أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 29 حزيران/يونيو 2022
شريط الاخبار
إصابة 3 أشخاص بمشاجرة مسلحة بالخالدية والأمن يضبط كافة المشاركين الهيئة البريطانية لتمويل الصادرات UKEF تدعم "كلاسيك فاشن" لبناء 4 مصانع جديدة لتصنيع الملابس الملك: ضرورة تقديم توضيحات شفافة للرأي العام لكل ما حصل بالعقبة وزير الصحة: 50 مصابا يتلقون العلاج جراء تسرب الغاز إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية اعتبارا من 20 تموز عمان الاهلية تعزّي بضحايا حادثة ميناء العقبة ولي العهد يتفقد مصابي حادث العقبة في المستشفى الميداني رسالة من الملك إلى أمير قطر ينقلها وزير الخارجية صدور عدد جديد من المجلة الأردنية للحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا تسليم 7 جثامين لذويهم ونقل 6 آخرين إلى عمان واربد عمان الاهلية تهنىء سمو ولي العهد بعيد ميلاده الميمون عيد ميلاد ولي العهد يصادف اليوم - صور الحكومة تطلب أمين عام لوزارة الخارجية التعليم النيابية تناقش اليوم موضوع الأمن في الجامعات رئيس الوزراء: العقبة آمنة والحياة عادت لطبيعتها
بحث
الأربعاء , 29 حزيران/يونيو 2022


عن التكريم الملكي لشرين ابو عاقلة

بقلم : بلال حسن التل
17-05-2022 06:07 AM

أكثر من مرة كتبت أن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين هو خير من يعبر عن إرادة شعبه ونبض هذا الشعب ،خاصة في اللحظات والمفاصل التاريخية،وكثيرة هي الأدلة العملية الملموسة على هذا الذي نقوله،منها قرار جلالته بحماية الأردن من تداعيات ما سمي بالربيع العربي خاصة في طبعته السورية،ومنها أيضا قرار جلالته بعدم تجديد اتفاقية الباقورة والغمر،ثم قرار جلالته بضرورة استغلالهما بما يعزز أمننا الغذائي،ومن الأدلة الفارقة عن تعبير جلالته عن نبض شعبه، بل وأمته موقف جلالته من صفقة القرن ودوره في إفشال هذه الصفقة، رغم كل الضغوط والمغريات التي تعرض لها جلالته،بل والأخطار التي واجهها جلالته بشجاعة وحنكة لإفشال هذه الصفقة، تعبيرا من جلالته عن نبض شعبه من جهة،ووفاء لإرثه الهاشمي، فهو سليل مفجر ثورة العرب الكبرى الذى ضحى بعرشه كي لا يفرط بفلسطين وحقها بالحرية ، ليصعد بعد ذلك إبنه عبد الله الأول ابن الحسين مؤسس المملكة الأردنية الهاشمية شهيدا على عتبات المسجد الأقصى تاج القدس عاصمة فلسطين الأبدية وهاهو عبد الله الثاني يحمل هم قضية فلسطين وملفاتها وهموم أهلها وتطلعاتهم وأولها إقامتهم لدولتهم المستقلة الحرة وعاصمتها القدس على كاهله،ويكاد يكون القائد الوحيد الذي تشغله قضية فلسطين ويجعل ملفها مفتوحا في كل المحافل ،رابطا السلم العالمي بحل قضية فلسطين.
في هذه السباقات نفهم ما قام به جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اتجاه الشهيدة شرين أبو عاقلة ،عندما قدم جلالته بنفسه التعازي لأسرتها باتصال هاتفي مع شقيقها،وجلالته يعبر بذلك وبحكم موقعه الدستوري عن موقف كل الأردنيين والأردنيات،ولأن جلالته وكما عرفناه قائد عملي صاحب رؤية استراتيجية،لم يكتفي بالتعزية، بل أردفها بتوجيهاته السامية باستحداث منحة دراسة ماجستير في الإعلام باسم شرين ابو عاقلة ،تخليدا حقيقيا من جلالته للشهيدة شيرين ولكل ما تمثله من مهنية ،ومن مقاومة لظلم المحتل .
وجلالته بتكريمه للشهيدة شرين يلقن حجرا لكل دعاة الفتنة،الذين يطلون برؤوسهم عند كل حدث من شأنه أن يوحد الأمة ،ويظهر أجمل ما فيها من معاني

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012