أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024


مصدر: مروحيات تطلق النار على المحتجين ببنغازي

19-02-2011 04:30 PM
كل الاردن -

أكد أحد الأطباء في مدينة بنغازي الليبية أن المروحيات تحلق في سماء المنطقة وتطلق النار من رشاشاتها على جموع المتظاهرين الذين سيطروا على الشوارع، مطالبين برحيل نظام العقيد معمر القذاقي، الممسك بالسلطة منذ أكثر من أربعة عقود.

 

وقال الطبيب: "نحن الآن في وضع حرج للغاية.. المدينة فعلياً تحت الحصار ولدينا عشرات المصابين في المستشفيات، ومعظمهم سقط ضحية إطلاق النار."

 

وكانت "هيومان رايتس ووتش" قد قدرت حصيلة قتلى احتجاجات شعبية تعم مدن ليبية منذ الأربعاء، بـ84 قتيلاً، على الأقل، في غضون ثلاثة أيام.

 

والجمعة،  سقط 20 قتيلاً على الأقل وأكثر من مائتي جريح في مواجهات اندلعت بين قوات الأمن الليبية وآلاف المحتجين في مدينة بنغازي شرقي الجماهيرية الليبية، وفق ما أكدت مصادر طبية .

 

وشهدت مدينة بنغازي، إحدى كبرى المدن الليبية، مظاهرة حاشدة ظهر الجمعة، شارك فيها عشرات الآلاف من المحتجين، الذين حملوا جثث قتلى المواجهات التي وقعت في وقت سابق من الأسبوع الماضي بين قوات الأمن والمتظاهرين المناوئين للزعيم الليبي معمر القذافي.

 

وأفاد المتحدث باسم "الجبهة الوطنية لتحرير ليبيا" المعارضة، محمد عبد الله، بأن مسلحين ينتمون للجان الشعبية (الحكومة الليبية)، أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين، دون أن يتضح ما إذا كانت المواجهات قد أسفرت عن سقوط مزيد من الضحايا، كما لم تتوافر أي معلومات بشأن حصيلة ضحايا المواجهات السابقة.

 

وكانت العديد من المواقع التابعة للمعارضة الليبية قد دعت المتظاهرين للخروج إلى الشوارع بمختلف المدن الليبية في "يوم الغضب" في 17 فبراير/ شباط الجاري، الذي يوافق ذكرى احتجاجات عام 2006، والتي قُتل خلالها 12 متظاهراً على يد قوات الأمن الليبية.

 

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "مع تأكيد الشعوب من تونس إلى مصر إلى البحرين إلى إيران على حقهم في الاحتجاج، نرى الحكومة الليبية ترد بنفس الأسلوب الخاطئ. على العقيد معمر القذافي أن يتعلم من جيرانه السابقين أن الاستقرار يجب أن يضم احترام الحق في التظاهر السلمي".

 

وتأتي مسيرات ليبيا في وقت تشهد فيه عدد من الدول العربية احتجاجات شعبية تطالب بإصلاحات وتغييرات سياسية، مستوحاة من نموذجي تونس ومصر، علماً أن الزعيم الليبي أبدى دعمه لنظيريه التونسي زين العابدين بن علي، والمصري حسني مبارك، إبان فترة احتجاجات شعبية نادت بالتغيير وانتهت بسقوط الزعيمين.

(سي ان ان)

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-02-2011 05:55 PM

بكغيك, الحق ربعك وخذ معك ايد بلاي ستيشن على جدة

2) تعليق بواسطة :
19-02-2011 09:27 PM

أخوتنا في ليبيا الحبيبة: الدنيا ساعة فاجعلوها طاعة بل و قمة الطاعة بصمودكم المشرف و صدعكم بكلمة الحق في وجه هدا الظالم الخسيس فهي احدى الحسنين. لستم وحدكم فالله معكم و لن يتركم أعمالكم. و معكم ملايين أخوانكم المسلمين يدعون لكم بالنصر ليل نهار و يفضحون الطاغية و أجرامه المعهود بكل وسيلة. و ما النصر الا صبر ساعة لعل الله يثلج صدور المؤمنين بدوس المجرم الأفاك تحت أقدام الليبيين الأبطال

3) تعليق بواسطة :
20-02-2011 06:51 AM

كفى ظلما وتخلفا ونظريات فارغه لقد انتفض الشعب الليبي ليسقط الصنم الثالث على التوالي لقد ولى عهد كتم الانفاس وظلم الناس من قبل جكام ظغاه
تبقى الشعوب ويذهب المستبدون الى مزابل التاريخ

4) تعليق بواسطة :
20-02-2011 08:35 AM

عملت في ليبيا ســـنة واحدة في 1976 في الجبل الأخضر

أُجزم منذ تلك الفترة أن أهل المنطقة الشرقية جميعهم يكرهون القذافي وفي تلك الســـنة أعدم القذافي مجموعة من الضباط من المنطقة الشـــرقية ولدت استياء عارما حيث ذكر أحد الليبيين أن كل ضابط قام بإطلاق الرصاص عليه زميله في الوحدة( على ذمة الراوي )وقد فضح المعارض عمر المحيشي مخططات القذافي حيث كان الشعب الليبي يســـتمع إليه من إذاعة القاهرة س8 مساء يوميا

5) تعليق بواسطة :
20-02-2011 09:36 AM

واخيرا قيفارا البترول والدولرات اراد ان يحرر ليبيا من شعبها وقتلهم وطردهم لانه كما قال كفر بكل ما هو عربي وبما هو اسلامي محمدي وعمل مذهب جديد يضاف الى المذاهب الاربعه مذهب القذافي وهو الكتاب الاخضر لهذا السبب يقتل شعبه ليجلب افارقه بدلهم ليصبح ملك ملوك وسلاطين بالحق والحقيق ويظهر صديقه الحميم كما صرح اكثر من مره الصهيوني حتى النخاع برلسكوني علمه على عمل القتل والنهب على طريقة المافيات الايطاليه وعلى علمي اراد ان يضع صورته على العمله الليبيه

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012