أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2022
شريط الاخبار
الخارجية الروسية: يمكن أن تصبح الأقمار الصناعية المستخدمة في أوكرانيا هدفا مشروعا لروسيا القبض على 20 شخصاً من مروجي وتجار المخدرات إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد كريشان: 90 مليون يورو لإقامة مزارع للخلايا الشمسية لتخفيض فاتورة البلديات من الكهرباء صرف مستحقات المنح والقروض لطلبة الأردنية والهاشمية الثلاثاء القادم الأوقاف توضح حول فيديو خطيب جمعة أساء لدولة قطر المحكمة تقرر الموافقة على تكفيل كميل الزعبي شكاوى من انقطاع "المادة الملونة" بمستشفى البشير مرافقة مريضة تعتدي على ممرضة أردنية الذنيبات رئيسا لقانونية النواب والنبر للاقتصاد ولي العهد يهنئ خريجي فرسان المستقبل برعاية متصرف لواء الجامعة.. مدارس الجامعة الأولى تنظم مهرجان القراءة للجميع تقدير موقف يتوقع زيادة عنف المستوطنين في القدس ورفض الوصاية الأردنية العيسوي على سرير الشفاء بالمدينة الطبية رئيس محكمة الجنايات يمدِّد حظر النَّشر في جريمة قتل بجرش
بحث
الأربعاء , 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2022


الأردن محطة رئيس الوزراء العراقي الأولى .. حرص على تميز العلاقات

بقلم : نيفين عبدالهادي
23-11-2022 11:45 PM

حملت الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى المملكة وهي أولى جولاته الخارجية منذ تسلمه منصبه نهاية الشهر الماضي، أهمية كبرى للشقيقة العراق، فطالما كان الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني الداعم والسند للعراقيين، بحرص دائم على استقراره وسلامة اراضيه ووحدتها، وعقد شراكات دائمة لجعل العراق حاضرا في المشهد العربي بكافة تفاصيله.

ووضعت المباحثات التي أجراها جلالة الملك عبدالله الثاني، مع رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، التي عُقدت في قصر بسمان الزاهر أسسا واضحة لاستمرارية أوجه التعاون وآليات تعزيز التعاون الاقتصادي واستكمال المشروعات المشتركة بينهما، وفي ذلك رسالة أردنية عراقية واضحة باستمرارية عمق العلاقات وأوجه التعاون، بصورة واضحة لتشكّل هذه الزيارة نقطة تعاون اضافية تؤكد عمق العلاقات الأردنية العراقية واستمراريتها بذات الوتيرة الأخوية العالية.

الزيارة لها رمزية كبيرة في عمق العلاقات الأردنية العراقية، وما يشكّله الأردن للعراق من داعم بكافة قضاياه، كونها تأتي أول زيارة يقوم بها السوداني منذ تسلّمه مهامه، لتشكّل رسالة بعمق العلاقات، والحرص العراقي على استمراريتها بصورة عملية، في كل زمان ومكان، وفي ظل كافة الظروف السياسية والاقتصادية، فكانت فرصة عملية وحقيقية للبناء على ما سبق من شراكات وتنسيق أردني عراقي، شاركتهم به الشقيقة الكبرى مصر، وخلق حالات تعاون جديدة الى جانب تلك التي بدأتها الشقيقتان في وقت سابق.

جلالة الملك وخلال المباحثات التي وصفها سياسيون بالهامة جدا، لفت إلى «أهمية دور العراق في محيطه العربي والإقليمي، مشددا على أن أمن العراق يعد ركيزة أساسية لأمن المنطقة واستقرارها»، فهي الثوابت الأردنية التي يؤكد عليها جلالة الملك تجاه الشقيقة العراق دوما، مما جعل من الأردن الداعم الأساسي علىى مدى سنين للاستقرار والأمن العراقي، وازدهاره، حيث لفت جلالة الملك خلال المباحثات «إلى أهمية دور العراق في محيطه العربي والإقليمي، مشددا على أن أمن العراق يعد ركيزة أساسية لأمن المنطقة واستقرارها»، وفي ذلك طرح للرؤى الأردنية بقيادة جلالة الملك المستندة دوما على الحضور العراقي في المشهد العربي.

وبطبيعة الحال فإن لهذه الزيارة أهمية كبرى كذلك في الملفات الاقتصادية التي تربط الأردن والعراق، مثل الربط الكهربائي وأنبوب النفط من البصرة إلى العقبة ومشروع أنابيب الغاز، وكذلك المشاريع الاقتصادية على الحدود، وتفعيل المنطقة الصناعية المشتركة على مساحة ألفي دونم التي أعلن إنشاؤها في وقت سابق، فضلا لما يأمله البلدان من تفعيل الجانب التجاري وفتح السوق العراقية للسلع الأردنية، والعكس، سيما وان قيمة الاستثمارات العراقية في الأردن تقدّر بنحو 33 مليار دولار، مما يجعل من الأهمية الاقتصادية للزيارة أمرا مؤكدا في كافة القراءات لها تتشابك مع كونها الزيارة الأولى لرئيس الوزراء العراقي بعد تسلّمه مهامه.

في اختيار الأردن أن يكون المحطة الأولى لرئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، رسائل كثيرة جميعها هامة على كافة الأصعدة سياسيا واقتصاديا وأمنيا، الى جانب ما هو ضروري بتجديد التأكيد على عمق العلاقات الثنائية، والمضي بتعزيز اوجه التعاون المشترك، وتشكيل قوّة عربية اقتصادية وسياسية تحضر بها العراق كشريك حقيقي، وهو ما بدأته خطى أردنية مصرية عراقية في وقت سابق، لتأتي هذه الزيارة.

زيارة واختيار للأردن تأكيد عراقي لما يشكله الأردن من أهمية بالنسبة للعراق، وتشديد على عمق العلاقات بين البلدين، وتمسّك عراقي حقيقي بعلاقاته المميزة مع الأردن بقيادة جلالة الملك، وحرصه على مواصلة التنسيق والتعاون بكافة المجالات.

الدستور



التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012