أضف إلى المفضلة
الخميس , 29 تموز/يوليو 2021
شريط الاخبار
ولي العهد يترأس اجتماعاً لمتابعة سير تنفيذ خطة استراتيجية العقبة اعادة هيكلة تعرفة الكهرباء.. الحكومة تجرّ مزيدا من الاردنيين نحو الطبقة الاكثر فقرا تجميد قرار تهجير عائلات من حي الشيخ جراح دودين: التربية الإعلامية مادة أساسية في المدارس والجامعات العام المقبل مدعي عام عمان يقرر منع محاكمة المشتكى عليهم بقضية الجاردنز تحويلات مرورية في عمان - تفاصيل الصحة تقرر رفع مكافأة الأطباء الملتحقين ببرنامج الاقامة الامير راشد والاميرة زينة ونائب رئيس اللجنة الأولمبية يستقبلون البطل الشرباتي الضمان يدعو الأردنيين المغتربين للاشتراك الاختياري الجيش يعلن أسماء المستحقين لقرض الاسكان العسكري - أسماء أمانة عمان: سيارات أجرة تنقل الركاب من الأحياء لمسار الباص السريع الهناندة: الهوية الرقمية ليست بديلة عن الهوية الشخصية المستخدمة حاليا الصحة تعلن مراكز التطعيم وأنواع اللقاحات الخميس - أسماء مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى اشتراط إجراء فحص كورونا لمراجعي المراكز الصحية
بحث
الخميس , 29 تموز/يوليو 2021


صندوق النقد يتوقع أن يخسر الاقتصاد العالمي 15 تريليون دولار بسبب كورونا

21-07-2021 06:19 PM
كل الاردن -
توقع النائب الأول لمدير عام صندوق النقد الدولي، جيفري أوكاموتو، أن يخسر الاقتصاد العالمي نحو 15 تريليون دولار خلال الفترة من 2020 إلى 2024 نتيجة جائحة كورونا.
وبحسب مقال منشور على موقع الصندوق الإلكتروني نقلته شبكة (سي ان بي سي) اليوم الأربعاء، قال أوكاموتو، إنه منذ آذار 2020، أنفقت الحكومات 16 تريليون دولار لتقديم الدعم المالي أثناء الجائحة، وزادت البنوك المركزية على مستوى العالم ميزانياتها العمومية بقيمة مجمعة قدرها 5ر7 تريليون دولار.
وأوضح، أن العجوزات بلغت أعلى مستوياتها منذ الحرب العالمية الثانية، وقدمت البنوك المركزية كماً من السيولة في العام الماضي يتجاوز ما قدمته في العشر سنوات الماضية مجتمعة.
وكان هذا ضرورة لا غنى عنها، حيث تشير أبحاث الصندوق إلى أنه لولا الإجراءات التي اتخذها صناع السياسات لوصل الركود الذي وقع في العام الماضي، والذي كان أسوأ ركود في وقت السلم منذ حقبة 'الكساد الكبير'، إلى ثلاثة أضعاف المستوى الذي بلغه بالفعل، بحسب أوكاموتو.
وقال، إنه في العام القادم، ومع تزايد إنتاج اللقاحات وأعداد متلقي التطعيم، ومع إعادة فتح المزيد من الاقتصادات، ينبغي أن يخطط صناع السياسات لتحول جوهري من السعي لإنقاذ اقتصاداتهم من الانهيار إلى تقوية هذه الاقتصادات لمواجهة أحداث المستقبل من خلال إصلاحات تركز على النمو.
واشار الى انه وإزاء ارتفاع التضخم عن مستوى التنبؤات وعدم التيقن من توقيت انحسار العوامل الدافعة له، فإن الإصلاحات الداعمة للنمو التي تستهدف جانب العرض تتيح الوقاية من أي مخاطر تضخمية مزمنة تنشئها الضغوط على جانب الطلب في والولايات المتحدة والبلدان الأخرى.
وقال، انه وفي البلدان منخفضة الدخل التي استنفدت حيز الحركة الذي تتيحه سياساتها، فإن عائد الإصلاحات الموجهة للنمو يمكن أن يكون كبيرا بما يكفي لتجنب التقشف المالي الشديد، مما يسمح لها بحماية الإنفاق الاجتماعي والصحي على المدى القصير مع تعزيز قدرتها على الاستثمار في رأس المال البشري على المدى الطويل.
وتوقع أوكاموتا، أن تستغرق هذه الأزمة سنوات بالنسبة لمعظم البلدان، لكن التحدي الأساسي أمام هذا الجيل من صناع السياسات يتمثل في إلهام الجيل القادم لإعادة بناء مستقبل أكثر إشراقا.
--(بترا
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012