أضف إلى المفضلة
الجمعة , 07 تشرين الأول/أكتوبر 2022
شريط الاخبار
زاخاروفا: الغرب يشعل حربا نووية بيدي زيلينسكي دعوات لإشعال نقاط التماس في الضفة نصرة للأقصى الحكومة: حوار تحديث القطاع العام ينتهي في كانون الأول المقبل ألمانيا ستقدم للأردن مساعدات بقيمة 413.9 مليون يورو وفد حماس يزور سوريا الشهر الجاري الجرائم الإلكترونية تحذر من روابط وهمية احتيالية تنتحل صفة مؤسسات حكومية وتدعي تقديم مساعدات. 130 مليون دولار كلفة الربط الكهربائي بين الأردن والعراق الأمن يحذر من روابط تقدم منحا للأردنيين ارتفاع نسب إشغال فنادق الـ5 نجوم في العقبة 93% مع نهاية الأسبوع بانخفاض 7%.. 3.6 مليون حركة دفع إلكتروني نفذت في الأردن الشهر الماضي التنمية: الأدوية المضبوطة في أحد مراكز ذوي الإعاقة هي للعلاج الطبي 130 مليون دولار سيتحملها الأردن والعراق لبناء خط الربط الكهربائي النشامى يتقدم للمركز 84 عالمياً فتاة تنجو من الموت بعد سقوطها داخل "منهل" مفتوح في سحاب العمل: عطلة يوم المولد النبوي الشريف تشمل القطاع الخاص
بحث
الجمعة , 07 تشرين الأول/أكتوبر 2022


الخير والشر في مقلى واحد (2-2)

بقلم : محمد داودية
15-06-2022 12:39 AM
.
الواضح أننا مقبلون على المزيد من العسر، والضنك، والفاقة، والنقص، والحاجة، والاحتكار، والاستغلال، والغلاء، والتضخم، والشح في المواد الغذائية الأساسية: القمح، السكر، الأرز، الزيوت النباتية، الأجبان، الحليب، حليب البودرة، البقوليات، اللحوم، الذرة والصويا التي تدخل في خلطات اعلاف الدواجن وغيرها.
علينا أن نتحوط مما هو قادم، وما سيولد من ضغوطات ضخمة على قدرات أبناء شعبنا الشرائية والمعيشية، وأشكال ومديات الاحتجاجات وردود الفعل المواطنية المتوقع أن تقع.
ولا اتحدث هنا عن التفاعلات المتدحرجة المتعلقة بمقارفات الاحتلال الإسرائيلي وإيران في بلادنا.
وسوف يكون ميدان التعبير عن عدم القدرة على التحمل، منصات التواصل الإجتماعي-السوشيال ميديا والشوارع.
وستكون فرصة ذهبية لبروز 'نجوم' جدد يستغلون ضنك اهلنا وفقرهم وبؤسهم، فيذرعون ويعرطون ويشتمون ويدينون ويخونون، ويدلقون ما في داخلهم من سواد كثيف وانتهازية إعلامية، على الجهات الست، وعلى كل ما منجز وجميل في بلادنا.
نعم سيتعربش فرسان الغفلة الجعاريون، وجنرالات حزب الكنبة والشيبس والنقرشة، والأميون جماعة 'لاكن والاممو الموتحده' على فضاء السوشيال ميديا، يطلقون الأحكام وينصبون محاكم ادانة واغتيال المسؤولين الذين يعملون بشرف ونزاهة وإخلاص.
وللأسف المفرط أن بيننا من يتحلى بانتهازية مفرطة ايضا، بحيث يصبح موظفا 'ببلاش' عند أهل السواد والقتاد، يروج ما يقئ مذهونهم ويعيد إرساله بحجة الاطلاع والاستماع لنبض الشارع !!
لن يفعل 'المتحمسون الأوغاد' -والمصطلح للراحل محمد طمليه- سوى صب المزيد من اليأس في ورع الناس وزيادة آلامهم وقنوطهم.
كل هذا التحذير لا يدفع عن الحكومة واجب وضرورة التفكير الابتكاري بحثا عن حلول وبدائل تسهم في التخفيف من وقع الأزمة الكونية المتفاقمة الناجمة عن غزو أوكرانيا.
ففي هذا الأمر، ثمة ما هو بمستطاع الحكومة، يجدر أن تقدمه بأقصى قوة وسخاء ممكن .
في مستطاع الحكومة القيام بالمزيد من ضبط الهدر وضغط النفقات والمزيد من الاعتناء بأبنائنا الذين تهرسهم الضائقة الخانقة.
والدخول في نفق تقشف يمتد إلى اغلاق سفارات ولو مؤقتا.
ولا مفر من السيطرة أعمق على اساليب الفساد المتجددة وخاصة التي تطال المال العام والعطاءات والمشتريات والطاقة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012