أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


حامد العبادي يكتب : صحفي يتذكر " 5 "..سليمان عرار :يا أبا نبيل الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه

بقلم : حامد العبادي
13-02-2019 11:58 PM

حامد العبادي يكتب : حتى لا افقد الشاغر اخفيت مؤقتا ' فاقد وظيفة '5
عندما تم تعييني في صحيفة الشعب في الأول من حزيران 1976 كان يومها مايزال اسمي على كادر وزارة التربية،
مع بداية العام الدراسي 1976 / 1977 تقدمت باستقالتي الى وزارة التربية والتعليم اعتبارا من 18 / 8 / 1976 الا أن الوزارة لم تقبلها .
راجعت وكيل الوزارة أنذاك' كان يطلق على الأمين العام انذاك وكيل وزارة ' حكمت الساكت ' رحمه الله ' وشرحت له الوضع وكان يعرفني بحكم أنني أغطي أخبار وزارة التربية والتعليم لصحيفة الشعب الا أنه رفض .قلت له أنا لست مبعوثا على حساب الوزارة وانما درست على نفقة والدي ' يرحمه الله ' فأكد مجددا رفضه قبول الاستقالة
فكان قرار اعتباري فاقدا للوظيفة.
نعود الى الاستغناء عن خدماتي من رئاسة ديوان كلية الطب في الجامعة الأردنية اعتبارا من 23 / 9 / 1978 فأصبحت معطلا عن العمل.
بعد يومين من نفاذ قرار الاستغناء عن خدماتي في الجامعة الأردنية ذهبت الى وكالة الأنباء الأردنية في موقعها الأقدم في جبل عمان قرب وزارة السياحة والآثار في زيارة لزملائي فأنا أصلا عضو في نقابة الصحفيين ونعرف كزملاء بعضنا البعض
جلست في صالة التحرير في الطابق الأرضي حيث كان يجلس فيها الزملاء فخؤي أباظة 'رئيس التحرير ' رحمه الله وحسام الرباعي الكيلاني 'رحمه الله ' وتوفيق العابد يحفظه الله .
طلب لي الاستاذ فخري مشروبي ' الشاي ' لم اكن في ذلك الزمن أهوى القهوة الحلوة .
وبعد الانتهاء من الضيافة سألني الزميل فخري : شو بتسوي هالأيام ' أجبته ' قاعد ' فقال : قوووم معي ' فاتجه بي الى عمارة الوكالة الثانية المقابلة للعمارة الاولى 'الوكالة كانت تشغل مبنيين متقابلين الاول : مبنى للاخبار 'تحرير ومندوبون ومصورون وفنيون وحركة ' والمبنى الثاني للادارة : مدير عام ، مستشار، مالية ،ديوان.
المهم لدى وصولنا لمبنى الادارة سأل الزميل فخري المستشار فتحي شراب ' رحمه الله ' : هل هناك من أحد عند المدير.
اجاب : لا أحد .
دخلت الى مكتب المدير العام 'يوسف أبو ليل ' رحمه الله بمعية الزميل فخري ..ودون أن يجلس الزميل فخري قال للمدير العام :أنتم تعينون من عجنب وطرف ،هذا صحفي كفاءة على مسؤوليتي فسألني المدير العام : ما شهادتك :اجبنه آداب من جامعة دمشق فنادى المستشار وطلب منه ارسال كتاب لديوان الموظفين بتعييني ،كان التعيين مباشرة مع ارسال وثائقك لديوان الموظفين لتحديد راتبك اودرجتك .
.
.
اخذت كتابا موجها الى ديوان الموظفين في موقعه بجبل عمان وهناك استكملت اجراءات التعيين لكن سألوني ان كانت شهادتي بالانتظام ام بالانتساب فأبلغتهم بالانتظام فطلبوا وثيقة بذلك فوعدتهم باحضارها لان الوثيقة كانت في ملفي بالديوان عندما كنت معلما .
فلو ابلغتهم بأنها بملفي التربوي لاكتشفوا اني فاقد وظيفة وهذا يتطلب قرارا من مجلس الوزراء يسمح باعادة استخدامي ..وعدت الى الوكالة بكتاب التعيين المحدد به الراتب الاساسي 41 دينارا وباشرت عملي مندوبا صحفيا في وكالة الأنباء الأردنية في 28 / 9 / 1978
تصوروا كيف كانت فرص العمل فقط اربعة ايام كنت معطلا عن العمل وهي 24و 25 و26 و27 / 9 / 1978 . .
ذهبت الى قريبي وصديقي جميل العبادي ' رحمه الله ' في رئاسة الوزراء لحل مشكلة فاقد وظيفة لتعديل وضعي كمنتظم وليس كمنتسب. .
طلب الي كتابة استدعاء يوجه باسم رئيس الوزراء لاعادة الاستخدام ،وجرى تحويل الكتاب الى وزراة التربية لابداء الرأي.
زرت وزارة التربية ومعي كتاب الرئاسة و سلمته الى مدير شؤون الموظفين عودة المعاني فرفض وقال نعيدك الى التربية قلت له انا باشرت عملي في الوكالة فرفض مع أنه يعرفني كوني كنت اغطي اخبار الوزارة سابقا ل ' الشعب 'وقال القرار للوكيل ' احمد العقايلة ،دخلت على العقايلة فكتب : لا مانع ففرحت.عندما شاهد المعاني موافقة العقايلة قال لي : تتحداني!
وسطت له مدير الموازنة زميله التربوي السابق د.عبدالله النسور فرفض .
أخذت المعاملة بملفي كاملا وتوجهت الى وزير الداخلية سليمان عرار ' رحمه الله ' ويعرفني من خلال عملي في الرأي عندما كان مديرا عاما لها .
شرحت له المشكلة فابتسم وكتب بالقلم الأخضر 'يا أبا نبيل الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه 'فرحت واعتقدت أن المشكلة حلت .عدت للتربية ودخلت مكتب العقايلة فوجدت عنده عودة المعاني وخالد الساكت' رحمه الله ' ،قرأ العقايلة ما كتبه وزير الداخلية على مسمع هذين الشخصين وطلب حل مشكلتي ..لا ننسى ان عودة والعقايلة هما بلديات الاستاذ سليمان عرار.
هنا سألني الساكت : ما تخصصك فأجبته فقال نحن بحاجتك في التربية،فاستدعى العقايلة رئيس الكادر كمال الشلبي ولم افلح بحل المشكلة .
هنا اجبت الاستاذ الساكت ' ابو قيس ' وقيس هو ابن صفي ايام السلط الثانوية ، بقولي :انتم اولادكم بالخارجية والاعلام وامثالنا ترسلونا معلمين في القرى النائية ' ' كانت الخارجية والاعلام بنظرنا في ذلك الزمن هما أفضل وظائف الدولة وكلامي هنا كان موجها للجميع ' : اكتبوا ما تريدون انا في وكالة الأنباء من اسبوعين .
وصل كتاب الوزارة الى الرئاسة وهناك تدخل اخي جميل العبادي يرحمه الله وشرح الأمر لرئيس ديوان الرئاسة فايز رضوان رحمه الله فقام بتنسيب اعادة استخدامي في ملاك الدولة فصدر قرار مجلس الوزراء باعادة استخدامي في ملاك الدولة وليس التربية كما اراد مسؤو لو الوزارة وهكذا كان .
أحضرت قرار مجلس الوزراء الى ديوان الموظفين فقال احدهم وهو صديق : لم تبلغنا أنك فاقد وظيفة قلت له لو ابلغتكم لطار الشاغر وهنا احضرو ا ملفي التربوي ودمجوه مع ملف الوكالة وتم تعديل تعييني كجامعي نظامي وتم تعديل راتبي الأساسي ب 45 دينارا وكان هذا الراتب أعلى مربوط الدرجة السابعة في ذلك الزمن.
أذكر من الزملاء عندما تم تعييني في الوكالة : سيف الدين عبدالهادي وموسى عبدالسلام ومحمود الحوساني وحسن العبادي ونايف مخادمة واحمد الدباس و طلال ابوهزيم وكساب سماوي
' رحمهم الله ' .
عبدالله مياس ومحمد جهاد الشريدة وسميح حداد ومحمد عبدالحافظ العبادي وشفيق عبيدات وثابت الهدار ومروان الشريدة وغازي حداد وأحمد زغيلات وعبدالوهاب الفراية وصدقي الريماوي وهاشم الطراونة وخليل الكسجي وطارق خوري ونصر المجالي وموسى الأزرعي وعمر عبندة وعلي أبوطبنجة وأحمد كريشان .
وماجد حابر وابوطلال واحمد سليمان ومحمود العسود ومحمود جبر. يتبع ' 6 '

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
13-02-2019 10:14 PM

اولا مساء الخير استاذ حامد العبادي الاكرم رئيس التحرير لكل الاردن .
كما اشكرك ذكرتنا بالمسؤولين الكبار حقا مثل المرحوم ابو محمد عرار وزير الداخليه الذي كان مكرما من الناس رحمه الله وجميع من انتقل الى رحمة الله من هؤلاء الرجال رجال الاردن الاوفياء الذين يعرفون تقوى الله ..في عهدهم ,ارشيف جميل

رد من المحرر:
مساء الخيرات اخي وزميلي العزيز منذر ..تحياتي

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012