أضف إلى المفضلة
الأحد , 13 حزيران/يونيو 2021
شريط الاخبار
طعن مستوطنين في محطة القطار الخفيف بالقدس البطش يدعو الشباب الفلسطيني للنفير لحماية الأقصى ومنع المساس به حكومة المتناقضات الإسرائيلية ترى النور الأحد ولاية باكستانية تفرض "عقوبة فريدة" على رافضي التطعيم ضد كورونا أحمدي نجاد: أكبر مسؤول إيراني لمكافحة التجسس الإسرائيلي كان جاسوسا لإسرائيل الملك يلتقي لجنة تحديث المنظومة السياسية الإثنين "الأميرة سمية للتكنولوجيا" تستحدث ماجستير "التسويق الإلكتروني والتواصل الاجتماعي" فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 2% الأولمبية تقرر عزل مجلس ألعاب القوى وتشكيل مؤقتة (أسماء) الصحة: تسجيل 5 وفيات و310 اصابات كورونا جديدة في المملكة برنامج تعويض الطلبة للفاقد التعليمي يبدأ في آب جامعة الشرق الأوسط توقع اتفاقية تعاون مع المدارس المستقلة الدولية البوتاس وصندوق اموال الضمان يبحثان سبل التعاون المستقبلي المشترك - صور سلطة العقبة تعدل تعليمات صيد الأسماك القبض على شخص من جنسية أجنبية حاول الاحتيال بأسلوب الدولار الأسود
بحث
الأحد , 13 حزيران/يونيو 2021


مذكرات « حرامي »

بقلم : طلعت شناعة
10-05-2021 12:53 AM

لماذا تخلو المكتبة العربية من مذكرات «اللصوص والحرامية»؟
أليسوا ـ كائنات ـ مثلنا وربما كانوا «أشطر» منا؟
كذلك تخلو المكتبة العربية من مؤلفات وسير الفاسدين والمفسدين. مع ان معظمهم «يتباهى» بأعماله، وهم من الشخصيات اللامعة والمشهورة.
هل تشهد ثورة المعرفة والانفلات « الإنترنتّي» كتابات ومذكرات لمن عاثوا فسادا وثبتت التهمة عليهم ثبوت «هلال العيد»؟
في بلاد الغرب ،تظهر مذكرات لأشخاص عملوا في وظائف مخفيّة وخطيرة، ويقدموا معلومات، حتى لو كانت متأخّرة، عن الأفعال والحماقات التي ارتكبوها في حياتهم.
عندنا،كل الذين يكتبون مذكراتهم»شرفاء»، ومعصومون عن الخطأ ـ والعياذ بالله ـ .فتجد ان صاحب المذكرات «عاش في بيت كريم ـ مين كريم ـ، وترعرع في كنف جدّه لأبيه الباشا فلان الفلاني، واذا كان جدّه يعمل السبعة وذمّتها، لا يتطرق الى ذلك ويكتفي بذكر «أمجاده».
دائما هناك الانتصارات والبطولات والمواقف المشرّفة،تماما مثل مذكرات الفنانات والراقصات العربيات.
وحتى عندما تُعد مسلسلات عن سير المشاهير ، نجدها صورا ناصعة وكأن أصحابها ليسوا بشرا ، يحبون ويكرهون، يصيبون ويخطئون، يشربون القهوة
والنسكافيه على الشرفة ويذهبون الى الحمّام حينما يصابون بالإسهال. لهم أحلامهم وحماقاتهم، ينتصرون وينكسرون.
ومع كثرة «الحرامية والفاسدين والمفسدين» في حياتنا،أتمنى ان نرى مذكرات لهؤلاء بحيث نتعرف إلى «سرّ المهنة»، بعد أن يكون أصحابها قد «تابوا» ونهبوا اللي نهبوه.
صدقوني، نحن بحاجة الى هكذا مذكرات،لكي نعرف التطورات في هذه المهنة» المنتشرة» بيننا بغزارة.
مَن يبدأ ومن يكون «الرائد» في هذ المجال..؟!!!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012