أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


حكاية ناخب

بقلم : المحامي الدكتور مهند صالح الطراونة
31-03-2016 08:00 AM

إن كل أردني حر غيور على مصلحة الأردن الغالي ورفعته و حريص على تقدم المجتمع وتطوره ،يتمنى من مجلس النواب الحالي او المجالس القادمة أن ينقل الأردن نقله نوعيه على كافة الصعد ، فوجود مجلس نواب قوي محصلته حياة ديمقراطية فضلى وكبح لجماح اي فاسد أو أي تغول حكومي ممكن أن يحدث ، وعليه فإننا نهيب من هذا المقام في محلس النواب هذه المؤسسة الدستورية التي نجل ونحترم أن يقوم بدوره الأمثل بعيداعن أية إعتبارات أخرى غير الصالح العام ورفعة الوطن بأن يؤدي دوره التشريعي والرقابي أو منح الثقه للحكومة أو محاسبتها ، وبسبب ذلك خطر في بالي كما قد يخطر في بال الكثيرين عدة تساؤلات عن بعض سلوك للنواب وهنا لا ننتقد الشخوص وإنما السلوك الوظيفي وهذا حق منحه الدستو الأردني وسيد البلاد لكل مواطن فحريتنا مناطها السماء طالما القصد منها التوجيه والإصلاح وليس المناكفة أو الإستعراض .

إلا يعلم سعادة النائب الكريم أنه عندما يعطي النائب الثقة بالحكومة ، وينتقدمها ويذمها على الإعلام وأمام قواعده الانتخابية سيما وأن الحكومة وحسب التكهنات قد ازفت الرحيل هي ومجلس النواب ، ألا يعلم سعادة النائب الكريم أنه عندما منح الثقة للحكومة بأنه شهد أمام الله عز وجل وأمام ضميره أمام مجتمعه ووطنه أن رئيس الحكومة وطاقمه قادرون علماً وكفاءة وإستقامة على القيام في مسؤولياتهم الملقاه عل عاتقهم ، وأنه بموجب الدستور كل واحد منهم أمين على حمل المسؤولية وجريء في قول الحق ولاشيء غير الحق ، ولايخشى إلا الله عز وجل وأن ضميره حي .

ألا يعلم سعادة النائب الكريم أنه بناء على شهادته هذه عليه أن يبحث ويستوثق عن الرئيس والوزير لتكون شهادته في حدود ما يعلم ، وإلا يعلم سعادة النائب أن موافقته على تشريع ما وتصويته عليه فإن ذلك التشريع يعتبر التشريع الأمثل ، وعليه فإننا نستخلص من سلوك عزيزنا بأنه أخذ حكم الشاهد ، وإن لم يشهد في الحقيقة التي يعرفها فهو شاهد زور ، وإضافة إلى ذلك إن النائب عندما يراقب السلطة التنفيذية بموجب الدستور ، عليه أن يحاسبها إن حادت عن الصالح العام أو جادة الصواب ،وعليه فإن صمته عن فساد ما أو مخالفة وعدم طرح مايصل إليه يجعله كاتما لقول الحق ولقول الشهادة أيضا .

خلاصة القول أيها الأحبة الكرام ونحن نقترب من انتخابات نيابية باتت وشيكة إن الذي يميز إداء النائب عن الآخر ، وخافة لله عز وجل مدى المعرفة هذا النائب وصدق مواقفه وجرأته في الطرح وشمولية معالجته دون خشية أو خوف يعتري فكره أو سلوكه ..............
وللحديث بقية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012