أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


ثورة الجوع تجتاح العالم

بقلم : علي سعادة
11-07-2022 04:38 PM

نتائج ارتفاع الأسعار والتضخم بدأت تشعل الاحتجاجات على امتداد العالم.
ولم تعد الشعوب تركن وتصدق التصريحات الرسمية، فالواقع يقول إن الفقراء يزدادون فقرا والبطالة في تصاعد، والأسعار منفلتة، وتكافؤ الفرص معدوم، والفساد الإداري يفوق الفساد المالي بدرجات ومستويات.
والحكومات لا تقدم أي جهد استثنائي أو مختلف في معركة الغذاء والأسعار .
والأخطر من كل ذلك أن المسؤولين عن السلطة التنفيذية يواصلون صم آذانهم عن شكاوى الجماهير، ويتجاهلون معاناة الشعب، وضعف الخدمات المقدمة وهشاشة البنية التحتية، والضربات الموجعة الموجهة مباشرة إلى قوت الشعب وغذائه الأساسي.
العالم يشهد ربيعا شبيها بالربيع العربي، أو ربيع براغ، أو أنه ربيع الجوع أو صيف الجوع.
فقد اكتسحت الاحتجاجات الشعبية الواسعة مدنا وشوارع رئيسية في كل من سريلانكا والإكوادور والأرجنتين للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية الصعبة ورفضا لغلاء الأسعار.
وفي سريلانكا اقتحمت حشود غاضبة، القصر الرئاسي، وأشعلوا النار في منزل رئيس الوزراء، ما اضطر الرئيس السريلانكي إلى الإعلان عن تنحيه عن السلطة، ورئيس الوزراء يستعد لتسليم المهام لحكومة جديدة .
وفي الإكوادور احتشد الآلاف في العاصمة احتجاجا على تردي الوضع الاقتصادي وعدم توافر السلع الغذائية وغلاء الأسعار، وهاجمت الحشود البرلمان.
وفي الأرجنتين وصلت المظاهرات الحاشدة إلى أبواب قصر الرئاسة في العاصمة في انتقادات للرئيس وحكومته بسبب الفقر والتضخم المرتفع والدين العام الضخم.
العالم العربي لن يكون بمأمن من نسخة جديدة من الربيع العربي، وما تشهده غالبية الدول العربية من ارتفاع الأسعار والغلاء والضرائب والتضخم ونقص في بعض المواد الغذائية في بعض الدول، تقول إن الانفجار العربي قادم.
الصيغة القديمة في التعامل مع الشعب باتت متهرئة وبالية ولم تعد تصلح لبيعها للناس.
من عضه الجوع لن يجلس يقرأ مقالات صحافية وتصريحات رسمية، فهو منشغل بما هو مجد له ولأسرته، وبفائض من الأكاذيب الرسمية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012