أضف إلى المفضلة
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
“نيوزويك” : حماس انتصرت وتملي شروطها لوقف إطلاق النار من تحت أنقاض غزة السعايدة يلتقي مسؤولين بقطاع الطاقة في الإمارات ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 34049 والإصابات إلى 76901 زراعة لواء الوسطية تحذر مزارعي الزيتون من الأجواء الخماسينية شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة مباراة حاسمة للمنتخب الأولمبي أمام أندونيسيا بكأس آسيا غدا أبو السعود يحصد الميدالية الذهبية في الجولة الرابعة ببطولة كأس العالم سلطة إقليم البترا تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول ارتفاع أسعار الذهب 60 قرشاً محلياً 186مقترضا من مؤسسة الإقراض الزراعي في الربع الأول من العام وزير الأشغال يعلن انطلاق العمل بمشروع تحسين وإعادة تأهيل طريق الحزام الدائري تراجع زوار المغطس 65.5% في الربع الأول من العام الحالي طقس دافئ في معظم المناطق وحار نسبيًا في الاغوار والعقبة حتى الثلاثاء وفيات السبت 20-4-2024 نتيجة ضربة جوية مجهولة المصدر : انفجار هائل في قاعدة عسكرية سستخدمها الحشد الشعبي
بحث
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024


وسائل التواصل الاجتماعي بين العواطف والحقائق

بقلم : الدكتور محمد جميعان
08-04-2021 04:23 AM

يغلب على الناس على وسائل التواصل الاجتماعية انها لا تبحث عن الحقيقة بقدر ما تبحث عن الحماسة ودغدغة العواطف الذي يعطيها نشوة، وهي كذلك لا تبحث عن المعرفة والعلوم بالمستوى الذي تبحث عن شطحات الخيال الذي يعطيها متعة..

لذلك نجد كثيرا ما تغييب الحقائق والمعارف والعلوم، ويحضر نسج الخيال وحبك القصص والتنهيدات وكثير من النفاق والمنافقين..

وكثير ما يتواصل معي اخوة واصدقاء ويحضونني على الكتابة حول هذا او ذاك من اشخاص ومواضيع، الا انني حين اخضعها لمعايير ما اعرفه، او ما اراه مناسبا امتنع ولا استجيب بل ولا اتناول ذلك..

وفي خضم هذا وجدت نفسي غير معني بالتهجم على دول او انظمة سياسية، انما اتناول قضايا ومواقف واحللها وانتقدها من وجهة نظر سياسية واقتصادية واجتماعية وفلسفية، ودون تجريح او استهداف.

وكذلك غير معني بالتهجم الشخصي على اي شخص كان وتحت اي اعتبار، انما اتناول مواقف وتصريحات لشخصيات اعتبارية في مواقع المسؤولية، ارى انها اخطاء تتعلق بحاضر الناس ومستقبلهم، واتناولها بالتحليل والحلول وما اراه مناسبا من وجهة نظري.

ان مجمل ما اتناوله؛ تحليل ونقد وحلول، لافكار تخص الامة والوطن والناس، وما يتعلق بهمومهم والامهم وامالهم واهتماماتهم، والتي بمجملها تمثل الفكر الذي اؤمن به.

وهذا ما اتبناه منذ ان بدأت الكتابة والتحليل والنشاط السياسي، ولا ارى ان تغييره وارد لغاية الان.

وفي المحصلة، مهما اختلفنا، هي أراء وقناعات، ونهج ديمقراطي وعصف فكري، ينتج افكارا للحل، يعين اهل الحق واصحاب القرار.

drmjumian7@gmail.com

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012