أضف إلى المفضلة
الأحد , 13 حزيران/يونيو 2021
شريط الاخبار
وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف عن عمر ناهز الـ87 عاما بلينكن: إيران تسرع تخصيب اليورانيوم ويجب النظر عاجلا في قدرتنا على إعادتها للاتفاق الملك: يجب طمأنة المواطن بأن البرامج الإصلاحية تسير ضمن خطة زمنية 10 وفيات و500 اصابة كورونا جديدة في الأردن الكنيست يمنح الثقة للحكومة الإسرائيلية الجديدة السفير السعودي بعد لقاء الملك: طاقة ايجابية متجددة الصبيحي يرجح ان لا تتجاوز محاكمة عوض الله والشريف حسن 8 اشهر بجلسات علينة %2.69 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الأحد ترخيص السواقين والمركبات تدعو مالكي المركبات المعدلة تصويب أوضاعهم إغلاق ملحمتين وإنذار 11 منشأة في كفرنجة بلدية الطفيلة الكبرى تباشر بتنفيذ حملة واسعة لتقليم الأشجار الحرجية والنخيل الصناعة والتجارة: مخالفة 353 منشأة منذ بداية حزيران حماية الصحفيين والحلول الإبداعية CMS يؤسسان "ميديا هب" لتطوير المحتوى الإعلامي العقوبات المتوقعة لـ عوض الله والشريف حسن اتفاقية تعاون بين عمان الأهلية والجمعية الملكية للتوعية الصحية
بحث
الأحد , 13 حزيران/يونيو 2021


قانون الانتخاب مفتاح الإصلاح

بقلم : د . هايل ودعان الدعجة
09-06-2021 04:07 AM

ان وجود قانون انتخاب تتوافق عليه القوى والمكونات المجتمعية والسياسية والحزبية المختلفة، بما يضمن تمثيلها تحت قبة البرلمان تمثيلا حقيقيا من شا?نه وضع عملية الاصلاح على المسار الصحيح، بوصفه مفتاح هذه العملية وجوهرها ومحورها، وبالتالي لا يمكننا تصور اقامة البناء الاصلاحي الديمقراطي المطلوب، الا بوجود هذه القاعدة الاساسية. وبالتالي نضمن وجود الاطار القانوني والشرعي الكفيل بترجمة مطالب الاصلاح الى واقع، والتي تصبح من مسو?ولية هذه المكونات والقوى، لا ان تطلبها او تنتظرها من السلطة التنفيذية مثلا، طالما انها باتت في المكان الدستوري الذي يخولها فعل ذلك. وبالتالي قد يكون من المستغرب ونحن نتابع ما يجري من نقاشات وتبادل اراء على ساحتنا المحلية حول التوجه الملكي بضرورة اعادة النظر بمنظومة القوانين والتشريعات السياسية ممثلة بقوانين الانتخاب والاحزاب والادارة المحلية، وجود اشخاص وقوى سياسية ومجتمعية تقدم بيانات ومذكرات تتضمن مطالب اصلاحية تمثل خطوة لاحقة لانجاز هذه المنظومة القانونية والتشريعية، خاصة قانون الانتخاب، الذي من شا?نه مساعدتها في تحقيق هذه المطالب، التي قد يحتاج بعضها اجراء تعديلات دستورية مثلا، تتطلب وجودها في المو?سسة التشريعية، لا مجرد الاكتفاء بطرحها، لتكون قادرة على القيام بهذه المهمة الدستورية، المرهون تنفيذها بوجود هذا القانون الذي سيمنحها مثل هذه الفرصة. اي ان علينا ان لا نستبق الاحداث، وان نبني الا?ساسات اولا، ثم نعلي البنيان الاصلاحي الوطني.

من هنا فان الجهود الوطنية يجب ان تكون منصبة على اقرار قانون انتخاب بحجم التطلعات والطموحات الشعبية والمجتمعية والحزبية، الكفيلة بالارتقاء بالاداء النيابي الى مستوى تحديات المرحلة ومتطلباتها، بحيث يكون اداءا برامجيا مو?سسيا نضمن معه الانتقال بالحالة السياسية الى مرحلة متقدمة، اساسها المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار وادارة الشا?ن العام، بشكل يعكس وجود ارادة سياسية حقيقية على ضرورة تغيير النهج القاي?م على المحسوبيات والمصالح الشخصية، والخروج من داي?رة التنفيعات والتعيينات الضيقة، الى داي?رة وطنية اوسع وارحب تغطي الجغرافيا الاردنية لضمان الوصول الى اصحاب الكفاءات والا?مكانات العلمية والعملية، الذين نعول عليهم في مواجهة الصعوبات والتحديات التي يعاني منها بلدنا.

ان الامور لم تعد تحتمل تحويل مشهدنا الوطني الى ساحة للصراعات والمناكفات، لدرجة خروج البعض عن النص الوطني بحجة المطالبة بالاصلاح، الذي قد لا يكون من اولوياته ولا اهتماماته، بل مجرد وسيلة يعمد الى توظيفها في شحن الاجواء، لان لديه قناعة بعدم جدية مطبخ القرار بوضع عملية الاصلاح على المسار الصحيح، وانه لا يملك الحلول الناجعة التي يمكنه من خلالها معالجة الاوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية الصعبة، والتي تمثل بيي?ة مناسبة لهذا البعض الذي يحاول الصيد في الماء العكر. مما يجعلنا نتساءل عن جدوى اصرار مطبخ القرار على عدم اشراك المواطن في العملية السياسية وانخراطه بها من خلال الدفع بقانون انتخاب يضمن له ممارسة مثل هذا الدور، ليتحمل مسو?ولية مواجهة التحديات والظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا، وحتى لا يبقى ( مطبخ القرار ) يتحملها وحده، وذلك ايذانا بتغيير النهج واستعادة ثقة المواطن بمو?سسات الدولة من بوابة المشاركة الشعبية في صناعة القرار، ومن وحي الاوراق النقاشية التي ارادتها جلالة الملك نقطة انطلاق للحوار حول الاصلاح، وضمن اطار شمولي يشمل كافة الجوانب السياسية والادارية والاقتصادية والاجتماعية.

الدستور


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012