أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 12 أيار/مايو 2021
شريط الاخبار
بعد تجدد المواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين في المدينة: نتنياهو يرسل كتائب تابعة لحرس الحدود إلى اللد نتنياهو يتوعد حماس والجهاد الاسلامي قوات الاحتلال تجدد اقتحام المسجد الأقصى العدو يستهدف منازل المواطنين : 30 شهيدا و203 إصابات بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة إصابة خط أنابيب الوقود بين إيلات وعسقلان بقصف صاروخي هنية: لا يمكن لأحد التنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين في الخارج.. وهناك ميزان قوة جديد "كتائب القسام" توجه ضربة صاروخية هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخا الأردن: تعذر رؤية هلال شوال والخميس أول أيام عيد الفطر 26 وفاة و855 إصابة كورونا جديدة في الأردن نتائج قصف المقاومة: قتيلان وحرائق بعدة مناطق في تل أبيب.. واغلاق مطار بن غوريون عبد الملك الحوثي يدعو لحملة تبرعات لدعم الشعب الفلسطيني الأردن لا يحيد عن بوصلة فلسطين ومقدساتها بقيادة ملكية ثابتة على النَّهج السعودية .. تعذر رؤية هلال شوال والمحكمة العليا تعلن قرارها خلال ساعات الجامعة العربية تعتمد قرارا يؤكد دور الوصاية الهاشمية في حماية مقدسات القدس 4.33 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الثلاثاء
بحث
الأربعاء , 12 أيار/مايو 2021


بانتظار «بركات» رمضان السياسية ..!

بقلم : حسين الرواشدة
15-04-2021 05:46 AM

لا ادري لماذا أحس أن مجتمعنا في رمضان تحديدا يتحول الى جسد بلا حراك، وكأن طاقة الصيام قد حرمته من «الروح» التي يمكن ان تعيد إليه الهمة والحركة والقوة، لكن ما أعرفه أن الناس في هذا الشهر يؤثرون «الانتظار»: انتظار الأذان، وانتظار العيد، وانتظار الفرج أيضاً، وبالتالي فإن التفسير الوحيد لحالة «السكون» التي يتقمصونها هو في «الترقب» الذي يعتقدون أن ما بعده سيكون مختلفاً.. وربما يكون أفضل.
أحيانا يكون الصيام السياسي فضيلة خاصة في بلد عانى - وما يزال - من فوضى السجالات والكلام المجاني والوعود العرقوبية، وأحيانا يكون نوعا من الهروب الى الأمام، او تعبيرا عن حالة الفقر التي تبرز اكثر ما تبرز في رمضان، وأحيانا يكون إشهارا لمخاضات لم تحد ولادتها بعد، او لانسدادات لم تجد من القنوات ما يسمح لها بالانسياب.
من مقاصد الصيام - حتى لو كان سياسيا بامتياز - ان يفضي الى التقوى، وهي سمة يحتاجها السياسي قبل غيره، التقوى في التعامل مع الوظيفة، ومع المال العام، ومع خدمة الناس والتواصل معهم، والتقوى في الالتزام بالقانون وفي الامتناع عن النميمة السياسية واللغط، ومن مقاصد الصيام - حتى لو كان سياسيا أيضا - تطهير الذات من شهواتها، ومصالحتها مع محيطها، وتحريرها من أخطائها وتدريبها على الصبر والإخلاص، وإعادتها الى فطرتها الأولى: فطرة ما قبل الوصول إلى المناصب.
في موسم الصيام السياسي يفترض ان تتقدم المراجعات على ما سواها من أولويات: مراجعة الأخطاء التي تراكمت، والمساءلات التي تعطلت، والإصلاحات التي تأخرت، والانسدادات التي قادت الى الفشل، مراجعة المقررات التي أفرزت ما نعانيه من خلل هنا وهناك، ومراجعة التصريحات التي اتسمت بالفوضى والارتباك، ومراجعة السياسات التي خرجت عن سكة المألوف، والاحباطات التي كادت ان تطبق على لوزتي الناس، والأزمات الاجتماعية التي انتشرت عدواها كالاميبا في جسد المجتمع.
لدي انطباع بان هذا الشهر، سيشهد بعض ما نحتاجه من هدوء وانفراجات، وسيعيد الى «خرائطنا» التي التبست مفاتيحها وإشاراتها بعض ما فقدته من خطوط واتجاهات، فمن أسرار الصيام انه يقهر النفس ويكشف ضعفها، ويجدد «الايمان» بكل صالح من الأقوال والأفعال، ويوحّد الناس في مساواة عجيبة لا تقبل استثناء من احد، مساواة في جوع البطن، وحرمان النفس، واستعلاء الروح، وفي دقة التوقيت وصرامة الالتزام، وهي تكفي لجعل «انسان» رمضان، انسانا جديدا ولجعل السياسة في رمضان سياسة جديدة وتطويع الذين لم يقهرهم «الجوع» من قبل للإحساس «بسرّ» الصوم الذي تتعافى فيه النفوس وتتجرد من خلاله من اضغانها وهواجسها.
لدي انطباع أرجو ان يكون صحيحا بان «بركات» رمضان ستشمل «ملفات» كدنا نيأس من فتحها وحسمها، وستصيب مقررات وإجراءات نشعر بأنها أزعجتنا وستطفئ حرائق عديدة لا نعرف كيف اشتعلت ولا لمصلحة من تأججت.

الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012