثرواته,,,
عدا ذلك فالنار ستأكل الأخضر واليابس,,,

21) تعليق بواسطة :
28-01-2011 09:00 AM

اخ نافذ 17 الاخراج صهيوني امريكي ,الهدف فرض مخططات جديدة على المنطقة من خلال زعزعة الامن والاستقرار وفرض سياسة الامر الواقع وتغيير الواقع بما يتناسب معهم.

22) تعليق بواسطة :
28-01-2011 09:38 AM

بالتزامن مع توجه عدد من النواب الطلب من رئاسة المجلس التحقيق في تعيين شقيق احد الوزراء مستشارا في إحدى السفارات الأردنية بالخارج ، كشف وزير الزراعة الدكتور تيسير الصمادي عن تعيين ملحق زراعي آخر في سفارتنا بايطاليا ا براتب شهري يبلغ (9300) دولار.
التصريحات في واد والعمل الفعلي في واد آخر

23) تعليق بواسطة :
28-01-2011 11:00 AM

اشكرك ايها البطل -بطل الحق والنزاهة ومصداقية الشعب والمعلم نعم أخي علاء الفزاع العبادي- سينتفض المعلمون قريبا من اجل المعلم والطالب الفقير والشعب النزيه

24) تعليق بواسطة :
28-01-2011 11:42 AM

الظلم وممارسات الحكومات المختلفه والعائلات المحدوده التي فرضت وصايتها على الوطن هي التي حركت الجماهير مما يستدعي ان تتوجه قوات الدرك والاجهزه الامنيه لهم وتواصل تقديم العصير والمياه للمتظاهرين صوت الشعب وصوت الملك
فاعداء الوطن الوحيدون هم من اثروا على حساب عذابات شعب الملك الوفي واعتقدوا ان الوطن لهم فقط وبقية الشعب عبيد لهم

25) تعليق بواسطة :
28-01-2011 11:51 AM

صدقت , تلك الاحزاب دورها استعراضي وستقتل الفكرة ولو كانوا صادقين ليخرجوا بالعلم الاردني. بدون تحزّب.
وناصر جودة عندما قال نعرف متى ستنتهي المسيرات , يعلم الدور التي ستقوم به تلك الاحزاب. وان غداً لناظره لقريب.

26) تعليق بواسطة :
28-01-2011 01:03 PM

الوطن تميته الدموع وتحييه الدماء

27) تعليق بواسطة :
28-01-2011 03:39 PM

شكرا للكاتب والله خوف والمصير جاي للخون

28) تعليق بواسطة :
28-01-2011 03:55 PM

الاضرابات قربت وسوف ننتصر لمن لم يعد لعمله حتى الان والمعلمون الذين احيلوا ظلما سيعودون رغم الحاقدين والمزورين ---شكرا للكاتب المميز علاء العبادي

29) تعليق بواسطة :
28-01-2011 03:59 PM

شكرا للكاتب علاء الفزاع ومع معلمي الاستيداع حتى يلغى استيداعهم وتحية لبدران ومن شد على يده ---سمير الرفاعي وخالد الكركي الذي وصل الان لمرحلة فقدان الثقة مع المعلمين وغدا قريب يا وزارة والامور بطلت تتحمل وسوف نوقف التعليم في الفصل الثاني باذن الله

30) تعليق بواسطة :
28-01-2011 04:01 PM

مع معلمي الاستيداع وستشعل ثورة المعلمين قريبا وسوف يلغى استيداع الباقيين رغما عن انفهم

31) تعليق بواسطة :
28-01-2011 04:01 PM

تحية للكاتب البطل

32) تعليق بواسطة :
28-01-2011 05:18 PM

من حرك الشارع الاردني امثالك المخلصين من ابناء الوطن الشرفاء الذين لا زالوا يرونه وطنا يستحق التضحيه وليس شركة متعددة الجنسيات يتولا فيه اصحاب الجنسيات المسؤليه ليطبقوا بحوثا نظريه دون حساب للربح والخساره والضرر العائد على الوطن والمواطن لانهم امنوا العقاب .

33) تعليق بواسطة :
28-01-2011 06:14 PM

اشكرك اخي علاء على تحليلك الدقيق لما يجري في بلدنا , نعم ان الجهد الاكبر هو جهد شعبي لاحزبي لا نقابي مع مع انه شارك الكثير من اعضاء الاحزاب في المظاهرات وفي المطالبة بالتغيير,وارجو ان اجيب بعض من يعلق واجيب رئيس النواب ان هذه المطالب ليست بذات اجندة الا اجندة الوطن وما على الخطاب الرسمي الا الصمت في هذه الايام وان لايكرر تلك الاسطوانة المشروخة( اجندات , او من خارج البلاد) الناس الان اكثر وعي واكثر قدرة على الفرز بين الغث والسمين , والناس تنشد الافضل لبلدهم لذلك اقتبس من مقالة الكاتب اخر فقرة باختصار: لم يعد الأردنيون يرضون بأقل من تجديد العقد الاجتماعي بما يناسب دولة عصرية يسكنها مواطنون حازوا بجدارة على صفة التحضر.

34) تعليق بواسطة :
28-01-2011 06:33 PM

انا برايي الذي حرك الشارع ((وسيبقى كذلك الى ان تلبى مطالب الشعب كامله)) الذي حرك الشارع هو الطغمه الرفاعيه ولكن سيقطع الاردنيون عليكم الطريق(( عليكم))

35) تعليق بواسطة :
28-01-2011 07:37 PM

عدم وضع اليد على الجرح الحقيقي .. والتشخيص الخاطيء ..وإغماض الاعين عن الفاعل الرئيسي ..وتراكم المعالجات الانيه الترقيعيه...والفراغ السياسي الذي تشهده المنطقه .. كل ذلك كفيل بتحريك الشارع وثورته .

36) تعليق بواسطة :
28-01-2011 09:28 PM

الذين ينغمس رغيف خبزهم بالعرق والدموع دائما هم الذين يشعلون شرارة الحراك وهم بنفس الوقت وقوده لان الفاسدين ما زالوا يتربعون على صدورنا رغم انفنا وقد تتغير الوجوه والشلل والاسماء ولكن العقول ما زالت جاهلية ونحن نصفق لمن هو قادم ونلعن من هو مغادر وهذا مرده الى جبن متأصل فينا حتى النخاع , حتى الذين كانوا في مراكز صنع القرار يصبحون بليلة وضحاها يسبحون بحمد المواطن ويتغنون به ويدافعون عن لقمة عيش المواطن الغلبان لا لشيء سوى انهم اخرجوا من لعبة تقسيم الكعكة وطلقوهم واصبحوا مثل خيل الانجليز عندها لا يتقنون سوى لغة الردح والولولة ولا يجرؤن ان يقولوا الحقيقة رغم انهم يعرفونها لانهم كانوا شركاء بها وهم الذين كانوا يهزون اذنابهم للفاسدين ليصلوا الى مواقع لا يستحقونها وعندما وصلوا رأوا الفساد بأم اعينهم وسكنوا عنه بالتراضي بل منهم من انعمس في الفساد من اخمص قدميه وحتى ناصيته ... فاحذروهم لانهم هم مرض الوطن . وبرغم الالام والاوجاع التي فينا فما زال القلب ينبض بعشق هذا البلد ...وطني حماك الله من شر من يتربص بك السؤ...والله من وراء القصد.

37) تعليق بواسطة :
28-01-2011 11:32 PM

من حرك الشارع الاردني يا اخ علاء,هو الشعور بالقهر حيث يرى الاردنيون كيف نهبت خيرات بلادهم و ذهبت لجيوب اللصوص و الافاقين الذين تاجروا بالاردن و الاردنيين منذ عشرات السنين بعد ان باعوا الفوسفات و البوتاس و الاسمنت و الارض و العرض,وما زال رغيف الخبز بعيد المنال.

38) تعليق بواسطة :
28-01-2011 11:47 PM

تحياتي،

إن الأمر يتعلق ببساطة بحسن الإختيار للقياديين وآلياته وبموضوع الصلاحيات التي يمنحها الدستور الملائم بدون تغول لأصحاب سلطة قد يتم إساءة إستخدامها مما يؤدي الى حالات التغول الحاصلة فعلياً. إن هناك ثغرات عديدة وتساهل في الرقابة يسمح بتجاوزات غير دستورية تشكل حالات إختراق وإختلال لوضع التوازن في توزيع الثروة الوطنية ويدفع بإتجاه الشعور الجمعي للغالبية بفقدان العدالة. وبتعبير آخر، إنه الفساد بعينه الذي ترتب عليه شعور الكثير بالظلم والإستغباء المقصود لعدم الإعتبار الحقيقي الفعلي للكثيرين. لقد شكّل هذا الوضع وعبر سنوات طويلة حالة الإنفصام التي يعيشها المواطن المظلوم وأخذ يشعر بالظلم في ذروة وضع إقتصادي صعب، لو كان قدراً لما أعترض الكثيرون عليه، ولكن الإستنتاج بأنه من صنع فاعل دفع الى تولد الحاجة للتعبير المؤدب بالاحتجاج التعبيري. إذن: الموضوع ليس من يكون رئيس الوزراء القادم فقد لا يكون لهذا الأمر أهمية كبيره ولكن السؤال هو: ما العمل للتأكد من رفع حالة الظلم. ما يخطر في البال مباشرةً له علاقة بالدستور أبو القوانين.

39) تعليق بواسطة :
29-01-2011 06:50 AM

اكبر خطأ ارتكبه الاردن الغالي جنوحه الى اللبيرالية الامريكية ( امركا الاردن بالقيم الامريكية الإباحية ) والتي فشلت فيما بعد في عقر دارها وادعو اهل الحكم استخلاص العبر من ما جرى في تونس والجزائر وحاليا من مصر واليمن وغدا سوريا والسودان وانا اعرف وياما قلت ان في البادية الاردنية كلها حالات من اليائس والفقر والجوع والبطالة الى درجة لا تعقل وانا يا اخ علاء دائم السفر الى العقبة عن طريق معان مرة ومرة عن طريق وادي عربة وارى حالات من البؤس وكنت اتسائل اين المحافظين واين الوزراء واين رئيس الوزراء من الروابدة الى الرفاعي لانها مسوؤليتهم في الدرجة الاولى والاخيرة مع احترامي لك .

40) تعليق بواسطة :
29-01-2011 08:33 AM

سيد علاء ان توضيحك هذا يعطي مؤشرا صادقا لمصلحة الوطن والمواطن .. هل هناك من يقرأ ويسمع الصوت ومتى وكيف ... انت في عمر الشباب وتحلل الأمور بحب وصدق علما ان هناك من يتبرعون بالدفاع عن حمى هذا الوطن ولكن بثمن ؟؟.
لابد من اعادة الصياغة بما كتبت وارسالة للنواب والأعيان والمسؤليين من الوزراء ومحاسبتهم بتشكيل لجان متخصصة شريفة .
هذة أمانة للوطن والتاريخ لطمأنة المواطن بأن الوطن بخير ونفدية بكل مانملك
لمتابعة المسيرة مع القيادة العليا بحب واخلاص ...

41) تعليق بواسطة :
29-01-2011 09:45 AM

مع ان الاخ علاء اجاب على السؤال بين احرف مقاله الا ان شي واحد قد لا يحتمله صمت الشعوب .. الا وهو جرح كرامتها .. الشعب الاردني صبور وحكيم .. غبي من يراهن على استمرار صمتهم وصبرهم اذا ما جرحت كرامتهم .. جانب اخر فان العقلية التجارية لاغلب وزراء هذه الحكومة تنحصر ابداعاتهم ضمن مدخلات تحقيق الربحية في كل ما ينهجوه .. الاردن بنظرهم مجرد شركة ربحية .. هم مدرائها والشعب الاردني عمالوها وحراثوها .. وارباحها لا تعرف الا الطريق لجيوب من اغدقت عليهم الالقاب التي لم تكن يوما الا عبئا عليهم .. بينما الاردنيين ليس عليهم الا التوجه الى عملهم المتمثل بالدوران بعامود الساقية تحت لسع السياط ولهيب حرارة الشمس الحارقة ..

42) تعليق بواسطة :
29-01-2011 10:43 AM

اقدر تحليلك ووضع اليد على الاسباب المحركة للشارع الاردني والتي اتفق معها، غير اني اراها غير مكتملة او غير شاملة.
والمشكلة ان تناولنا بعض الاسباب التي لم تذكر فاننا نخشى عدم النشر، ولذا شأكتفي بالقول ان مفهوم الدولة في الوعي السياسي الاردني قد تجاوز ما توصلت اليه النخب السياسية ليحط رحاله في الاوساط الشعبية وحتى غير المتعلمة، وهو وعي تجاوز وعي نخب السلطة التي لا زالت تبحر بنا في بحر من التلفيقات بين الماضي الذي يصار الى ابقاءه عنوة والحاضر الذي لم يأخذ من الحاضر الا قشوره. وبالطبع فانه تصرف سياسي القصد منه مجموعة استحقاقات اقليمية ودوليةمطلوب من النظام القيام بها كجزء من فاتورة الاستمرار في البقاء، وهو بقاء محفوف بالمخاطر من نوع تلك التي بدأت تطل برأسها في مثل هذه التحركات.
والغريب ان كل نخب السلط العربية ولاسباب تتعلق ببنيتها وثقافتها لا تستجيب لحقائق الواقع الا بعد فوات الاوان. وكل ما ارجوه ان لا يكون وقت نخب السلطة في الاردن قد نفذ

43) تعليق بواسطة :
29-01-2011 12:28 PM

الى الكوفية الحمراء انا مثلك رايح جاي العقبة ارجو لقاءك

44) تعليق بواسطة :
29-01-2011 01:18 PM

اهلا وسهلا بيك يا اخي الكريم الاستاذ وليد المجالي رقم 43 انا موجود حاليا في بيتي المنطقة الخامسة حي الربوة شارع الفارابي بيت رقم 2 وترى قارمة مكتوب عليها فيلا للبيع .

45) تعليق بواسطة :
29-01-2011 01:23 PM

باختصار: لم يعد الأردنيون يرضون بأقل من تجديد العقد الاجتماعي بما يناسب دولة عصرية يسكنها مواطنون حازوا بجدارة على صفة التحضر .

46) تعليق بواسطة :
29-01-2011 05:07 PM

تحياتي علاء .
سيكون جوابي عن سؤالك مختصر جدا.....
فئه صادقه تريد اصلاح حقيقي....
فئه سرقت الوطن وتريد تعليق جرائمها على شماعة حكومة الرفاعي ....
والباقي عندك . وعند اصحاب الوعي امثالك .

47) تعليق بواسطة :
29-01-2011 07:57 PM

الذين ينغمس رغيف خبزهم بالعرق والدموع دائما هم الذين يشعلون شرارة الحراك وهم بنفس الوقت وقوده لان الفاسدين ما زالوا يتربعون على صدورنا رغم انفنا وقد تتغير الوجوه والشلل والاسماء ولكن العقول ما زالت جاهلية ونحن نصفق لمن هو قادم ونلعن من هو مغادر وهذا مرده الى جبن متأصل فينا حتى النخاع , حتى الذين كانوا في مراكز صنع القرار يصبحون بليلة وضحاها يسبحون بحمد المواطن ويتغنون به ويدافعون عن لقمة عيش المواطن الغلبان لا لشيء سوى انهم اخرجوا من لعبة تقسيم الكعكة وطلقوهم واصبحوا مثل خيل الانجليز عندها لا يتقنون سوى لغة الردح والولولة ولا يجرؤن ان يقولوا الحقيقة رغم انهم يعرفونها لانهم كانوا شركاء بها وهم الذين كانوا يهزون اذنابهم للفاسدين ليصلوا الى مواقع لا يستحقونها وعندما وصلوا رأوا الفساد بأم اعينهم وسكتوا عنه بالتراضي بل منهم من انغمس في الفساد من رأسه حتى اخمص قدميه , فاحذروهم لانهم هم مرض الوطن . وبرغم الالام والاوجاع التي فينا فما زال القلب ينبض بعشق هذا البلد ...وطني حماك الله من شر من يتربص بك السؤ...والله من وراء القصد.

48) تعليق بواسطة :
29-01-2011 09:43 PM

اخي علاء كل الاحترام والتقدي لتحليلك لكم اتفق مع في جوانب واختلف في اخرى فقد اعطيت الاحزاب حجما قد يكون اكبر من حجمها الفعلي وان كان فعلا لها دور الا ان الدور الاكبر كان للشباب غير المسيسين اي غير المنتمين للاحزاب واللذين سئموا من الاحوال السيئة والبطالة وعوامل اخرى كثيرة بالاضافة الى تجاهلك الى جماعة الاخوان المسلمين وهو الحزب الاكثر تاثيرا في الشارع الاردني من غيرة من الاحزاب الاخرى
وكل الاحترام والتقدير الى الكاتب والناشط المدع علاء

49) تعليق بواسطة :
30-01-2011 01:05 AM

أنصفت يا علاء

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012