أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 12 أيار/مايو 2021
شريط الاخبار
الاحتلال يعلن الطوارئ في مدينة اللد الفلسطينية المحتلة بعد تجدد المواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين في المدينة: نتنياهو يرسل كتائب تابعة لحرس الحدود إلى اللد نتنياهو يتوعد حماس والجهاد الاسلامي قوات الاحتلال تجدد اقتحام المسجد الأقصى العدو يستهدف منازل المواطنين : 30 شهيدا و203 إصابات بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة إصابة خط أنابيب الوقود بين إيلات وعسقلان بقصف صاروخي هنية: لا يمكن لأحد التنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين في الخارج.. وهناك ميزان قوة جديد "كتائب القسام" توجه ضربة صاروخية هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخا الأردن: تعذر رؤية هلال شوال والخميس أول أيام عيد الفطر 26 وفاة و855 إصابة كورونا جديدة في الأردن نتائج قصف المقاومة: قتيلان وحرائق بعدة مناطق في تل أبيب.. واغلاق مطار بن غوريون عبد الملك الحوثي يدعو لحملة تبرعات لدعم الشعب الفلسطيني الأردن لا يحيد عن بوصلة فلسطين ومقدساتها بقيادة ملكية ثابتة على النَّهج السعودية .. تعذر رؤية هلال شوال والمحكمة العليا تعلن قرارها خلال ساعات الجامعة العربية تعتمد قرارا يؤكد دور الوصاية الهاشمية في حماية مقدسات القدس
بحث
الأربعاء , 12 أيار/مايو 2021


مصر تعلن اكتشاف المدينة الذهبية المفقودة

08-04-2021 04:25 PM
كل الاردن -
أعلنت البعثة الأثرية المصرية، التي يترأسها وزير الآثار الأسبق زاهي حواس عن اكتشاف 'المدينة الذهبية' التي كانت مفقودة تحت الرمال في مدينة الأقصر المصرية، ويعود تاريخها إلى 3000 عام.

جاء في بيان صادر عن البعثة أنها 'اكتشفت المدينة المفقودة تحت الرمال التي كانت تسمى صعود آتون، ويعود تاريخها إلى عهد الملك امنحتب الثالث، واستمر استخدامها من قبل الملك توت عنخ آمون، أي منذ 3000عام'.

وبحسب البيان، قال حواس إن هذه المدينة 'هي أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر في المدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو 3 أمتار ومقسمة إلى شوارع'.

وأضاف 'بدأت أعمال التنقيب عن هذه المدينة في سبتمبر 2020، وفي غضون أسابيع، بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور في جميع الاتجاهات، وكانت دهشة البعثة الكبيرة، حينما اكتشفت أن الموقع هو مدينة كبيرة في حالة جيدة من الحفظ، بجدران شبه مكتملة، وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين، وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس'.

ويعتقد أن اكتشاف هذه المدينة سيساهم في حل لغز محير من ألغاز التاريخ المصري، وهو سبب قرار الملك أمنحتب الرابع (إخناتون ) وزجته نفرتيتي الانتقال من البر الغربي في الأقصر إلى العمارنة (جنوب مدينة المنيا).

واتجهت أنظار العالم، مساء السبت الماضي، نحو ميدان التحرير في قلب العاصمة المصرية القاهرة، حيث موكب نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة بالفسطاط، وضم الموكب عددا من المومياوات الملكية، من بينها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، ومن بين الملوك رمسيس الثاني وحتشبسوت وأحمس وزوجته نفرتاري.

(البيان)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012