أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


ما يليق بالمحافظة الهاشمية

بقلم : د. قيس جمال الخلفات
09-05-2012 08:55 AM

تقول العرب ما وُصِفَ موصوفٌ بصفةٍ إلا وجبَ أن يكون جديراً بها مُتجليّاً بتمام حدودها ومُتحليّاً بكاملِ صورها، وتلكَ هي الطفيلة التي وُصِفت بالمحافظة الهاشمية وزَهَت بصفة الانتساب إلى أشرفِ النسب.

وحتى يكون للطفيلةِ منْ وَصفِها نصيبٌ مُتجلٍ بتمامِ حدودهِ ومتحلٍ بكاملِ صُوره، وجبَ أن يُعمَلَ على إيفائها حقَّ وقدرَ ما وُصِفت به؛ فبنو هاشم على مرّ التاريخِ قادةُ حكمةٍ، وأصحابٌ لمكارمِ الأخلاق، يتخذونَ من العدلِ أساساً للحُكمِ وولاية الأمر؛ فهم من يُسدونَ الحقوقَ لأصحابها، وهم مَنْ ينتصرونَ للضعفاء، وهم من يُثنونَ على الأوفياء، وهم من يُكرمونَ الشهداءَ والعلماءَ والأدباء.

من هُنا كان على الحكومات أنْ تُنزِلَ الطفيلةَ مَنزلَتَها التي تستحق، فلا تُفضّلُها على شقيقاتها من محافظات المملكةِ الأخرى فَلها ما لهنّ وعليها ما عليهنّ، فكلّهن محافظاتٌ في المملكةِ الهاشمية؛ فللطفيلةِ حقوقٌ غائبةٌ يَتعيّنُ إيفاؤها، ولتكريمها بالهاشمية القدر الكبير الذي يستوجبُ أنْ تكونَ على قدرِ رونقِِ وشموخِ الاسم الذي تحمله، والتاريخِ الذي تملكه، والعطاءِ الذي تقدّمه، والوفاءِ الذي تُسديه، والصبر الذي تحتَمله.

يليقُ بها أنْ يكونَ لها لافتةٌ على الطريق الذي يسلكُهُ الخارجون من عمّان باتجاه الجنوب لتشيرَ إلى وجود هذهِ المحافظةِ على الخريطة، وأنْ يكونَ لها مدخلٌ يُشعِرُ سالكَهُ بأنه متجّهٌ نحو محافظةٍ ينتسبُ إليها قرابةُ المائة وخمسون ألف نسمة هجرها نصفُهم بحثاً عن الحياة الكريمة هنا وهناك. كما ويليقُ بها الاهتمام البالغ لتكونَ موضعاً لجلب الاستثماراتِ الوطنيةِ والعربيةِ والأجنبية إليها، وأن تحظى بمؤسساتٍ تُلبّي الحدودَ الدُنيا من الخدمات الأساسية فيها، وأن تضمَّ بين جبالها مركزاً للصوت والصورة يروي قصة نضالِ أبنائها على مرّ العقود، وصندوقاً يَرفقُ بأراضيها وماشيتها وشوارعها وأسواقها ومتقاعديها ومخزونِها الأثريّ والسياحي.

في الطفيلة رجالٌ تختبرهم الشدائد وتعرفهم العزائم، جديرونَ بتحمّل المسؤوليات وأداء الأمانات، يركنُ إليهم في النائبات قبل المناسبات... هم في شوقٍ للقاء قائدهم مرحبين بإطلالته بينهم، ومستبشرين الخير في حلّه وترحاله، يُخلصونَ له الدعاءَ والثناء، ويستودعونَه همومهم واحتياجاتهم وتطلعاتهم.

وليحفظ الله الأردن وقائده والمخلصين مِنْ أبنائه.


qkhalafat@yahoo.com

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-05-2012 03:37 AM

يا رجل اطلب من الله ما تطلبه من بشر
وان اردت العدل فاطلب الاصلاح ولا تطلب الزيارة التي ان لم تؤخر وعي الناس فلن تقدم شيئا

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012