أضف إلى المفضلة
الإثنين , 14 حزيران/يونيو 2021
شريط الاخبار
الملك: يجب طمأنة المواطن بأن البرامج الإصلاحية تسير ضمن خطة زمنية وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف عن عمر ناهز الـ87 عاما بلينكن: إيران تسرع تخصيب اليورانيوم ويجب النظر عاجلا في قدرتنا على إعادتها للاتفاق 10 وفيات و500 اصابة كورونا جديدة في الأردن الكنيست يمنح الثقة للحكومة الإسرائيلية الجديدة السفير السعودي بعد لقاء الملك: طاقة ايجابية متجددة الصبيحي يرجح ان لا تتجاوز محاكمة عوض الله والشريف حسن 8 اشهر بجلسات علينة %2.69 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الأحد ترخيص السواقين والمركبات تدعو مالكي المركبات المعدلة تصويب أوضاعهم إغلاق ملحمتين وإنذار 11 منشأة في كفرنجة بلدية الطفيلة الكبرى تباشر بتنفيذ حملة واسعة لتقليم الأشجار الحرجية والنخيل الصناعة والتجارة: مخالفة 353 منشأة منذ بداية حزيران حماية الصحفيين والحلول الإبداعية CMS يؤسسان "ميديا هب" لتطوير المحتوى الإعلامي العقوبات المتوقعة لـ عوض الله والشريف حسن اتفاقية تعاون بين عمان الأهلية والجمعية الملكية للتوعية الصحية
بحث
الإثنين , 14 حزيران/يونيو 2021


خسائرنا من الحرب على سوريا !!

بقلم : محمد داودية
10-06-2021 01:02 AM

بلادنا مصممة ل 5-6 ملايين مواطن. المدارس والطرق والسير والمياه والسكن والصحة والهواء والبيئة، مصممة «على قدنا». مصممة لنمو وتطور طبيعي في كل شيء وخاصة في عدد السكان.
عدد سكان الأردن الآن 11 مليونا بدلا من 6 ملايين !!
السيارة الصالون، كيا، كامري، فيوجن، سيفيك، صوني او هونداي، التي سعتها 5 ركاب، ينحشر فيها اليوم 11 و 12 راكبا !!
فر اخواننا السوريون من الموت تاركين خلفهم ديارهم ومصالحهم الى كل مكان وخاصة الى ارض اخوانهم الأردنيين.
قلت في مقالتي هنا امس ان «الحرب على سوريا هي حرب علينا».
كم هي الخسائر التي الحقتها بنا 10 سنوات من الحرب الوحشية المدمرة على سوريا ؟ خاصة خسائرنا الناجمة عن توقف التصدير الى سوريا وعبرها الى دول اوروبا الشرقية وغيرها.
لقد مرت اكثر من 10 سنوات على هذه الحرب العبثية. انقطع خلالها الشريان السوري الذي يربطنا باسواقنا التقليدية في أوروبا الشرقية.
تقدر خسارة قطاع الزراعة، نتيجة خسارتنا السوق السوري وتعطل الخط البري عبر سوريا إلى تركيا فأوروبا، بحوالي 212 مليون دينار سنويا. اي نحو 2120 مليون دينار خلال سنوات الحرب العشر.
وقد تكبدنا خسائر اكثر في القطاعات الأخرى المختلفة.
ان الأمن والاقتصاد والتجارة والزراعة والسياحة والخدمات، كلٌّ لا يتجزأ في اقليمنا.
فبسبب الحرب على سوريا يقف نصف عديد قواتنا المسلحة الباسلة على حدودنا مع سوريا، مستخدمين احدث تقنيات المراقبة ومعداتها لتأمين حدودنا من الإرهابيين والسلاح والمخدرات.
وتلك كلفة باهظة ما تزال بلادنا تتكبدها منذ 10 سنوات ولا نعرف الى متى !
ان من اججوا الحرب على سوريا ويديمونها بالمال والسلاح، بحجة نصرة الشعب العربي السوري العظيم، انما هم مجرمون ضد الإنسانية. وضد سوريا وضد الأردن.
ولذلك فإن بلادنا ستظل تعمل وتدعو من اجل الحل السياسي وعودة السلم الأهلي الى سوريا.
و ما حدا دخله بشكل الحكم في سوريا، فتلك من أعمال الشعب السوري الحبيب.

الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012