أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022
شريط الاخبار
التعليم العالي: تطبيق آلية جديدة لقائمة سوء الاختيار الخطيب: 25 ألف طالب لم يتم ترشيحهم في القبول الموحد القبول الموحد: اقل معدل قبل في تخصص الطب 94.95% ومعدل 96.45% لطب الأسنان الملك ورئيس الوزراء الياباني يبحثان علاقات الصداقة والتطورات إقليميا ودوليا (5000) شاغر لم يتقدم لها أحد بالجامعات الرسمية القبول الموحد:اقبال ضعيف جدا على تخصصات الهندسة الملك يبحث مع وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الياباني توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين الملك يشارك بالجنازة الرسمية لـ شينزو آبي المعايطة يوعز بتنفيذ خطة للتوسع في فرق البحث والإنقاذ ولي العهد يهنئ الاميرة إيمان بعيد ميلادها إطلاق مختبر أورنج للجيل الخامس في الأردن أ.د. الخوالدة خلال لقاء "زراعة" الأعيان : ضرورة استخدام التكنولوجيا الرقمية وإنترنت الأشياء في قطاع الزراعة الأمانة: 2030 قرار هدم وإزالة منذ بداية العام قرار قضائي قطعي بحبس المُدانين في قضية انقطاع الأوكسجين عن مستشفى السَّلط 3 سنوات "الأعيان" يقر 4 مشاريع قوانين ومشاريع قوانين معدلة الفايز يلتقي مقرر لجنة الشؤون السياسية والديمقراطية في الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا
بحث
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022


انقلاب 14 تموز الوحشي، غداً !!

بقلم : محمد داودية
13-07-2022 05:38 AM


شهدت سنوات خمسينات القرن الماضي، بدايةَ موجة وموضة الانقلابات العسكرية العربية، التي ضربت بالدبابات والبيان رقم واحد، وطننا العربي الكبير، بحجة إنقاذه من العملاء والرجعية والإمبريالية وتحرير فلسطين !!
فاستولى 'الضباطُ الأحرار' على السلطة والفضاء والهواء، وهشّموا وجرّفوا وهمّشوا، البُنى العسكرية والنيابية والحزبية والإعلامية العربية. وبنوا جمهوريات الخوف العنفية، التي مارست، أعتى وأقسى أشكال الاضطهاد والعسف الذي عرفته البشرية.
شَهِدنا ظاهرة زعامة العميد والعماد والعقيد والبكباشي واليوزباشي والصاغ والصول، التي حلت محل القيادات العسكرية العربية المحترفة العظيمة.
تقاسم 'الضباطُ الأحرار' السلطةَ، وحكموا الأمةَ بكل ما فيهم من نرجسية وتضخم الذات، والتفرد في القرار، وبكل ما في بطانتهم الهشة المنافقة من طبطبة وتطييب و هز رأس وذنب.
وتم سحق التعددية السياسية وتكميم الأفواه وتحطيم الأقلام وبناء المعتقلات، تحت ظلال الشعار الديكتاتوري المخادع 'لا صوت يعلو فوق صوت المعركة' !!
وسادت مصطلحات الحزب القائد، والزعيم الضرورة، والرئيس إلى الأبد !!
أشاد 'الضباط الأحرار' حكما مطلقا، ليس فيه رقيب و لا حسيب. لا برلمانات، ولا صحافة، ولا أحزاب، وأصبح كل من خالف القادة الجبارين الرأي، خائنا عميلاً عدوّا للحزب والشعب والثورة.
وانتقل المجتمع العربي من حكم الثورة إلى حكم الحزب الواحد إلى حكم القبيلة إلى حكم العائلة.
وتقاسم الثوارُ السُلطة، كلّ السلطة.
صحيح أنهم انقلبوا على أنظمة حكم، شابها الفساد والاستبداد والظلم والإقطاع، لكن 'الضباط الأحرار' أصبحوا أشد استبدادا وفسادا ووحشية، وأعدموا أكثر من أعدموا، رفاقَهم الضباط.
وسقطت مزاعمُهم بتحرير فلسطين، فالمجتمعاتُ محطمةٌ والجنرالاتٌ المحترفون مبعدون عن قيادة الجيوش. وجرى 'تنطيط' العقيد القذافي وعلي عبد الله صالح وعبد الحكيم عامر وعبد السلام عارف وحسين كامل وعلي حسن المجيد، رتباً عسكرية متلاحقة ليصبحوا قادة جيوشهم !!
غداً 14 تموز، ذكرى الانقلاب الوحشي على النظام الملكي الهاشمي في العراق سنة 1958 بقيادة عبدالكريم قاسم، وهو انقلاب في مسلسل الانقلابات العربية المشؤومة.
استشهد في الانقلاب، عدد من الأردنيين بينهم رئيس الوزراء إبراهيم باشا هاشم، نائب رئيس وزراء الإتحاد الهاشمي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012