أضف إلى المفضلة
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024


الله یحمي ھالبلد

بقلم : عبد الهادي راجي المجالي
31-01-2018 11:56 PM
لماذا كلما تحدثت على الهاتف مع صديق ختم مكالمته بجملة (االله يحمي هالبلد).. حتى حينما نتحدث في أمور ليس لها علاقة بالشأن العام, مثل: أنواع الهواتف.. أو حال الطريق الصحراوي.. أو سد الموجب..
العجائز في الكرك, حينما تسألها عن صحتها تجيبك: (االله يحمي هالبلد), وبائع الخضار الذي ركن صناديقه على جانب الطريق في غور الصافي, حين تنزل من سيارتك لشراء البندورة وتجاذب أطراف الحديث معه, يختم الكلام
بجملة: (االله يحمي هالبلد).
والمراسل الذي يعمل في أمانة عمان أيضا, والذي يتحدث بلغة الإشارة.. ويستقبل منك الكلام وقليلا ما يعبر, يحاول أن يخرج بعض الجمل
حتى تلتقطها, ويحاول أن يوحد بين إشارة اليدين ونطقه المتعب.. حتى هو حينما سألته أول أمس, عن حاله وحال الأولاد.. رفع يديه للسماء,
وصنع دائرة بإصبعه.. ونطق بعض الكلمات التي فهمت من خلالها أنه يدعو بجملة: االله يحمي هالبلد .
الأردنيون متوحدون الان في شكل خطابهم, كلهم يختمون الكلام بجملة (االله يحمي هالبلد).. وهذا دلالة على الحب, فأنت حين تقدم البلد
على خبزك والأولاد, وعلى الوظيفة والطموح.. وعلى كل خطوة ستمشيها هذا الصباح, فالأمر يدلل على أن الأردن يسكن هاجس وقلب كل
واحد فينا.
الأردن هو الوطن الوحيد في الدنيا, الذي تنطلق الأدعية له كل صباح.. ويأتي في متن الحديث, ووسط الحديث.. هو الوطن الذي يحضر في
صلاتك, وفي حلمك وحتى في نومك..
صارت هذه الجملة على لساني, من دون ترتيب من دون وعي باللحظة أو الموقف تخرج من فمي.. (االله يحمي هالبلد).. واالله سيحميها..
سيحميها.. سيحميها!.

الراي

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012