أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 24 تموز/يوليو 2024
الأربعاء , 24 تموز/يوليو 2024


' خلي النعجة مستورة بليتها '

بقلم : حسني العبادي
19-07-2019 08:52 PM

حكايه طافت الكون وأتعبت الكثيرين في رمزيتها، تحاشيتها كثيرا وانا اعد للجزء الاول من كتاب حكايات شعبية تراثية كبسولات، وصدر الجزء الثاني قبل شهر ونيف وهي تنقر لي على نهايات الأعصاب.
اليوم الجمعة19 تموز 2019 نبهني احد الاخوة الأفاضل بقول لم استسيغه، فقلت حصحص الحق على نشر رواية 'خلي النعجة مستورة بليتها(ذنبتها) وحفظت اكثر من رواية لها، اذكر هذه الرواية على لسان والدي عبدالرجاء السالم العبد الغني الجدادمة والتي نقلها عن اجداده وكثير من مجالس العبابيد .
تدور حكاية المثل في غالب بلاد الشام والجزيرة العربية بروايات مختلفة بين بدو وفلح وحضر.

خلي النعجة مستورة بليتها (ذنبتها)
ظلم رجل كان راعي غنم في قبيلته وكان قليل العزوة مع انه من أعرق جذور عشيرته، فقرر هجر مراتع الصبا وكان اعزبا وحط شمس الغروب وراء ظهره ميمما المشاريق ومخلاته فارغة من الزوادة و لاسلاح معه يحميه من عاديات الليالي، ليل يوديه ونهار يجيبه، لوحت شمس الصحراء معالمه من قلة الماء والزوادة رمته الطريق على عين ماء عليه ورادات لم يصبر لما يصدرن ارتمي على الحوض يعب الماء كالبعير من شدة العطش والتعب ولما انبطن فقد الوعي جرته الواردات تحت ظل شجرة.
صاحت إحداهن فسمع احد رعاة الاغنام صوتها وأسرع نحو الصوت فحاول إخراج الماء من جوف الرجل مع قلة خبرته، وكان الله معينا وحلب له من غنمه واطعمه من الزاد المتوفر في مخلاته ، وفي الغروب جره إلى خربوشه بطرف العرب، وأخذ يرعاه هو وزوجته وأولاده ولما سمع شيخ القبيلة به طلبه فسمع حكايته الا انه اخفى قبيلته واسمه وسمى حاله عواد .
عينه الشيخ قهوجي وبعد مدة راعي حلال الشيخ طلب ان يتفرغ لبيته حيث حلاله صار كثيرا ويتوجب ان يكون لوحده مع حلاله، فطلب من القهوجي ان يرعى الحلال ريثما يدبر راعيا وبعد مدة لاحظ الشيخ ان الغنم تتحسن وان مواليدها تكثر ويتحسن حليبها وصوفها يزداد حسنا وجمالا ونعومة فطلب من القهوجي ان يستمر في رعاية الحلال اذا رغب وشرط له اجرة كبيرة لم يأخذها راع من قبل، فقبل شاكرا واستمر سنة بعد سنة وكان اجره يتكاثر حتى اصبح يساوي حلال الشيخ ألا قليلا، فطلب من الشيخ ان يستأذن بفتح بيت يأوي به حلاله.
فهم الشيخ قصد عواد فخطب له بنت من رجال القبيلة مشهود له بحسن الخلق ، وجهز له بيتا وبناه بقرب بيت الشيخ وشرط عليه أن يكون مشرفا على رعيان الشيخ وقد عين الشيخ راعيا خاصا لغنم عواد.
راحت السنون واجت أعوام سعيدة ورزق عواد بثلاثة اولاد كبروا وصاروا فرسانا مع خوالهم وبعد مدة سمع عواد ان أرض ديرته امحلت لسنوات واستوطن بها الجراد وأخذ يشتري غنم سمار بكل ما معه من نقد ليضمه الى حلاله البياض(النعاج) وبعد العيد عزم الشيخ ووجهاء القبيلة وابلغهم ان الديرة طلبت أهلها فحط شمس الصبح بظهر ضعنه ويمم الغرب يرتاح ليلا قرب عيون الماء والصبح يشرب ويتزود بالماء ويواصل المسير ولما وصل ديرته وجد انها امطرت وبدت تخضر لكن الناس بضنك وفاقه فاخذ يعطي المنايح من السمار لفقراء ربعه ويجلب من البياض للأسواق القريبة ويبيع ويشتري سمارا ويوزع على الأرامل والمعوزين من ربعه وهم لم يعرفوه الا الشيخ عواد فأخذزا يتساءلون لماذا لم يعط منايح من الغنم البياض فكان يفهم أولاده وبناته ونساء أولاده واحفاده ان يردوا(خلي النعجة مستورة بليتها).
لمن يتباها بالنسب والعشيرة ويخفي جدوده نقول له خلي النعجة مستورة بليتها لقد ازداد الناس ثقافة ومعرفة ولم يعد شيء خفيا فقد أصبح الطير بعالي السماء يعرف ذكراَ كان ام انثي.
خلص مفعول الكبسولة
#حسني الجدادمه العبادي

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-07-2019 09:26 PM

قصة مثيرة فيها الكثير من الحكمة والعبرة للجيل الجديد، يا شيخ حسني العبادي لا فض فوك. نحن نتعلم منكم دائماً أيها الرعيل الأول لأنكم البَرَكة - بَرَكِتنا وتاج روسنا! كم أتمنى الحصول على كتابكم الكريم حكايات شعبية تراثية- كبسولات بجزئيه الأول والثاني- هل من سبيل؟! وشكراً!

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012