أضف إلى المفضلة
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023
شريط الاخبار
الشبول: نعمل على التصدي لسلبيات وسائل التواصل الاجتماعي الزميل سالم العبادي من الصبيحي إلى لندن .. شاهد على تاريخ بي بي سي مطالبةبـاعتقال بن غفير فوراً،لأنه فتح علينا عش الدبابير مراسلة القناة12العبرية:العملية مؤلمة بصورة كبيرة زراعة المفرق: ارتفاع تصدير المواشي إلى الخليج العام الماضي الامن يقنع شخصا بالعدول عن إشعال النار بنفسه السجن لأردني غاضب طعن زميله بسبب (باكيت دخان) 85 ألف معتمر منذ بداية الموسم الحالي سلطة وادي الأردن: 79.8 مليون متر مكعب تخزين السدود ما لا تعرفه عن الشهيد خيري علقم منفذ عملية القدس الارصاد الجوية : الاردن على موعد مع تساقط الثلوج ليلة الاربعاء الوزير الشبول : ارتفاع وتيرة الجرائم الإلكترونيَة بالعالم أثناء وما بعد جائحة كورونا جرح منفذها "13 عامًا" : إصابة إسرائيليين بجروح خطيرة بعملية إطلاق نار في القدس العثور على جثتي الشقيقين المفقودين في الطفيلة أورنج الأردن تتيح تجارب فعلية جديدة للجيل الخامس في ملتقى الابتكار انخفاض أسعار الذهب في السوق المحلي 40 قرشا
بحث
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023


وعد "بلفور".. 105 سنوات على سلب الأرض

02-11-2022 07:15 AM
كل الاردن -

105 سنوات مرت على وعد 'بلفور' المشؤوم، الذي وهبت بموجبه بريطانيا حقًا مزعومًا لليهود في تأسيس وطن قومي لهم في فلسطين، وفقًا للمقولة المزيفة 'أرض بلا شعب لشعب بلا أرض'.

وتحل هذه الذكرى المشؤومة، ولا يزال الشعب الفلسطيني يعاني من ويلات الاقتلاع والتهجير وسلب الأرض ومخططات الضم والاستيطان التي لم تتوقف في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالإضافة لاستمرار جرائم القتل والتعذيب والحصار.

وتأتي أيضًا في ظل تحديات غير مسبوقة تواجه القضية الفلسطينية لأجل تصفيتها، وفي سياق هرولة بعض الأنظمة العربية نحو التطبيع مع 'إسرائيل'.

ففي مثل هذا اليوم من العام 1917، أرسل وزير خارجية بريطانيا في تلك الفترة، آرثر جيمس بلفور، برسالة إلى اللورد ليونيل والتر روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية آنذاك، لتُعرف فيما بعد باسم 'وعد بلفور'.

وجاء في نص الرسالة إن 'حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل عظيم جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية'.

وتابعت: 'على أن يُفهم جليًا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن يُنتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى'.

وصدر الوعد وتعداد اليهود في فلسطين لا يزيد عن 5% من مجموع عدد السكان، وقد أرسلت الرسالة قبل أن يحتل الجيش البريطاني فلسطين.

ويطلق المناصرون للقضية الفلسطينية عبارة 'وعد من لا يملك لمن لا يستحق' لوصفهم الوعد.

وكان وعد 'بلفور' بمثابة الخطوة الأولى للغرب على طريق إقامة كيان لليهود على أرض فلسطين، استجابة مع رغبات الصهيونية العالمية على حساب شعب متجذر في هذه الأرض منذ آلاف السنين.

وجاء الوعد بعد مفاوضات استمرت ثلاث سنوات بين الحكومة البريطانية من جهة، واليهود البريطانيين والمنظمة الصهيونية العالمية من جهة أخرى.

واستطاع من خلال تلك المفاوضات، الصهاينة إقناع بريطانيا بقدرتهم على تحقيق أهداف الأخيرة والحفاظ على مصالحها في المنطقة، وفور إعلان الوعد سارعت دول أوروبا، وعلى رأسها أمريكا وفرنسا وإيطاليا بإعلان التأييد له.

وفي 25 أبريل سنة 1920، وافق المجلس الأعلى لقوات الحلفاء في مؤتمر سان ريمو على أن يعهد إلى بريطانيا بالانتداب على فلسطين، وأن يوضع وعد 'بلفور' موضع التنفيذ حسب ما ورد في المادة الثانية من صك الانتداب.

وفي 24 يوليو عام 1922 وافق مجلس عصبة الأمم المتحدة على مشروع الانتداب الذي دخل حيز التنفيذ في 29 أيلول 1923، وبذلك يمكننا القول إن وعد بلفور كان وعدًا غربياً وليس بريطانيا فحسب.

واختلفت ردود أفعال العرب تجاه التصريح بين الدهشة، والاستنكار، والغضب، وبهدف امتصاص حالة السخط والغضب التي قابل العرب بها وعد بلفور، حيث أرسلت بريطانيا رسالة إلى الشريف حسين، بواسطة الكولونيل باست، تؤكد فيها الحكومة البريطانية أنها لن تسمح بالاستيطان اليهودي في فلسطين إلا بقدر ما يتفق مع مصلحة السكان العرب، من الناحيتين الاقتصادية والسياسية.

كما أصدرت أوامرها إلى الإدارة العسكرية البريطانية الحاكمة في فلسطين، أن تطيع أوامر اللجنة اليهودية التي وصلت إلى فلسطين في ذلك الوقت برئاسة حاييم وايزمن خليفة 'هرتزل'، وكذلك عملت على تحويل قوافل المهاجرين اليهود القادمين من روسيا وأوروبا الشرقية إلى فلسطين، ووفرت الحماية والمساعدة اللازمتين لهم.

أما الشعب الفلسطيني فلم يستسلم للوعود والقرارات البريطانية والوقائع العملية التي بدأت تفرض على الأرض من قبل الحركة الصهيونية وعصاباتها المسلحة، بل خاض ثورات متلاحقة، كان أولها ثورة البراق عام 1929، ثم تلتها ثورة 1936.

وتمكن اليهود من استغلال تلك القصاصة الصادرة عن آرثر بلفور المعروف بقربه من الحركة الصهيونية، ومن ثم صك الانتداب، وقرار الجمعية العامة عام 1947، القاضي بتقسيم فلسطين ليحققوا حلمهم بإقامة 'إسرائيل' في الخامس عشر من أيار عام 1948، وليحظى هذا الكيان بعضوية الأمم المتحدة بضغط الدول الكبرى.

وفي عام 1948 سلّمت بريطانيا فلسطين، عبر السماح لـ 'منظمات صهيونية مسلحة' بالسيطرة على أراضٍ فلسطينية أقاموا عليها ما أسموه دولة 'إسرائيل'، فيما عرف فلسطينيا بـ 'النكبة'، ووقعت حينها ثلاثة أرباع فلسطين تحت السيطرة الإسرائيلية، في حين حكم الأردن الضفة الغربية ووقع قطاع غزة تحت السلطة المصرية.

وعلى مدار العقود الماضية، طالبت المستويات الفلسطينية الرسمية والشعبية الحكومة البريطانية بتقديم اعتذار رسمي عن الكارثة التي لحقت بهم جرّاء 'وعد بلفور'، إلا أن الأخيرة ترفض ذلك.' صفا '

توضيح : نتيجة لمؤتمر اريحا نيسان 1950 فقد تمت الوحدة بين الاردن والضفة الغربية بقرار من مجلس النواب الذي يمثل الضفتين مناصفة بينهما .ويعتبر مؤتمر أريحا من أهم الأحداث بعد حرب 1948 .وكان وجهاء فلسطين قد طالبوا قبل ذلك بالوحدة مع الاردن.

'كل الاردن '


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012