أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 أيار/مايو 2021
شريط الاخبار
الملك يتبادل اتصالين هاتفيين مع خادم الحرمين الشريفين وولي عهد البحرين "سرايا القدس": وسعنا دائرة النار واستهدفنا تل أبيب وما بعد تل أبيب برشقة صاروخية كبرى فجر اليوم الخميس : القسام تعلن قصفها تل أبيب بعشرات الرشقات الصاروخية "الهلال الاحمر": 135 اصابة في اعتداءات قوات الاحتلال على المواطنين بمناطق نابلس واريحا وبيت لحم والخليل "الكابينت" الإسرائيلي يصادق على توسيع نطاق العمليات العسكرية ضد غزة الرئيس الإسرائيلي: الحرب اندلعت في شوارعنا والأغلبية مذهولة ولا تصدق ما تراه إطلاق نار كثيف على حي حيشمونئيم في مدينة اللد وأنباء عن إصابات في صفوف المستوطنين ومواجهات في حيفا وقوات الإحتلال تعتدي على الفلسطينيين فلسطينون يحبطون محاولة مستوطنين إحراق المسجد الكبير في اللد الخارجية الروسية: محاولات إسرائيل تغيير وضع القدس غير قانونية ولاغية الملك: اللهم احفظ أشقاءنا الفلسطينيين وأهلنا في القدس الشريف رشقات صاروخية تجاه تل أبيب بعد تدمير برج الشروق بغزة مقتل مستوطن واصابة 7 بقصف من غزة على سديروت الملك يوجه بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الضفة الغربية وغزة %3.1 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الأربعاء 29 وفاة و483 اصابة كورونا جديدة في الأردن
بحث
الخميس , 13 أيار/مايو 2021


من اين نبدأ الاصلاح...! رمضان الرواشدة

بقلم : رمضان الرواشدة
03-05-2021 09:58 AM

منذ ان طرح جلالة الملك عبدالله الثاني ، قبل اكثر من شهر، في مقابلة صحفية ولقاءات مع الكتل النيابية، ضرورة اعادة النظر بالقوانين الناظمة للتنمية السياسية وفي مقدمتها قوانين الإنتخاب والأحزاب والإدارة المحلية ... والحديث مستمر بالمطالبة بالاصلاح السياسي وقد عبّر عن ذلك عشرات السياسيين والكتّاب والاحزاب والفاعليات الشعبية.
المطالبة بالإصلاح زادت مؤخرا على وقع القضية الامنية التي اعلن عنها قبل شهر وتراوحت المطالب بين من يطالبون بدستور جديد وعقد اجتماعي جديد وبين من اكتفى بتوصيف الحالة بقانون الانتخاب والاجراءات المرتبطة به التي تضمن النزاهة الكاملة.
والحقيقة ان هنالك ثلاثة مسارات متلازمة يجب ان نمضي بها ونحن قد دخلنا في المئوية الثانية من عمر الدولة الاردنية المديد وهي : مسار اعادة الهيكلة والإصلاح الإقتصادي ، ومسار الإصلاح السياسي ، ومسار الإصلاح الإداري .
في المسار الاقتصادي فقد ادت سياسات بعض الحكومات الأخيرة الى الضغط على القطاعات الاقتصادية المنتجة وزيادة البطالة والفقر والالتفات فقط الى بعض المشاريع الاقتصادية ذات الفقاعات الوهمية والتي لا تقود الى اصلاح اقتصادي حقيقي . هنالك تيار اقتصادي في الدولة لا يلتفت الى المضامين الاجتماعية للقرارات الإقتصادية وتأثيرها على الناس ، بالمقابل فإن هنالك مفكرين ومخططين اقتصاديين يطرحون حلولا ناجعة للوضع الاقتصادي ولكن لا يتم الالتفات لهم . المطلوب ليس عقد مؤاتمرات اقتصادية لإعادة توصيف الحالة الراهنة بل الاستماع لوجهات نظر لرجالات دولة اقتصاديين وتبني برنامج وطني بعيدا عن صندوق النقد الدولي يعمل على تصحيح الاختلالات الهيكلية بالاقتصاد الاردني.
وعلى مسار الإصلاح السياسي فإن من الضرورة ان تسرّع مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية من عملية انجاز قانوني الاحزاب والانتخاب بما يضمن توحيد الاحزاب المتشرذمة وتحفيزها على الاندماج في تيارات كبيرة والوصول الى البرلمان ومن ثم المشاركة في السلطة التنفيذية وضمان اجراء انتخابات بقانون تتفق عليه الأغلبية - بما في ذلك اتفاق اذرع الدولة التنفيذية اولا - وبإجراءات شديدة في النزاهة وحرية الاختيار ومحاربة المال الاسود وشراء الأصوات واي وسيلة اخرى للتأثير على حرية الناخبين .
وفي مجال الإصلاح الإداري فقد كانت البيروقراطية الأردنية مضرب مثل في العدالة والنزاهة والقدرة على ادارة مفاصل الدولة منذ تأسيسها قبل 100 عام وخرّجت عشرات القيادات الوطنية ... ولكن بسبب سياسات حكومية قصيرة المدى جرى اهمال الجانب الإداري والتوسع في الواسطة والمحسوبية وتعيين قيادات ادارية عليا غير كفؤة ،عن طريق المحاصصة المناطقية على حساب الكفاءة والمهنية .
ما هو مطلوب اليوم ثورة بيضاء تصحيحية لكل مفاصل الإدارة الحكومية ومراجعة اسس تعيين القيادات العليا واختيار الموظفين واعادة النظر بمهمات ديوان الخدمة المدنية وقانونه لصالح ترفيع الاكفأ ومحاسبة المقصّر وليس احتساب سنوات الخدمة فقط كأساس للترفيعات الادارية.
وصفة سهلة لا تحتاج الى مؤتمرات اقتصادية ولا الى لجان حوار جديدة حول قوانين واجراءات الاصلاح السياسي فما دام ان ارادة صاحب القرار الملك واضحة بضرورة الاصلاح فالمطلوب عدم شراء الوقت والبدء بمراجعة شاملة تفضي الى حلول في المسارات الثلاثة السالفة الذكر .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012