أضف إلى المفضلة
الأحد , 21 تموز/يوليو 2024
شريط الاخبار
نتنياهو: كل من يهاجم إسرائيل سيدفع ثمنا باهظا جدا مكافحة الأوبئة: وزارة الصحة بصدد إدخال مطعوم للجدري القوات المسلحة تحبط محاولة تهريب مواد مخدرة بواسطة طائرة مسيرة الحوثيون عقب الهجوم الإسرائيلي: كل السفن التجارية في البحر الأحمر مستهدفة شهداء وجرحى بالغارات الإسرائيلية على اليمن تتويج الملياردير إبراهيم إسكندر ملكا جديدا لماليزيا %178 ارتفاع حالات الإصابة بجدري الماء في الأردن القضاء يتشدد ويتصدى للمال الأسود .. 9 مدانين خلف القضبان لا موجات حارة في باقي الشهر الجاري في المملكة توضيح من "الزراعة" حال توقف استيراد الدجاج البرازيلي الصين: 11 قتيلاً و30 مفقوداً جراء انهيار جسر بسبب الأمطار الغزيرة البرازيل توقف بعض صادرات الدواجن بسبب إصابة نيوكاسل بلدية غزة: نقص الآليات وقطع الغيار يزيد العجز في الاستجابة لخدمات الطوارئ ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 38919 شهيدا و89622 إصابة بايدن يستأنف حملته الانتخابية وسط دعوات "ديمقراطية" لانسحابه
بحث
الأحد , 21 تموز/يوليو 2024


أبو عارف.. لروحك الرحمة

بقلم : عوني زيادين
23-07-2019 02:02 PM

لا ادري لماذا اختار ذلك الرجل المسلم الخليلي قريتي الجنوبية الكركية الفقيرة المسيحية الرابضة على اطراف الصحراء والتي تفتقر الى ابسط مقومات الحياة.. واسمها السماكية ....اختارها لتكون مقرا داءما له ولاسرته ويفتتح فيها بقالته المتواضعة او لنقل مجازا مشروعه الاستثماري البسيط...
كان رجلا فاضلا بكل معنى الكلمة احب اهل قريتي البسطاء فبادلوه الحب والاحترام...
ابو عارف ادخل لقريتي ثقافة احترام الاديان.. فاختلط صوت عبدالباسط عبدالصمد الذي كان يصدح من مذياعه صباح كل يوم مع صوت اجراس كنيستنا... فاحببنا كلا الصوتين .. ادخل علينا ثقافة احترام تقاليد الآخر فكانت زوجته الفاضلة ترتدي الخمار وتلتزم بيتها المتواضع... ولم يمنعها ذلك من استقبال نساء قريتي البسيطات بلباسهن التراثي المعروف...
كانت بقالته مصدر الفرح لنا.. ففيها كل ما يلزم للعيش البسيط.. واهمها السكر والشاي... لم يرفض لنا طلبا يوما ما.. حتى لو لم نكن نحمل الثمن.. فالدفتر موجود..
كان مصلحا اجتماعيا ..له مكانته المحترمة .. فهو الاقدر على اصلاح ذات البين حتى بين الرجل وزوجته وكنت شاهدا على بعض المصالحات في عائلتي... هو من كان يتوسط لنا كطلاب صغار عند كاهن الرعية بصفته مدير المدرسه لتعطيلنا ايام البرد والمطر... وطلباته كانت مستجابة دائما...
كان رجلا فاضلا... تعلمنا منه ان لا فرق بين مسيحي ومسلم. ..بين اردني وفلسطيني... بين كاهن وشيخ... بين منقبة محتشمة وتلك التي ترتدي المدرقة ...
رحمك الله يا ابا عارف.. كم نحتاج امثالك لرأب الصدع وإصلاح الخلل...ورحم الله ايام المحبة والطيبة والالفة ...ابو عارف هو الفاضل (حربي مرقة) من الخليل..وعاش في قريتي ما يقارب الاربعبن عاما متواصلة ... لروحه الرحمة ...

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012