أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 آب/أغسطس 2022
شريط الاخبار
ذبحتونا تنتقد نظام تنظيم العمل الحزبي في الجامعات: يحول عميد شؤون الطلبة الى حاكم اداري قطر تقرر إعادة إعمار البيوت التي هدمها العدوان الاخير على غزة الدفاع الروسية: خسائر لواء ميكانيكي أوكراني في منطقة سوليدار بلغت 2000 فرد مؤتمر معايير العمل يوصي ألا يقل الراتب التقاعدي بالأردن عن الحد الأدنى للأجور رئاسة أمن الدولة في السعودية: مطلوب أمني يفجر نفسه ويصيب آخرين في جدة سلطات زابوروجيه تؤكد: أوامر مهاجمة محطة الطاقة النووية صدرت من لندن وواشنطن المجلس الأعلى للسكان: الشباب يشكلون 40% من إجمالي الباحثين عن عمل في الأردن واشنطن بوست: مكتب التحقيقات كان يبحث عن وثائق نووية بمنزل ترامب تراجع أسعار البنزين في الولايات المتحدة لأقل من 4 دولارات للجالون ارتفاع طفيف على درجات الحرارة اليوم الجمعة الطراونة لوزير التعليم العالي: لا تنفقوا القرض الكندي على اللجان والزيارات والمياومات .. ! الخصاونة يضع حجر الاساس لمصنع غسيل وتعويم الفوسفات عائلة المعتقل أبو الهيجا: أبناؤنا مطاردون من قبل الاحتلال وأجهزة السلطة الفلسطينية القدس المحتلة : مصرع 5 أشخاص وعدة إصابات بتدهور حافلة اسرائيلية “الضمان”: تمديد “استدامة” حتى نهاية تشرين أول القادم
بحث
الجمعة , 12 آب/أغسطس 2022


الخير والشر في مقلى واحد (1-2)

بقلم : محمد داودية
14-06-2022 12:22 AM

رسمَ الألمانيُ بيتر شتاينر كاريكاتيرا عام 1993 في صحيفة نيويورك تايمز، أصبح الكاريكاتير الأكثر انتشارا، وكسب منه 50 ألف دولار حتى اليوم.
يظهر في الكاريكاتير كلبٌ يجلس على كرسي وأمامه جهازُ كمبيوتر، بينما يقف بجانبه كلبٌ آخر يقول له: أكتب ما شئت ففي عالم الإنترنت لا أحد يعرف أنك كلب.
كاريكاتير الألماني بيتر يكشف أن 'كارثة' البطولات اللفظية والاغتيالات الفردية والعامة والتشويه والإشاعات الظالمة الواقعة على الأفراد والمؤسسات والأوطان، عامّةٌ و طامةٌ وعابرةٌ للدول والأمم والقارات.
إنها ارتدادات التقدم العلمي العالمي في عدة حقول متراكمة، بالتوازي، مع التقدم الذي قدم للبشرية خيرا عميما.
وسائل التواصل الاجتماعي منصات معرفة واخلاق وتهذيب ومعلومات واتصال وثقافة، علاوة على انها منصات مراقبة شاملة حدّت من تكالب -من كلب- الفاسدين وفجعهم وجشعهم على قوت الفقراء.
يجدر أن تحظى منصات التواصل الإجتماعي بأعلى درجات الاهتمام والتوعية والاستجابة لما ينشر عليها من موضوعات وطنية جادة، تسهم بكل تأكيد في التأشير على السلبيات و ما أكثرها، والايجابيات و ما أكثرها ايضا.
وان واجبات الدولة -ولا اقول الحكومات-
التي يجب ان لا تتوقف، هو العمل على ترشيد الأداء على وسائل التواصل ووضع الضوابط والأسس التي تكفل أن لا تصبح هذه الوسائل معاول تخريب وهدم وضعضعة للسلم الاجتماعي والوحدة الوطنية والتعدي على الحقوق والقيم والأخلاق والمواطنين.
نبّه ملكُنا إلى خطورة وسائل التواصل الاجتماعي في خطابه بالأمم المتحدة حين قال: 'علينا أن نعظّم صوت الاعتدال، فمن أعظم المفارقات العجيبة في زماننا هذا، أن تستغل الأصواتُ المتطرفة، وسائل الإعلام الحديثة لنشر الجهل ! علينا أن لا نسمح بأن تُحتكر شاشاتُنا وموجات الأثير وشبكات الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، مِن قِبل من يشكلون الخطر الأكبر على عالمنا. وعلينا أيضا أن نزرع في وسائل إعلامنا، والأهم من ذلك، في عقول شبابنا، الاعتدالَ ونقاءه'.
إن واجباتنا ومسؤولياتنا كبيرة كمواطنين ايجابيين من أجل ترشيد وضبط الأداء والنشر والتفاعل على منصات التواصل التي اصبحت ذات حضور وتأثير وتقرير واسع في حياتنا.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012