أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 آب/أغسطس 2022
الجمعة , 19 آب/أغسطس 2022


الصخر الزيتي مصدر مهم لتوليد الطاقة الكهربائية في الاردن

03-01-2015 01:51 PM
كل الاردن -

يعتبر كثير من المتخصصين أن الصخر الزيتي أصبح مصدرا مهما من مصادر الطاقة لانتاج النفط والغاز ولتوليد الطاقة الكهربائية.


ونظرا لحاجة الاردن الماسة الى الطاقة بشكل عام توجهت الحكومة الاردنية الى استخراج النفط والغاز من الصخر الزيتي المتوفر بكميات كبيرة في عدة مناطق من المملكة وابرمت عدة عقود واتفاقيات مع شركات عالمية متخصصة لاستخراج الطاقة من الصخر الزيتي ومن المقرر ان تبدأ انتاج الطاقة من الصخر الزيتي عام 2018.


وقال مدير البترول والصخر الزيتي في وزارة الطاقة والثروة المعدنية الاردنية حازم الراميني لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الصخر الزيتي (السجيل) عبارة عن صخر رسوبي ذي حبيبات ناعمة يحتوي على مادة عضوية ذات وزن جزيئي عال هي الكيروجين.


واضاف ان التعريف الاعم والاشمل للصخور الزيتية بانها صخور من أصل رسوبي في حال احتراقها تعطي ما نسبته 33 بالمئة فما فوق مواد متطايرة وفي حال تقطيرها تعطي الزيت والغاز.
وبين الراميني ان الصخر الزيتي يتواجد في الأردن بكميات كبيرة جدا وتقدر كميات الصخر الزيتي السطحي التي يمكن استغلالها بواسطة المناجم المكشوفة بحوالي 40 مليار طن متري كما أن كمية البترول الخام المتواجدة في هذه الصخور حوالي 28 مليار برميل نفط مكافئ.


وحول اماكن توافر الصخر الزيتي في الاردن اوضح انها منتشرة من معان جنوبا وحتى نهر اليرموك شمالا على شكل تكشفات سطحية للخام في اللجون والسلطاني وجرف الدراويش وعطارات أم الغدران ووادي المغار وسواقة والثمد أما مناطق تواجده تحت السطحي (العميق) فهي خان الزبيب وأذرح وغرب الجفر ومنطقة الأزرق ومنطقة اليرموك.


وقال الراميني ان هناك عدة طرق لانتاج الطاقة من الصخر الزيتي هي من خلال (التحطيم الحراري) لإنتاج الوقود السائل والغازي وذلك من خلال تسخين الصخر الزيتي الخام إلى درجات حرارة مرتفعة في وعاء مغلق وفي ظل غياب الهواء والأكسجين.


واكد ان الزيت الناتج لا بد من معالجته واستخلاص الكبريت منه وتحسين نوعيته قبل إدخاله إلى وحدات التكرير في المصفاة لإنتاج المشتقات التجارية ما يؤدي الى زيادة كبيره في تكاليف الإنتاج والمعالجة ويضاف إلى ذلك الأبعاد البيئية السلبية والتي قد يترتب عليها ازدياد تكاليف التشغيل والإنتاج.


وأضاف الراميني ان هناك طريقة ثانية لاستخراج الطاقة من الصخر الزيتي وهي (الحرق المباشر) لإنتاج الطاقة الكهربائية حيث كان يتم حرق الصخر الزيتي المسحوق في مراجل خاصة لإنتاج الطاقة الكهربائية.
وبين انه تم مؤخرا تطوير وحدات تعمل بتقنية جديدة وهي (الطبقة المميعة) والتي تتميز بارتفاع كفاءتها وانخفاض مستوى الملوثات الناتجة عنها إلى الحدود المقبولة ضمن المواصفات البيئية المعتمدة عالميا وتشير التقارير خلال العقد الماضي إلى نجاح هذه التقنية إلى حد كبير في استخدام الصخر الزيتي كوقود لإنتاج الطاقة الكهربائية وبتكاليف معقولة ومنافسة.


وأشار الى طريقة (التحطيم الغازي) التي تهدف إلى تحويل الوقود الصلب إلى وقود غازي ذي قيمة حرارية عالية نسبيا والذي يمكن استخدامه لتزويد محطات توليد الكهرباء والتي تعمل ب(العنفات الغازية) أو (الدارة المزدوجة) لإنتاج الكهرباء أو حرقه بصوره مباشره في مراجل لإنتاج البخار للعمليات الصناعية المختلفة.


وقال انه لسنوات قليلة خلت لم يكن استغلال الصخر الزيتي في الأردن على جدول التطوير كمصدر من مصادر الطاقة المحلية لأن جدواه الاقتصادية لم تكن مثبتة نظرا لارتفاع كلفة استخراجه ولرخص أسعار النفط التقليدي في العالم آنذاك ولعدم توفر التقنيات الفعالة بأسعار رخيصة.
واكد الراميني ان دراسات الجدوى الاقتصادية لمشاريع الصخر الزيتي في الأردن الحالية اثبتت جدوى المشاريع خصوصا مع استخدام تقنيات مثبتة بشكل تجاري ومتوفرة للشركات المطورة للصخور الزيتية الأردنية حاليا وانخفاض كلف الإنتاج والارتفاع المتصاعد لأسعار النفط التقليدي في العالم.

وأضاف ان التزايد السريع لاستهلاك النفط ومشتقاته في الأردن والارتفاع المتزايد لكلفة فاتورة استيراد النفط التي تفرض عبئا ثقيلا على إمكانات الأردن المالية كذلك تهدف مشاريع الصخر الزيتي الى امن الطاقة المتمثل في قدرة الأردن على تامين احتياجاته من مصادره الخاصة.
وعن المشاريع الحالية بين الراميني الى ان الحكومة الأردنية وقعت في العام 2010 اتفاقية امتياز تمنح الشركة الأستونية بموجبها الحق باستخدام جزء من خام الصخر الزيتي المتواجد في منطقة عطارات أم الغدران لإنتاج الزيت والطاقة الكهربائية.


واشار الى انه من المتوقع البدء بأول إنتاج للنفط عام 2018 ومن المتوقع الوصول إلى إنتاج 38 ألف برميل يوميا وأول إنتاج من الطاقة الكهربائية عام 2018.
واوضح الراميني انه بحسب الاتفاقية الموقعة مع الجانب الأستوني سيتم العمل لتطوير الصخور الزيتية في الأردن وإنتاج طاقة كهربائية تصل إلى 470 ميغاوات باستخدام تقنية الحرق المباشر للصخر الزيتي.


واشار الى ان الاستراتيجية المحدثة لقطاع الطاقة تقدر بلوغ مساهمة الصخر الزيتي في خليط الطاقة الكلي للاردن بحلول العام 2015 بما نسبته 11 بالمئة لترتفع إلى 14 بالمئة عام 2020.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-01-2015 04:23 PM

يا ويلي.

2) تعليق بواسطة :
03-01-2015 07:39 PM

لاتدري لم لم يستمع رئيس الحكومة ووزير الطاقة الى المهندس الذي تحدث على فناو جوسات القضائية واعيدت الحلقة مرة ثانية مساء يوم الجمعة 2/1/2015 حيث قال المهندس :-
1- انا مهندس جيولوجي ومتخصص في عمليات التنقيب عن البترول والغاز ولي خبرة في هذا المجال تزيد عن اربعين عاما وعملت طويلا في سلطة المصادر الطبيعية واملك وثائق علمية كثيرة وخطيرة جدا وانا مسؤول عن كلامي جملة وتفصيلا واقول بكامل ارادتي وعلى مسامع الاردنيين جميعا اقول :- ( ان في الاردن وبشكل مؤكد بنسبة 100$ بترول وغاز يسد حاجة الاردن ويمكن البي

3) تعليق بواسطة :
03-01-2015 07:42 PM

يا ويل ويل ويلي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012