أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 آب/أغسطس 2022
شريط الاخبار
سلطات زابوروجيه تؤكد: أوامر مهاجمة محطة الطاقة النووية صدرت من لندن وواشنطن المجلس الأعلى للسكان: الشباب يشكلون 40% من إجمالي الباحثين عن عمل في الأردن واشنطن بوست: مكتب التحقيقات كان يبحث عن وثائق نووية بمنزل ترامب تراجع أسعار البنزين في الولايات المتحدة لأقل من 4 دولارات للجالون ارتفاع طفيف على درجات الحرارة اليوم الجمعة الطراونة لوزير التعليم العالي: لا تنفقوا القرض الكندي على اللجان والزيارات والمياومات .. ! الخصاونة يضع حجر الاساس لمصنع غسيل وتعويم الفوسفات عائلة المعتقل أبو الهيجا: أبناؤنا مطاردون من قبل الاحتلال وأجهزة السلطة الفلسطينية القدس المحتلة : مصرع 5 أشخاص وعدة إصابات بتدهور حافلة اسرائيلية “الضمان”: تمديد “استدامة” حتى نهاية تشرين أول القادم الحكومة: وفيات بكورونا الأسبوع الماضي لأشخاص لم يتلقوا جرعة ثالثة او رابعة إدارية النواب تعتزم تبني مذكرة للمطالبة بتعيين 6 آلاف معلم ومعلمة في التربية الأردن يعزي كوريا بضحايا الفيضانات تمديد العمل ببرنامج "استدامة" لنهاية تشرين الأول قرارات مجلس الوزراء - تفاصيل
بحث
الجمعة , 12 آب/أغسطس 2022


الأردن باق …. لا خوف عليه …. وهم سيحزنون

بقلم : د . عبدالمهدي القطامين
12-06-2022 11:45 AM

الأصوات النشاز الخارجة من عهر تاريخي لدى البعض تبدو ملامحه هذه الآونة في اقطار الامة والتي تنطلق بين الفينة والأخرى وتلعب على معزوفة الوطن البديل هناك من يحركها من وراء الستار وهناك من يغذيها تحثه أوهام بائدة ان الأردن لم يعد له بواكي بعد ان اشتد عسره وقل يسره ظانين او متوقعين ان الأوطان هي مثل الشركات ان خسرت تم تصفيتها ووزعت دماؤها بين القبائل الدائنة .
تلك الأصوات النشاز يطيب للبعض ممن همهم جمع المال ان يسمعوها فربما كانت ضارة لنا ونافعة لهم فامراء الحرب كثر والمتاجرين بدماء الأوطان كثيرا ما يحومون حول فريستهم بحثا عن غنيمة وما يغيب عن هؤلاء وغيرهم ان الأردن الضارب في عمق التاريخ ليس وليد اللحظة وليس وليد وعد بلفور وليس وطنا على هامش التاريخ مات سكانه او كادوا وانما وطن توارثت فيه حضارات عدة تركت بصماتها الواضحة على كل قطعة حجر وعلى كل سهل وعلى كل ربوة .
وقد يقول البعض ممن اوهمتهم حراكات النظام العالمي وتوجهاته ان لا دخان بغير نار وان ثمة ملامح مخفية تبدو اطلالتها بين الحين والأخر في محافل العالم الدولية تشير الى ان التصفية النهائية للقضية الفلسطينية ستكون على حساب الأردن جغرافيا ونظاما وشعبا ومثل هذا الطرح قد يكون طرح على موائد القوم في الخفاء وله من يؤازره ويسعى اليه لكن ما يغيب عن الطارحين ان الأردن فيه شعب يدرك كل ذلك ويدرك ان الوطن اذ يستباح سيكون اول من ينافح عن شرفه قومه وقومه كثر وقومه قد نذروا دمهم للشهادة منذ فروة بن عمرو الجذامي وحتى اخر شهيد روى بدمه فلسطين لكي تبقى فلسطين والأردن لكي يبقى الأردن .
للنافخين في الكير وللمحللين الذين ” يهذرمون ” بما لا يعرفون ان بلاد الجبال عصية على الطامعين فرجالها اشداء ان جد الجد وان انتخى الوطن قالوا له لبيك غير متحرفين الا لقتال وغير مكسورين الخاطر وهذه دعوة لهم لقراءة التاريخ الأردني مجددا فثمة رجال عاهدوا الله ان يبقى الوطن حتى لو اجتمعت عليهم كل قوى الدنيا وسيعلم الذين فتنوا والذين خططوا والذين ” كولسوا ” أي منقلب سينقلبون .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012