أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022
شريط الاخبار
التعليم العالي: تطبيق آلية جديدة لقائمة سوء الاختيار الخطيب: 25 ألف طالب لم يتم ترشيحهم في القبول الموحد القبول الموحد: اقل معدل قبل في تخصص الطب 94.95% ومعدل 96.45% لطب الأسنان الملك ورئيس الوزراء الياباني يبحثان علاقات الصداقة والتطورات إقليميا ودوليا (5000) شاغر لم يتقدم لها أحد بالجامعات الرسمية القبول الموحد:اقبال ضعيف جدا على تخصصات الهندسة الملك يبحث مع وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الياباني توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين الملك يشارك بالجنازة الرسمية لـ شينزو آبي المعايطة يوعز بتنفيذ خطة للتوسع في فرق البحث والإنقاذ ولي العهد يهنئ الاميرة إيمان بعيد ميلادها إطلاق مختبر أورنج للجيل الخامس في الأردن أ.د. الخوالدة خلال لقاء "زراعة" الأعيان : ضرورة استخدام التكنولوجيا الرقمية وإنترنت الأشياء في قطاع الزراعة الأمانة: 2030 قرار هدم وإزالة منذ بداية العام قرار قضائي قطعي بحبس المُدانين في قضية انقطاع الأوكسجين عن مستشفى السَّلط 3 سنوات "الأعيان" يقر 4 مشاريع قوانين ومشاريع قوانين معدلة الفايز يلتقي مقرر لجنة الشؤون السياسية والديمقراطية في الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا
بحث
الأربعاء , 28 أيلول/سبتمبر 2022


عبدالحافظ الشخانبه وداعا

بقلم : النائب السابق علي السنيد
17-07-2022 05:02 AM

برحيل معالي الاخ الدكتور عبدالحافظ الشخانبة تكون الاردن ومحافظة مادبا وذيبان فقدت رجلا من اكثر الرجال اتزانا ونبلا وتواضعا . وكان محاورا فذا وصاحب رؤية وفكر وسواء اكنت تختلف او تتفق معه فما كنت تعدم ان تجد مساحات واسعة من الحوار والمشتركات الوطنية في خطابه.

والدكتور عبدالحافظ الشخانبه مثل معالم مرحلة تركت بصمتها في وعي جيل كامل.

حيث الاندفاع وتحدي الظروف الصعبة والعمل الدؤوب والروح الوثابة لبناء الذات . وبذلك خرجت القرى الاردنية ابرز رجالات الاردن وكبار مثقفيه ورواده في كافة المجالات.

كان عبدالحافظ الشخانبه احد الذين خرجتهم المعاناة وبساطة الريف الاردني وانعكست في شخصيته سجاياه الطيبة وتمثلت بانفتاخه وتسامحه وتقبله للاخر.

كان قريبا الى الناس وهمومهم وبما مكنه من ان يحظى بثقتهم فتم انتخابه نائبا في البرلمان ومن ثم واصل مسيرته السياسية وزيرا وبعد ذلك عينا في مجلس الاعيان.

وظل قاسما مشتركا وصديقا للجميع ومنفتحا على كل الاراء. وكان قريبا الى كافة ابناء مجتمعه.

وهكذا اخذت مسيرته ورحلة كفاحه تتقدم نحو نهايتها الى ان حط الرحال واسلم الروح الى بارئها في احد مستشفيات الخارج.

وتظل قصة كفاحه محفزة لجيل من الشباب ممن يبحثون عن تحقيق ذاتهم الوطنية .

لا شك ان الموت يطوينا تباعا واننا نمضي خلف بعضنا البعض وان لا بقاء الا لله وحده غير ان الكبار عندما يغادرون يتغير وجه الزمان.

وداعا ايها الصديق الذي عرفناه محبا للخير نبيلا في مواقفه ومتقبلا للراي لا يضيق بالاخر.



النائب الاسبق علي السنيد



التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012