أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 01 شباط/فبراير 2023
شريط الاخبار
إصابة جنديين إسرائيليين في عملية دهس شمال رام الله الملك يلتقي رئيس مجلس النواب الأميركي وقيادات المجلس المدير التنفيذي لطقس العرب يوضح آخر تطورات الحالة الجوية وفرص تساقط الثلوج الملك يلتقي الرئيس الأمريكي الخميس المقبل الشبول: الإعلام المحترف المتخصص ضمانة أساسية للرأي العام مدير المخابرات ينقل رسالة من الملك للرئيس الفلسطيني علان : إغلاقات واسعة لمحلات الألبسة في مختلف الأسواق طوارئ عجلون تحذر من ارتفاع منسوب المياه في الشوارع صلح عمان تدقق بينات الدفاع في قضية انهيار بنايتي اللويبدة الولايات المتحدة: سنقدم 50 مليون دولار إضافية للأونروا ثلوج مُتقطعة محتملة على ارتفاعات الـ 1000 متر ليلة الخميس تمديد تراخيص المواقع الاخبارية لشهر أ.د. رضا الخوالدة يدير محاضرة عن إنتاج الكمأة وطرق استثمارها عمان الأهلية تشارك في فعاليات منتدى المؤسسات الحكومية للتنمية المستدامة الضمان تبدأ استقبال طلبات السلف الشخصية للمتقاعدين
بحث
الأربعاء , 01 شباط/فبراير 2023


المجالس البرلمانية الطلابية .. والنهج الديمقراطي المنشود

بقلم : فيصل تايه
13-10-2022 06:34 AM

تنطلق صباح اليوم الخميس انتخابات المجالس البرلمانية الطلابية في جميع مدارس المملكة ، والتي يشارك بها جميع طلبة المدارس من الصف الخامس الأساسي وحتى الثاني عشر ، حيث يمارس الطلبة العملية الانتخابية ليختاروا ممثليهم 'نوابهم' ، اضافة الى اختيار رئيس البرلمان الطلابي على مستوى كل مدرسة ، وبالنتيجة إفراز برلمان طلابي يمثلهم ، برلمان طلابي قادر على طرح أفكارهم بقوة أمام 'حكومتهم' الممثلة بإدارة المدرسة ، ومن المعروف أن ذلك يتم وفق إجراءات منظمة مستند إلى تعليمات المجالس البرلمانية في المدارس الحكومية والخاصة رقم '٨' لسنة ٢٠١٠ ، حيث كانت قد دخلت تفاصيل المشهد الانتخابي إلى أروقة المدارس ، منذ العام الدراسي (٢٠١٠ / ٢٠١١) واستمرت بذات النهج الى عامنا هذا وعلى التوالي ، فكانت تجربة ناجحة بالنسبة للطلبة على مستوى المدارس والمديريات وعلى مستوى الوطن ، ولاقت اهتماما من كافة الجهات وخاصة على المستوى المجتمعي ، ذلك أن 'المدرسة' واحدة من أهم المؤسسات التي تسهم بدرجة مهمة في توفر البيئة المناسبة للوعي ، بل تكاد تكون الحاضنة الأكبر لمفاهيم التفاعل والصقل ، لدى الأجيال .

ما يسعدنا هو فرحة الطلبة الغامرة بهذا اليوم المدرسي الديمقراطي ، حيث تشهد مدارسنا حِراكاً دعائياً للطلبة المرشحين ، وتفاعلاً ايجابياً حراً للطلبة الناخبين ، وباشراف لجان الاقتراع والفرز المشكلة من المعلمين ، حيث أن هذا الانجاز الديمقراطي يسجل لوزارة التربية والتعليم ، في خطوات جادة تسعى الوزارة من خلالها الى التعبير عن سياسة تربوية ديمقراطية ترقى إلى إعداد جيل قيادي قادر على تحمل المسؤولية ، ليمتلك القدرة على الاتصال الفعال والتخطيط ، وإدارة المواقف المختلفة ، إضافة لتعزيز روح الانتماء للوطن ، وتنمية الممارسات الديمقراطية وروح الحوار البناء ، وتعزيز الثقافة السياسية ، وقيم التسامح والتعايش ، في سياق عملية نقية هدفها تعزيز دور الطلبة وتعويدهم على التشارك في الحياة .

لقد عمدت وزارة التربية والتعليم أن تعول على هذه المجالس للمساهمة بالارتقاء بالعملية التربوية ، من خلال المشاركة في إعداد الخطط التطويرية للمدرسة ، ومراجعتها ومناقشتها ، والوقوف على اقتراحات وحاجات الطلبة ، وتحسين آليات التواصل والاتصال معهم ، اضافة إلى إمكانية المشاركة في وضع اللوائح التنظيمية المدرسية ، والمساهمة في عملية الضبط الذاتي والمساعدة في معالجة السلوكيات غير المرغوب فيها ، كما ويمكن للمجلس المنتخب أن يتولى إجراء أبحاث ودراسات وإعداد تقارير طلابية حول قضايا عامة تهم المدرسة والمجتمع المحلي ، وتحديد المشكلات وطرح حلول لها بالتعاون مع المرشد التربوي والمؤسسات الرسمية ، إلى جانب المساهمة في إقامة الاحتفالات الوطنية والمسابقات الرياضية والأنشطة الاجتماعية والمهرجانات المختلفة ، وكذلك إشراك أولياء الأمور وأبناء المجتمع المحلي من اجل توثيق أواصر الألفة بين المدرسة والمجتمع .

اننا ونحن نتابع هذا اليوم أجواء المشاركات الديمقراطية لطلبتنا الأعزاء ، نجد أن ذلك ما هو الا نموذج مصغر شبيه بنظام انتخابات مجلس النواب الأردني ، حيث اجتهدت إدارات المدارس تطبيق قواعد وأسس العملية الانتخابية الطلابية دون الخروج عن الإطار العام لأهداف التربية ، فقد عمدت بعض المدارس إلى تقسيم الصفوف كدوائر انتخابية وحسب مراحلهم الدراسية ليمارس الطالب حقه الطبيعي ، لتقترع كل مرحلة ضمن عدد من اللجان المحددة لها بحسب تعداد الطلاب في المدرسة وحسب صفوفهم ، كما وتشجع إدارات المدارس الترشح بنظام القوائم الطلابية حرصا منها على أهمية العمل الجماعي بينما لن تمنع استقلاليته ، كذلك العمل على تجهيز أماكن وأوراقا مرقمة ومختومة للاقتراع وتخصيص خلوات ليتم الاقتراع بشكل سري .

هذا اليوم ، ونحن نرصد تفاصيل المشهد الانتخابي وقد دخل إلى أروقة المدارس ، ما يساعد الى حد كبير في زيادة وعي الطالب داخل محيط بيئته المدرسية التي تتمثل في تأكيد حقوق الطلاب داخل المدرسة في إطار الإجراءات التربوية، وتوسيع مدارك دائرة التعارف والخبرات بين أعضاء البرلمان المدرسي، وخلق مساحة من الإبداع والابتكار في توجهاتهم السياسية.

بقي ان أقول ان وزارة التربية والتعليم حريصة كل عام على باجراء هذه الانتخابات في مثل الوقت من السنة تأكيداً منها على مواصلة النهج الديمقراطي ، بهدف تنمية مهارات الطلبة السياسية ، ذلك ان توعية الطالب وتنمية ثقافته السياسية أصبحت ضرورة ملحة في دولة ديمقراطية كالأردن تؤمن بالقيم الديمقراطية ، حيث هذه الانتخابات تجري في اطار من الشفافية والنزاهة والحرص المشترك من الطلبة والمعلمين ، لتجذير هذه الثقافة في مدارسنا وتعزيز العلاقة الايجابية ما بين الطلبة والمدرسة والمجتمع المحلي المحيط بها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012