أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 24 تموز/يوليو 2024
الأربعاء , 24 تموز/يوليو 2024


صحوة الناتو والعالم الغربي بانه يوجد حقوق إنسان

بقلم : شفيق عبيدات
07-03-2022 04:01 PM

غريب عجيب صحوة الناتو والعالم الغربي الذي يدين روسيا بانها انتهكت حقوق الانسان بعد دخولها الى اوكرانيا بهدف حماية حقوقها كما يقول المسؤولون في روسيا.. ولأنني ضد الحروب اينما كانت وفي اي زمن تحدث، وانا مع حل المشاكل والازمات بالطرق السلمية في اي صراع يحدث في العالم، لان الحروب تجلب الكوارث على الانسانية والبشر ويذهب ضحيتها قتلى وجرحى وتدمير البنى التحتية في البلدان التي تتعرض للحروب.

وكمراقب بصفتي الصحفية المهنية، استمع الى تدفق معلومات هائلة عما يجري في اوكرانيا ,وان العالم الغربي وحلف الناتو صحو من نومهم العميق على انه يوجد للإنسان حقوقا على الكرة الارضية ونحن العرب تفاجأنا بهذه الصحوة للدول الاستعمارية التي عاثت فسادا في منطقتنا العريبة ومارست كل انواع القمع والتنكيل بالمواطنين في الدول العربية التي استعمروها عشرات السنين .

لم يسبق مثل هذه الصحوة للناتو ودول الغرب الاستعمارية عندما احتلت اسرائيل ارض فلسطين منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا , والشعب الفلسطيني يتعرض لكل انواع القمع والتنكيل من قبل عصابات الكيان الصهيوني الذي يعبث فسادا على الارض الفلسطينية ويسرق الارض والمياه الفلسطينية ويقتل ويشرد ويعتقل الاف الفلسطينيين الذين يدافعون عن ارضهم وحضارتهم وتاريخهم الذي يؤكد انهم اصحاب الارض وان هذا المحتل الصهيوني هو دخيل على هذا الوطن الفلسطيني ,... وان هذه الممارسات الصهيونية تزداد يوما بعد يوم وذلك بهدم منازل الفلسطينيين على رؤوس اصحابها , وخاصة في احياء القدس وبشكل خاص ممارسته القمعية والاستعمارية في منطقة الشيخ جراح , على الرغم من ان المملكة الاردنية الهاشمية ارسلت وثائق لهذا العدو تؤكد فيها ان سكان الشيخ جراح هم اصحاب الارض و قطيع المستوطنين يهاجمون سكان هذا الحي يوميا في الليل والنهار .

اين كان دعاة المدافعين عن حقوق الانسان من ممارسات هذا العدو الذي رفض وادار ظهره الى قرارات مجلس الامن والامم المتحدة التي اكدت ان على اسرائيل ان تنسحب من الاراضي المحتلة عام 1967 وبشكل واضح وخاصة قرار رقم 242 ان هؤلاء في حلف الناتو والدول الغربية لم نسمع صوتا معارضا منهم للعدو الصهيوني الذي ارتكب ابشع الممارسات ضد شعب اعزل الذي يدافع عن ارضه ووطنه .
واين كان دعاة المدافعين هذه الايام , واتتهم الصحوة بعد قامت روسيا بالدفاع عن حقوقها في اوكرانيا , وكانوا في الماضي من عشرات السنوات في سبات عميق عندما قام حلف الناتو واميركا بغزو العراق , واحتلاله عام (2003 ) ولم نسمع من هؤلاء كلمة تدافع عن حقوق الانسان العراقي الذي خسر حوالي مليون ونصف مواطن قتلهم حلف الناتو وامريكا , ومارسوا كل انواع البطش والتنكيل بهذا الشعب وفصلوا دستورا جديدا للدولة العراقية الذي اشرف عليه الاميركي (بول برامير ) الذي كان يحكم العراق خلال فترة الاحتلال الاميركي للعراق .

اين كان دعاة المدافعين عن حقوق الانسان عندما ادخل الناتو واميركا وبعض الدول الاخرى الارهابيين الى سورية من حوالي ( 81) دولة , لتدمير الدولة السورية ,وعاثوا فيها فسادا وقتلا وتدميرا تسبب بموت الاف السوريين وهجروا وشردوا الملايين من الشعب السوري الى بقاع الارض .. ولا تزال امريكا تحتل مناطق في الشمال الشرقي السوري حتى الان .

اين كان دعاة المدافعين عن حقوق الانسان عندما تم تدمير دول عربية اخر من بينها ليبيا ولا تزال الاوضاع في ليبيا غير امنة بسبب المعارك التي تدور بين الجيش الليبي والمرتزقة الارهابيين , ولا يخفى على احد في عالمنا انه بالنسبة للغرب واميركا فان الانسان العربي مسموح قتله واراقة دمه وتشريده واغتصاب ارضه ولا يطبق عليه حقوق الانسان الذي شرعته الامم المتحدة واقره مجلس الامن لان الغرب واميركا يكيلون بمكيالين ويرفضون تطبيق حقوق الانسان في منطقتنا العربية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012