أضف إلى المفضلة
الجمعة , 03 شباط/فبراير 2023
شريط الاخبار
الملك وبايدن يبحثان آليات التعاون لتعزيز الاستقرار الإقليمي وخفض التصعيد بالأراضي الفلسطينية بوتين: ردنا على التهديدات لن يقتصر على المدرعات.. يجب على الجميع فهم ذلك الملك يعقد لقاء مع نائبة الرئيس الأمريكي الشبول والسفير الألماني يشاركان بورشة حول التجربة الإعلامية في ألمانيا الملك يلتقي وزير الخارجية الأمريكي الملك يلتقي مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الملك يلقي الكلمة الرئيسة في فطور الدعاء الوطني بواشنطن السودان : اتفاق مع الاحتلال على المضي في تطبيع العلاقات بين البلدين التربية تعلن نتائج تكميلية التوجيهي - رابط أورنج الأردن تطلق التجربة الفعلية الثانية للجيل الخامس الأردن يحذر من تهجير سكان خان الأحمر ويدين الاعتداء على كنيسة حبس المسيح الخرابشة: دراسات مبشرة عن امتلاكنا للعديد من الثروات التنمية: توزع 30 ألف بطاقة غذائية لأسر عفيفة مواعيد العمل بجولات الترخيـص المتنقل البنك المركزي الأردني يرفع أسعار الفائدة 25 نقطة أساس
بحث
الجمعة , 03 شباط/فبراير 2023


في ذكرى الشهيد

بقلم : راتب عبابنه
29-11-2022 06:37 AM

كان يوم شؤم عندما توالت الأخبار باغتيال شهيد الوطن والأمة المرحوم وصفي التل الذي عجزت النساء أن تلد مثله. وصفي لا يحتاج يوما لنتذكره. هو دائم الحضور بأذهاننا. فعند الحديث عن الرجال نتحدث عن وصفي وعند الوطنية لا بد من تذكره وعند التفاني لا بد من اسمه يقفز للذهن متفردا بتواضعه وبساطته وأردنيته.
مزايا وصفي قلما تجدها بغيره إن لم تنعدم عند من احتلوا مكانه. حجمه بحجم وطن وفكره فكر أمة ونهجه نهج الصالحين وبساطته بساطة الزاهدين فهل تجدوا هذه المزايا وغيرها تجتمع بأي ممن خلفوه؟؟
امتدت له أيادي الغدر والخيانة والعمالة القذرة التي خالف نهجها وصفي لينتقل بالأمة لجبهة تحرير المحتل من أرض العرب من خلال خطة تتوزع بها الأدوار على الدول العربية لكل حسب موقعه وقدرته، لكن المتآمرين الذين لا يدركون معنى الأوطان وتحريرها لم يمهلوه رحمه الله، إذ كان بالتعاون مع المخلصين أمثاله حجر عثرة في طريقهم حال دون تحقيق سيطرتهم
على ما اعتبره قائدهم أن تحرير فلسطين يمر ب'عمان'.
فكان ما كان من الصدام الدموي الذي أدمى قلوبنا حيث الأخ في الجيش والآخر منفلت لا حدود لانفلاته ولا ضوابط تنظم تحركه. وبالنهاية لا بد من انتصار الحق وتنفس الصعداء بعد أن كان الأردن دولة داخل أخرى. فانتشر الإستقرار وأزيحت العقبات لتستمر مسيرة البناء والنهوض بقيادة الحسين طيب الله ثراه محاطا بوصفي وأمثاله.
حمى الله الأردن والغيارى على الأردن والله من وراء القصد.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012