أضف إلى المفضلة
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024
السبت , 20 نيسان/أبريل 2024


عندما تعود البشرية الى انسانيتها

بقلم : الدكتور محمد جميعان
07-02-2022 05:00 AM

رحم الله الطفل المغربي ريان والهم اهله وذويه الصبر والسلوان واعظم الاجر واحسن العزاء.

ما جرى للطفل ريان من مأساة خلال خمسة ايام في البئر، اعاد البشرية الى انسانيتها، واظهر ان فطرة الله التي فطر الناس عليها من السهل ان تسود، بمجرد حوادث عفوية يلتف الناس حولها..

بلا شك، ومن متابعتي، تعددت الاراء في كيفية تناول هذه الحادثة، بين الامل والالم والرجاء وحتى التشكيك، وذلك على عادة ما يجري عبر الميديا، في كل حادثة تصبح قضية رأي عام ويتم تداولها، حيث لفت انتباهي تساؤلا مضمونه ؛ ماذا يعني اهتمام العالم كله والاعلام العالمي والمحلي بهذا الطفل، وماذا يعني هذا الاهتمام كله؟ العراق وسوريا واليمن وليبيا وغيرها عبر العالم يموت يومياً مئات الاطفال جراء القصف والنيران وتنوع الحروب؟

ويضيف آخرون ولا احد يتكلم او يذكر ولو كلمة واحدة عنهم كما حصل مع هذا الطفل.

الى ان ذهب البعض انه يخشى ان يكون وراء الأكمة ما وراءها، وخاصه الماسونية العالمية لصرف النظر عن شيء يخطط له.

ما اراه، على ضوء ما تم تداوله، ان الاستدلال له زوايا عدة، وكل متأمل او مفكر يتناول الزاوية التي يريد ان يبحر بها حسب علمه وظرفه ووقته ومقام الحديث وهكذا، وكل ما ورد من اراء لكل منها زاويته بالحديث.

ولكنني في هذه الحادثة ارى ان الاستدلال الاعظم هو على فطرة الله التي من السهل استرجاعها، اذا عقدنا العزم وتوفرت الارادة حتى لو بحادثة عفوية، وارى ان الامة بل والانسانية قد تجتمع وتلتقي حول هذه الفطرة فيما لو قيض لها من يجمعها وهكذا..

لقد رحل ريان إلى رحمة الله، لكنه أنجز في خمسة أيام ما عجزت عنه شعوبا وحكومات رغم نفوذها وسطوتها وتوفر الامكانات لديها، وهنا نشير انه برّد نار الفتنة بين شعبين عربين جارين.

واخيرا، فإن ريان فتح اعيننا على ما تتعرض له الطفولة في هذا الكون من مآسي وقتل واستغلال من جبابرة واستبداد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012