أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 أيار/مايو 2021
شريط الاخبار
الملك يتبادل اتصالين هاتفيين مع خادم الحرمين الشريفين وولي عهد البحرين "سرايا القدس": وسعنا دائرة النار واستهدفنا تل أبيب وما بعد تل أبيب برشقة صاروخية كبرى فجر اليوم الخميس : القسام تعلن قصفها تل أبيب بعشرات الرشقات الصاروخية "الهلال الاحمر": 135 اصابة في اعتداءات قوات الاحتلال على المواطنين بمناطق نابلس واريحا وبيت لحم والخليل "الكابينت" الإسرائيلي يصادق على توسيع نطاق العمليات العسكرية ضد غزة الرئيس الإسرائيلي: الحرب اندلعت في شوارعنا والأغلبية مذهولة ولا تصدق ما تراه إطلاق نار كثيف على حي حيشمونئيم في مدينة اللد وأنباء عن إصابات في صفوف المستوطنين ومواجهات في حيفا وقوات الإحتلال تعتدي على الفلسطينيين فلسطينون يحبطون محاولة مستوطنين إحراق المسجد الكبير في اللد الخارجية الروسية: محاولات إسرائيل تغيير وضع القدس غير قانونية ولاغية الملك: اللهم احفظ أشقاءنا الفلسطينيين وأهلنا في القدس الشريف رشقات صاروخية تجاه تل أبيب بعد تدمير برج الشروق بغزة مقتل مستوطن واصابة 7 بقصف من غزة على سديروت الملك يوجه بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الضفة الغربية وغزة %3.1 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الأربعاء 29 وفاة و483 اصابة كورونا جديدة في الأردن
بحث
الخميس , 13 أيار/مايو 2021


ماذا بعد الإلغاء..؟؟

بقلم : رشيد حسن
02-05-2021 01:05 AM

حقائق ومعطيات مهمة فرضت نفسها على الساحة الفلسطينية، بعد الغاء القيادة اجراء الانتخابات.. ومن ابرز هذه الحقائق هي:

اولا: ان العدو الصهيوني يعتبر القدس العربية المحتلة « القدس الشرقية» جزءا لا يتجزء من الكيان الصهيوني.. وقد قام خلال سنوات الاحتلال ومنذ 67، بالعمل على فرض الامر الواقع.. لتهويد القدس، وشطب هويتها العربية-الاسلامية.. وجاءت «صفقة القرن»، وقرار القرصان «ترامب» بنقل السفارة الاميركية الى القدس، اعترافا بهذا الواقع..وتجسيدا للرؤية الصهيونية.. وانتهاكا فاضحا لقرارات الشرعية الدولية، التي تعتبر القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة اراضي محتلة منذ الخامس من حزيران 1967.. ومن هنا رفض اجراء الانتخابات في القدس.

ثانيا: العدو الصهيوني لم يعد ملتزما «باوسلو» وملحقاتها.. فلقد قامت جنازير دبابات شارون بدوس هذه الاتفاقية.. واعادة احتلال الضفة الغربية.. وتدمير المقاطعة واغتيال ياسر عرفات على مرأى ومسمع من العالم وبعد موافقة الرئيس الاميركي بوش الصغير..

المفارقة هنا.. ان العدو اعلن منذ اكثر من عشرين عاما عدم التزامه «باوسلو «. في حين القيادة الفلسطينية تصر على الالتزام بها وعدم مغادرة مستنقعها الاسن..!!

ومن هنا رفض الارهابي «نتنياهو» اجراء الانتخابات في القدس.. مماطلا في البداية، ليعرف بوصلة الراي العام الدولي وخاصة الاوروبي والاميركي.. واخيرا بق البحصة.. -بعذر اقبح من ذنب كما يقولون-» لا توجد حكومة تتخذ قرارا» وهو مايؤكد اسنخفافة بالقيادة الفلسطينية.!!

وكأن من يتخذ قرارات الاستيطان والعدوان شبه اليومي على غزة وعلى سوريا.. ليست حكومة.. بل هي قرارات «نتنياهو «..!!

ثالثا: كشفت المباحثات والاتصالات مع العديد من الدول،وخاصة الاوروبية واميركا.. كذب ونفاق، لا بل تواطؤ المجتمع الدولي.. فهذه الدول التي تدعي رفضها للاستيطان والاحتلال ثبت انها متواطئة مع هذا الاحتلال وتدعم الاستيطان.. وانها في الحقيقة نمور من كرتون –كما قال ذات مرة الزعيم الصيني «ماوتسي تونغ».. دول جبانة لم تجرؤ على ان تقوم بالضغط على «نتنياهو».. والزامه بوقف الاستيطان.. واحترام القانون الدولى الذي يعتبر القدس ارضا محتلة..

رابعا: ولعل اهم واخطر هذه النتائج والتداعيات هي الخطأ الجسيم التي اقترفته القيادة الفلسطينية، بربط اجراء الانتخابات بموافقة العدو.. في حين ان كل الشواهد والحقائق تؤكد ان العدو لن يوافق مطلقا على التنازل عن القدس.. لا بل اعتبر قانون القومية التي اقره الكنيست مؤخرا «ان فلسطين كلها من البحر النهر ارضا اسرائيلية» كما يدعون..!!؟

وماذا بعد؟؟

رفض العدو اجراء انتخابات في القدس المحتلة.. اثبت سوء تقدير القيادة الفلسطينية. والخطأ الجسيم التي ارتكبته وترتكبه في اصرارها على التمسك «باوسلو»، وبورقة الاعتراف ب»دولة العدو».. وهو ما يستدعي استدارة كاملة في السياسة الفلسطينة، لتخرج من هذا المستنقع الاسن.. فتلغي « اوسلو « وتمزق ورقة الاعتراف.. وتشكل فورا قيادة بديلة تتولى تفجر انتفاضة ثالثة.. بعد ما ثبت ان هبة القدس تشكل نواة لهذة الانتفاضة..

الالغاء ادخل القضية في مرحلة جديدة.

فهل تستيقظ القيادة قبل ان ينفجر بركان الغضب الشعبي..

القادم اخطر..

الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012