أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 04 تشرين الأول/أكتوبر 2023
شريط الاخبار
20 قتيلا على الأقل في سقوط حافلة من فوق جسر في البندقية للمرة الأولى في تاريخ أمريكا .. عزل رئيس مجلس النواب الملكة رانيا العبدالله تطلع على برامج مركز كونوي لتعليم اللاجئين في بلفاست الدفاع الروسية تعلن التصدي لهجومين إرهابيين أوكرانيين تجاه أراضي البلاد الملك: ضرورة تكثيف العمل على توعية موظفي القطاع العام بمبادئ النزاهة والحوكمة الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير بلغاريا توقيف مزارعين أسبوعا لرشهما مبيدات حشرية تسببت بتسمم طالبات أوقاف القدس: المسجد الأقصى في خطر كبير الاردن يتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الكويتي الجديد رابط للمتقدمين على وظائف الفئة الثالثة في وزارة الثقافة خروج طالبات الكريمة بعد تلقيهن العلاج بالمستشفى ..واتخاذ الإجراءات القانونية بحق القائمين على المزرعة جنايات الزَّرقاء: السجن 7 سنوات لخمسة مدانين بالاتجار بالبشر الأمانة تعفي المباني التابعة لوزارة الصحة من رسوم التراخيص مكافحة الفساد: استرداد 517 مليون دينار خلال 4 سنوات استخباراتي سوفيتي يكشف عن مدخرات عبد الناصر وفحوى حديثه مع خروتشوف
بحث
الأربعاء , 04 تشرين الأول/أكتوبر 2023


جاسوسان في تركيا.. أم تصفية حسابات بين محورين؟

بقلم : د . ناصر اللحام
22-04-2019 05:20 AM


قامت الدنيا ولم تقعد؛ بحثا عن تفاصيل اعتقال تركيا لشابين فلسطينيين على اراضيها، وتوجيه تهمة التجسس لصالح المخابرات الإماراتية ضدها!!

الخبر تصدّر الصحف ونشرات الأخبار والتهمة أن هذين 'المتعوسين' يريدان أن يكشفا هيكلية تنظيم الإخوان المسلمين، الذي مر على تأسيسه مائة عام. وأن تركيا تريد معرفة ما إذا كان لأحدهما صلة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي!!! وحال المخابرات التركية هنا حال المثل الذي يقول (من لم يقدر على الحمار يستقوي على البردعة).. لأن قتلة جمال خاشقجي كانوا عندكم وبين يديكم، وخرجوا من مطارات اسطنبول على الهواء مباشرة ولديكم بصماتهم وصور وجوهم. ولا يحتاج الأمر لفلسطيني ليلبس الملف!!!!

صمت فلسطيني رسمي، لان العلاقة بين رام الله وأبو ظبي تعيش توترا كبيرا. كما أن العلاقة بين الرئاسة ومحمد دحلان علاقة عدائية. أما العلاقة بين رام الله وتركيا فهي علاقة مجاملات كبيرة وثابتة.

الإنسان الفلسطيني سيء الحظ لا سيما في العواصم العربية والاسلامية. وكل من هاجر إلى الغرب حصل على الجنسية وتزوج هناك وأنشأ عائلة ونال كامل الحقوق المدنية حتى أن البعض منهم اشتغل في السياسة ووصل الى مرتبة رئيس دولة أو رئيس وزراء أو عضو كنغرس أو برلمان.

ومن لجأ الى العواصم العربية والاسلامية فقد أصابه سوء الطالع وضاع عمره هباء أو مات، تحت التعذيب والضرب في زنازين الانظمة التي انتقمت منه ونسيت أنه الضحية.

صراع المحاور بين تركيا ومصر والإمارات والسعودية آخر هموم الفلسطيني، حرب المصالح بين الإخوان المسلمين والأنظمة العربية التي تلبس عباءات القومية لا تهمنا.

وعرض الأمر بهذه الطريقة غير لائق وفيه الكثير من العيوب والزوايا المعتمة، فلا يهرب الفلسطيني من غزة ومن الأراضي المحتلة سوى ليبحث عن لقمة عيش او مكان آمن.. ومحاولة توريط الفلسطينيين في حرب المحاور خطوة غبية سوف تلحق الضرر والعار بمن يستخدمها.
وبغض النظر عن الجهة التي تقف وراء الخبر، نقول للجميع: حلّو عنا، ارحمونا، اتركونا في حالنا.. كل غباء أمريكا والاحتلال والرجعيات والحكم غير الرشيد فوق رؤوسنا/ ولا ينقصنا غباء جديد منكم لان غباء الأصدقاء أشد ضررا من غباء الأعداء..

بالمناسبة لا يهمنا أن نعرف هيكلية تنظيم الاخوان المسلمين؛ واذا كانت أجهزة مخابرات المنطقة لا تعرف بعد هيكلية هذا التنظيم فالأحرى أن يقدم قادة أجهزة المخابرات استقالاتهم، لا يهمنا هيكلية هذا التنظيم لأننا لا نرى جحافل وجيوش الاخوان تستعد لتحرير الأقصى.

رئيس تحرير وكالة ' معا ' الفلسطينية

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012