أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022
شريط الاخبار
التعليم العالي: تطبيق آلية جديدة لقائمة سوء الاختيار الخطيب: 25 ألف طالب لم يتم ترشيحهم في القبول الموحد القبول الموحد: اقل معدل قبل في تخصص الطب 94.95% ومعدل 96.45% لطب الأسنان الملك ورئيس الوزراء الياباني يبحثان علاقات الصداقة والتطورات إقليميا ودوليا (5000) شاغر لم يتقدم لها أحد بالجامعات الرسمية القبول الموحد:اقبال ضعيف جدا على تخصصات الهندسة الملك يبحث مع وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الياباني توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين الملك يشارك بالجنازة الرسمية لـ شينزو آبي المعايطة يوعز بتنفيذ خطة للتوسع في فرق البحث والإنقاذ ولي العهد يهنئ الاميرة إيمان بعيد ميلادها إطلاق مختبر أورنج للجيل الخامس في الأردن أ.د. الخوالدة خلال لقاء "زراعة" الأعيان : ضرورة استخدام التكنولوجيا الرقمية وإنترنت الأشياء في قطاع الزراعة الأمانة: 2030 قرار هدم وإزالة منذ بداية العام قرار قضائي قطعي بحبس المُدانين في قضية انقطاع الأوكسجين عن مستشفى السَّلط 3 سنوات "الأعيان" يقر 4 مشاريع قوانين ومشاريع قوانين معدلة الفايز يلتقي مقرر لجنة الشؤون السياسية والديمقراطية في الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا
بحث
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022


مغازلة غير مفهومة بين الأردن وإيران

بقلم : ماهر ابو طير
14-07-2022 12:23 AM

لا يأتي الكلام هنا اتهاميا لأحد، ولا إلماحا بالتناقض، لكنها محاولة للفهم، إذا ما كانت العلاقة بين الأردن وإيران قد طرأت عليها تغيرات غير معلنة، أم أن الدبلوماسية تريد التخفيف من الواقع.

على مدى عقود كان الأردن يوجه اتهامات مباشرة لإيران بخصوص أمنه وأمن الإقليم، وقد شهدنا في التسعينيات طرد دبلوماسيين إيرانيين على خلفية قضايا تهدد الأمن، ووصل الحد إلى سحب السفير الأردني من طهران، والطلب من السفير الإيراني في عمان المغادرة، بما يتطابق مع خطوات شبيهة اتخذتها دول عربية كانت تتهم إيران دوما بكونها المهدد الأكبر لأمن المنطقة.

هذا التوتر في العلاقة مع الإيرانيين بقي متواصلا، خصوصا، في ظل علاقة الأردن بالدول العربية الخليجية التي كان لها موقف محدد من إيران، وربما اشتدت المهددات أكثر خلال الحرب التي تعيشها سورية، التي يعتبرها الأردن، أكبر من فوضى داخلية، نحو كونها حرب الوكلاء في سورية.

في كل التسريبات الرسمية، والمعلومات التي كانت تتدفق كان الكلام عن مخاوف الأردن الأمنية من إيران، تارة بسبب وجود مليشيات إيرانية وأفغانية وعربية تابعة لإيران على الحدود الأردنية السورية، وتارة عبر الإلماح بكون إيران طرفا في حرب المخدرات الموجهة الى الأردن، وتارة عبر الكلام عن توسط أردني لدى الروس لمنع اقتراب الإيرانيين من الحدود الأردنية، وهكذا بني الموقف من إيران بشكل سلبي يشكك في دوافع إيران الأمنية تجاه الأردن، لاعتبارات كثيرة.

لكن موجة الاتهامات تبددت فجأة، ومسؤولون يخرجون ليقولوا إن الأردن لم يتعامل طوال تاريخه مع إيران باعتبارها تهدد الأمن القومي، وإن الأردن يتطلع إلى علاقة جيدة مع إيران.

المغازلة هنا غريبة، حقا، فإما أن الأردن يرصد تغيرات في الموقف الدولي والعربي تجاه إيران، ويريد التهيئة لتحسين العلاقات مع إيران، خصوصا، مع إشارة المسؤولين إلى أن تهديدات إيران لجوارها العربي تراجعت، أو أن هذه محاولة لتهدئة مخاوف إيران مما قد يجري الفترة المقبلة، أو أن هذا الكلام مجرد إشارات مجاملة دبلوماسية في توقيت فاصل، قد يشهد تحشيدا ضد إيران، أو أن هناك تحسنا سرياً في العلاقة بين الأردن وإيران، بعيدا عن آذان الصحفيين، وأعين الكاميرات.

هناك من يرى أن الإعلان عن أن إيران ليست مهددة للأمن القومي الأردني، بشكل مباغت برغم كل الإرث السابق، الذي تم ضخه في العصب العام ضد إيران، قد يعكس تجاوبا إيرانيا سريا مع مخاوف الأردن بشأن الحدود وقضايا ثانية، وهذا يفسر الكلام الإيجابي الذي قيل بحق الإيرانيين، وهذا مجرد افتراض تحليلي لا يستند إلى معلومة حصرية، أو معلومة مسربة لغاية ما.

المعنى أن هناك غموضا في تأويل الموقف الرسمي الأردني تجاه إيران، خصوصا، أن كل الإشارات تتناقض، مع بعضها البعض، وسياق مغازلة إيران لم يكشف سبب هذه التغيرات المفاجئة، وإذا ما كان الأردن سيذهب أكثر نحو إعادة سفيره إلى طهران، واستعادة كامل العلاقات الدبلوماسية مع الإيرانيين، ولا نفصل هنا توقيت هذه الإشارات، عن سياق زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة.

قد يكون هناك في الظلال جولات تفاوض واتصالات غير معلنة بين الأردن والإيرانيين، وبين إيران ودول عربية، ولا أحد يعرف إلى أين وصلت هذه الجولات، لتحسين العلاقات، لكن المؤكد مجددا، أن المنطقة تفيض بالتحديات، ولا أحد يعرف ماذا سيحصل غدا في هذه المنطقة.

التقلب في المواقف السياسية، سمة لكل دول العالم، وفقا لمصالحها، ومستجداتها، لكننا نسأل بكل هدوء كيف أصبحت إيران فجأة غير مهددة للأمن القومي الأردني وهو جزء من الأمن القومي العربي، فيما بني الموقف بشأن إيران بشكل معاكس طوال عقود.

قولوا لنا فقط، ماذا استجد؟.

(الغد)

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012