أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 23 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
بوتين: نؤيد إقامة الحوار بين الحكومة السورية والأكراد .اردوغان : الهدف الوحيد لتركيا هو محاربة التنظيمات الإرهابية "الجيش" : استخدام المتقاعدين من باب التحفيز وسنُجنّد ألفي شخص خلال شهر عقيد متقاعد: هل يعيد الأردن إحياء مطار الشونة الزراعي رداً على مطار الاحتلال الإسرائيلي؟ وفاة والد رهف القنون بأزمة قلبية أمن الدّولة تحذّر من تداول معلومات غير صحيحة بقضيّة الدخان الرزاز يبحث مع نظيره المصري سبل زيادة التعاون في المجالات الاقتصادية وضع اشارة الحجز التحفظي على أموال الموقوفين حامد العبادي يكتب : ذكريات من سنوات المدرسة "5 " سكجها يكتب: نعتذر للينا عنّاب وعزمي محافظة وهاني الملقي أيضاَ! تأجيل موعد جلسة الأعيان المقررة غدا احتجاجات في ايدون / اربد على توقيف اللواء المتقاعد الحمود توقيف الوزير الأسبق عويس واللواء المتقاعد الحمود و4 آخرين في قضية الدخان مراكز زين للتدريب على صيانة الأجهزة الخلوية تبدأ أولى دوراتها المجانية لعام 2019 المغرب يفكك خلية يشتبه في موالاتها تنظيم داعش قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
بحث
الأربعاء , 23 كانون الثاني/يناير 2019


تسلل ظاهرة البدينات إلى عالم الجمال

23-12-2014 05:37 PM
كل الاردن -


لم يعد الجمال الأمريكي هو المقياس لجمال المرأة تحديدا. منذ عقود فرضت العين الأمريكية على العالم شروطها في الجمال، لكن في العام الأخيرة بدأت تظهر مؤشرات لبداية 'ثورة' على الجمال.

في العادة، ترغب معظم النساء في العالم أن يصبحن أكثر نحافة. إنه نموذج الجمال الغربي تحدده عارضات أزياء نحيفات جدًا ويُشجع على خسارة الوزن باستمرار. لكن، خلال العام الأخير بدأت تحتل العناوين ظاهرة عكسية آخذة بالازدياد: نساء يخترن بمحض إرادتهن زيادة أوزانهن طلبًا لاحتياجات جمالية.

المطلوب اليوم والذي بدأ يطرد الشروط الغربية لجمال المرأة هو نساء بدينات اللواتي بتن يعتبرن أكثر جاذبية.

وعرفت مقياس جمال المرأة عند العرب قديما ومنذ الجاهلة وحتى العصر القريب بانها المرأة غير النحيفة، من دون ان يعني ذلك البدانة المفرطة.
في حديث أم زرع : (بنت أبي زرع؛ فما بنت أبي زرع؟ طَوعُ أبيها وطَوعُ أمها، وملءُ كسائها)

كما يقول عمرو بن كلثوم في معلقته :
وَمأْكَمَةً يَضِيـقُ البَابُ عَنْهَـا = وكَشْحاً قَد جُنِنْتُ بِهِ جُنُونَـا
المأكمه: رأس الورك، والجمع المآكم يقول: يضيق الباب عنها لعظمها وضخمها وامتلائها باللحم.

وذكروا أن البدانة كانت دائما من أهم مقاييس الجمال العربي، فقد كانت المرأة العبلاء هي المرأة الجميلة في نظر العرب، والعبلاء هي من كان أعلاها خفيفا وأسفلها كثيبا.


العرب تتعوذ من 'النحيفات'

وكانت العرب تتعوذ من الزلاء أي خفيفة الشحم فقالت:
أعوذ بالله من زلاء ضاوية ** كأن ثوبيها علقا علي عود
كما وصف العرب البدينة بخرساء الأساور، لأن البدانة تمتد الي الرسغ فتمنع ارتطام الأساور فتصبح خرساء.

وفي معلقة امرئ القيس :
مُهَفْهَفَة ٌ بَيْضاءُ غيرُ مُفاضَة ٍ ** ترائبها مصقولة ٌ كالسجنجل
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012