أضف إلى المفضلة
الجمعة , 28 كانون الثاني/يناير 2022
شريط الاخبار
وزير خارجية قطر يدعو رئيسي إلى زيارة الدوحة للمشاركة في قمة الدول المصدرة للغاز رئيس الوزراء الإسرائيلي: لن يكون هناك دولة فلسطينية.. ولن يتم تطبيق اتفاق أوسلو ولا مفاوضات سياسية قائد قوات لوغانسك يؤكد وجود مرتزقة أمريكيين في دونباس هل تسقط صلاة الجمعة بعذر الثلج؟ .. الافتاء تجيب حالة الطرق في المملكة حتى العاشرة مساء (تحديث) قناة العربية : الجيش الأردني أبلغ سوريا بقتل أي شخص يجتاز الحدود بشكل غير شرعي أزمة كورونا 18 وفاة و7691 إصابة جديدة بكورونا في الأردن ونسبة الفحوص الإيجابية 22.54% الأشغال تنثر الملح على طرق يتوقع تشكل الانجماد عليها الثلج.. بين تجاهل التحذيرات واستثمار رقعته البيضاء بفيديوهات فكاهية وخطرة حالة الطرق في المملكة حتى السادسة مساء (تحديث) الصناعة والتجارة: متابعة مستمرة لعمل الأسواق التجارية الأردنيون يستهلكون 340 ألف أسطوانة خلال المنخفض ومستويات غير مسبوقة للأحمال الكهربائية كوادر العمليات بمجموعة المطار الدولي تنفذ إجراءات وقائية وتزيل الثلوج الأمن العام يُحذر من الاقتراب من أسلاك الكهرباء التي تعرضت للقطع بسبب الثلوج الأمن يعلن حالة الطرق في المملكة حتى عصر اليوم ...تفاصيل
بحث
الجمعة , 28 كانون الثاني/يناير 2022


ليس هيئة تشاورية د.العبادي:"الأمن الوطني والسياسة الخارجية"يتولى قضايا الدفاع والأمن الوطني والسياسة الخارجية

04-12-2021 10:51 PM
كل الاردن -

أكد نائب رئيس الوزراء الأسبق الدكتور ممدوح العبادي أن مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية الذي جاء به مشروع التعديلات الدستورية يختلف تماما عما هو في الدستور المغربي، رافضا تبريره بأنه مشابه للمجلس الأعلى للأمن المقام في مملكة المغرب.

وقال العبادي ردا على سؤال عمون إن المجلس الأعلى للأمن الوطني المقام في المغرب، هو هيئة للتشاور فقط، ولا يقلص من صلاحيات الحكومة أو يأخذ مكانها.

وأضاف أن المجلس الأعلى في المغرب كما تنص عليه المادة 54 من الدستور المغربي، يرأسه الملك او رئيس الوزراء، وفق جدول أعمال معين، فيما يضم في تشكيله رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الأعيان، والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، إضافة إلى رئيس الوزراء ووزراء الداخلية والخارجية والعدل.

اما مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية الذي جاء به مشروع التعديلات الدستورية في الأردن، فهو يتولى جميع القضايا المتعلقة بالدفاع عن المملكة والأمن الوطني والسياسة الخارجية، وليست هيئة تشاورية.

ووفق العبادي يعارض ذلك المادة 45 من الدستور الأردني التي وضعت الاستثناء وقصد بها المشرع بعض المؤسسات مثل الهيئة المستقلة للانتخاب ومركز الحسين للسرطان.

وأكد نائب رئيس الوزراء الاسبق أن الاصل في الاستثناء هو الاقلية ولا يمكن استثناء الغالبية.

وتنص المادة 45 من الدستور الأردني على 'يتولى مجلس الوزراء مسؤولية ادارة جميع شؤون الدولة الداخلية والخارجية باستثناء ما قد عهد او يعهد به من تلك الشؤون بموجب هذا الدستور او اي قانون الى اي شخص او هيئة اخرى'.

واقترح العبادي اضافة كلمة 'مجلس تشاوري'، على الهيئة المقترحة، ليصبح دور المجلس التشاور، دون ربطه في المادة 45 من الدستور الأردني.

وبين أنه يؤيد وجود مجلس تشاوري على غرار المجلس الأعلى المقام في المغرب يقدم المشورة لصاحب القرار في أي اختصاص.

وأوضح أن مشروع التعديلات الدستورية بما يتعلق بمجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية، يجرد السلطة التنفيذية من سلطتها على العمود الفقري للدولة وهو المؤلف من الجيش والأمن العام والخارجية، مشيرا إلى أن العمود الفقري لا يمكن أن يكون استثناء.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012