أضف إلى المفضلة
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018
شريط الاخبار
الأردن يدين العملية الارهابية بالأهواز في ايران الصفدي يشارك باجتماع تنسيقي عربي بالامم المتحدة حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية سروة عبد الواحد أول امرأة ترشح نفسها لرئاسة جمهورية العراق شهيد و14 إصابة وقصف من طائرة استطلاع شرق غزة زعيمة المعارضة الإسرائيلية تتهم نتنياهو بالإهمال في تعامله مع القضية الفلسطينية وتؤكد: رئيس الوزراء سيء وقد حان الوقت لاستبداله الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي فجر الاثنين بتوقيت الاردن جلسة منتظرة لـ"الوزراء" الإثنين بعد إقرار "النواب" لـ "مشاريع الاستثنائية" بلدية الحسبان: إيقاف 3 موظفين عن العمل لاهمالهم في الواجبات الوظيفية "السياحة والآثار" تغلق مطعم حفل "قلق" المعشر: سنأخذ بالملاحظات في النسخة المعدلة لقانون الضريبة الرزاز يؤكد الحاجة لبناء تكتل اقتصادي بين الاردن ومصر والعراق المرصد السوري : التحالف الدولي بقيادة واشنطن قتل 3331 مدنيا سوريا بينهم 826 طفلا خلال 4 سنوات حكومة الرزاز: المناورة بلا ولاية عامة لا تفضي الى حلول! تنقلات وتعيينات لمديري مستشفيات في الصحة - اسماء
بحث
الإثنين , 24 أيلول/سبتمبر 2018


تسلل ظاهرة البدينات إلى عالم الجمال

23-12-2014 05:37 PM
كل الاردن -


لم يعد الجمال الأمريكي هو المقياس لجمال المرأة تحديدا. منذ عقود فرضت العين الأمريكية على العالم شروطها في الجمال، لكن في العام الأخيرة بدأت تظهر مؤشرات لبداية 'ثورة' على الجمال.

في العادة، ترغب معظم النساء في العالم أن يصبحن أكثر نحافة. إنه نموذج الجمال الغربي تحدده عارضات أزياء نحيفات جدًا ويُشجع على خسارة الوزن باستمرار. لكن، خلال العام الأخير بدأت تحتل العناوين ظاهرة عكسية آخذة بالازدياد: نساء يخترن بمحض إرادتهن زيادة أوزانهن طلبًا لاحتياجات جمالية.

المطلوب اليوم والذي بدأ يطرد الشروط الغربية لجمال المرأة هو نساء بدينات اللواتي بتن يعتبرن أكثر جاذبية.

وعرفت مقياس جمال المرأة عند العرب قديما ومنذ الجاهلة وحتى العصر القريب بانها المرأة غير النحيفة، من دون ان يعني ذلك البدانة المفرطة.
في حديث أم زرع : (بنت أبي زرع؛ فما بنت أبي زرع؟ طَوعُ أبيها وطَوعُ أمها، وملءُ كسائها)

كما يقول عمرو بن كلثوم في معلقته :
وَمأْكَمَةً يَضِيـقُ البَابُ عَنْهَـا = وكَشْحاً قَد جُنِنْتُ بِهِ جُنُونَـا
المأكمه: رأس الورك، والجمع المآكم يقول: يضيق الباب عنها لعظمها وضخمها وامتلائها باللحم.

وذكروا أن البدانة كانت دائما من أهم مقاييس الجمال العربي، فقد كانت المرأة العبلاء هي المرأة الجميلة في نظر العرب، والعبلاء هي من كان أعلاها خفيفا وأسفلها كثيبا.


العرب تتعوذ من 'النحيفات'

وكانت العرب تتعوذ من الزلاء أي خفيفة الشحم فقالت:
أعوذ بالله من زلاء ضاوية ** كأن ثوبيها علقا علي عود
كما وصف العرب البدينة بخرساء الأساور، لأن البدانة تمتد الي الرسغ فتمنع ارتطام الأساور فتصبح خرساء.

وفي معلقة امرئ القيس :
مُهَفْهَفَة ٌ بَيْضاءُ غيرُ مُفاضَة ٍ ** ترائبها مصقولة ٌ كالسجنجل
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012