أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 24 أيار/مايو 2022
شريط الاخبار
رفعوا أعلام فلسطين.. الطلاب العرب يحيون ذكرى النكبة في جامعة "بن غورويون" لافروف: بعد أن اتخذ الغرب موقف الديكتاتور.. علاقاتنا الاقتصادية مع الصين ستنمو بشكل أسرع الخارجية الصينية: صفقات الأسلحة الأمريكية لتايوان تجاوزت 70 مليار دولار نفي اغلاق الاجواء الاردنية امام حركة الطائرات المغادرة والقادمة ضبط 8 طلاب أردنيين و7 عرب شاركوا بمشاجرة امام احدى كليات المجتمع في خلدا ولي العهد يفتتح فرع "كريستل" المتخصصة بإدارة مراكز الاتصال في العقبة الملك يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق عمار الحكيم الجيش: نواجه حرب مخدرات ممنهجة (تحديث مستمر) إرادة ملكية بترفيع وتعيين عدد من القضاة الشرعيين البنك المركزي يقرر تعطيل البنوك الخميس متقاعدو الفوسفات الأردنية يستأنفون اعتصامهم الاستهلاكية المدنية تعلن عن تخفيضات وعروض البنك الدولي يدرس تقديم 95.6 مليون دولار لدعم التنمية الزراعية في الأردن ارتفاع سعر البنزين عالميا في الأسبوع 3 من الشهر الحالي استقرار أسعار الخضار والورقيات بالأردن
بحث
الثلاثاء , 24 أيار/مايو 2022


مشهد النعش المقاوم في فلسطين

بقلم : النائب السابق علي السنيد
14-05-2022 05:26 AM

مشهد هجوم الصهاينة البغيض على مشيعي جثمان فقيدة النضال الفلسطيني والعربي الصحافية شيرين أبو عاقلة، والتي ارتقت امس وقضت في سبيل وطنها على يد احد مجرمي عصابات الجيش الإسرائيلي ، والمنقول عبر وسائل الاعلام الى كل انحاء العالم يمثل حدثا غير مسبوق في الذاكرة البشرية فحتى عصور الانحطاط، وتدني قيمة الانسان لم تكن لتصل فيه الدناءة والهمجية الى حد مهاجمة النعوش، ومشيعي الأموات، وعدم توقير جلال الموت الذي يستدعي كل مشاعر الرحمة والرأفة في النفوس.

واظن ان البشر وكل انسان في هذا الزمان يشعرون بالخجل من وجود عصابة تتحدر من نفس السلالة البشرية تكون بمثل هذه الهمجية، والتي لم تكتف بكونها تمثل احتلالا بغيضا لوطن الغير، وتمنع شعبا من حقه في وطنه، وتفقد أبنائه حقهم في الحياة ، وتقتلهم وتشتتهم منذ نحو قرن، وانما باتت تنحدر بسلوك البشر الى ادنى من مستوى الوحوش حيث لا ترحم حتى الأموات من حقدها ، ونزعة الجريمة الكامنة فيها.

وكل شعوب العالم اليوم تشهد هذه الصورة البشعة للاحتلال الصهيوني، والذي أقيم تاريخيا برعاية من بعض أنظمة هذه الشعوب، وذلك على حساب دماء الشعب الفلسطيني المعذب من اجل وطنه، ولا شك انها مطالبة بدواعي أخلاقية واضحة اما بالانحياز للإنسانية وقيم الحياة، والرقي، وذلك سيظهر من خلال ادانة الممارسات الصهيونية ووقف كافة اشكال الدعم عن هذا الكيان الاحتلالي المجرم وسحب كل اشكال الاعتراف بهذا المسخ الخارج على قيم البشر وحضارتهم ، او القبول تلقائيا بالتصنيف لهذه الدول وشعوبها في قائمة الدول الهمجية ، والجماعات البدائية، والتأشير على المستوى المتدني للبشرية في هذا الزمن، وتحول كل ادعاءات الديموقراطية والحضارة و حقوق الانسان ، وتحرر المرأة ، وكافة اشكال التقدم العلمي في العالم الى مجرد منظومة أكاذيب وادعاءات، ووهم يتم تمريره على دول العالم الثالث البائسة.

وان المنظمات الدولية ذات الأهداف الإنسانية ، والمنظمات التي تجمع الدول، ومنظومة حقوق الانسان العالمية وهيئات الصحافة والاعلام في كل دول العالم امام امتحان المصداقية، وشعورها الانساني، وان سكوتها في حال ان حدث عن مثل هذا الجنايات للعصابات الصهيونية في حق الفلسطينيين والمنقولة الى كل انحاء العالم وبكافة اللغات فانه يفضح المستوى المتدني للنظام الدولي المتواطئ مع الصهيونية ضد العرب والمسلمين ، وحقوقهم.

اعتقد ان مثقفي العالم والمفكرين والمسترين والعلماء ودعاة التقدم والحضارة ودور العلم والجامعات والرواد ، ورجال الدين والسياسة والاعلام لا شك انهم يشعرون اليوم بالخجل من تكون جماعة بدائية في هذا الزمن الذي تقدمت فيه كافة أوجه الحياة، ولتكون بمثل هذه البشاعة والانحطاط، والانحدار بالانسانية، وكأنها خارجة من اشد عصور الظلام على الارض. وعليهم ان يدينوا الاحتلال الصهيوني ويساندوا حق الفلسطينيين في التحرر الوطني.

هل ازف الوقت ان نتخذ المواقف الصحيحة كامة عربية مظلومة ، او كدول منفردة، والمنسجمة مع حقوقنا التاريخية في الدفاع عن بلادنا ومقدساتنا ، وحقنا في السيادة والكرامة على ترابنا الوطني.

ان مشهد النعش المقاتل في فلسطين عن حقه في ان يوارى الثرى لايقونة النضال الفلسطيني شيرين أبو عاقلة يستصرخ الضمير العالمي والعربي في انقاذ الفلسطينيين، ومستقبل اجيالهم وان لا يتم تركهم لوحدهم امام همجية وطغيان الصهاينة المجرمين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012