أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


عندما تكون محمولا لا حاملا

بقلم : عبداللطيف الرشدان
19-12-2022 07:15 PM

ايهم فهم كثر أولئك المحمولون من أصحاب الحظوظ الظريفة في بيئات مريضة متعفنة لا تملك سندا من الحكمة والعقل سوى غربزة حب الذات والفوضوية والإثرة وتغليب المصالح الخاصة غير المشروعة عبر قنوات مائعة والخروج من دائرة المساءلة الاجتماعية إلى تحميل اوزارهم لغيرهم من المرتزقة وفاقدي الشخصية.

نعم يؤتى بهم إلى مواقع حساسة وذات مسؤولية جسيمة وهم في سبات من أمرهم فيفرحون ويطلقون الاهازيج ويستقبلون المهنيئن ويرتدون البزات ويضعون العطور ويركبون السيارات الفارهة ويصفق لهم المنافقون ويدعونهم إلى الموائد والجاهات ويأخذون مواقعهم الاجتماعية في مجتمعات فقدت هويتها ووقعت في تناقضات جمة ولم تعد تميز بين الغث والسمين.

أولئك المهرجون الجاهلون يملكون ادمغة بلا عقول والسنة بلا حكمة ومظاهر بلا جواهر ويجلسون على مقاعد من حرير وتأتيهم الأموال من كل حدب فيزدادون غرورا ويمتلئون حقدا وضغينة وكبرياء فتعمى ابصارهم وتموت قلوبهم ويجلسون في المجالس ويا ليتهم يفقهون.

تلك جهالة الجاهلين وعبث العابثين عندما يتربع هؤلاء على كراسي المسؤولية ويديرون ظهورهم للعامة ولا يأبهون الا لمن هو مثلهم ويحملون مواصفاتهم.

يحاربون الفقراء ويستقوون على الضعفاء ويأكلون أموال الناس بالباطل وتجرهم اقلامهم الجاهلة إلى صفعات تلو صفعات وعقولهم البائسة إلى ويلات تلو ويلات والسنتهم العوجاء إلى سوء القرارات ويصولون ويجولون غير حيارى بوجع الموجوعين وفقر المدقعين.

هؤلاء هم من حملتهم المواقع ورفعتهم الروافع فغدوا عبئا على عبء وذكرهم العقلاء بالتندر ونظر إليهم الحكماء نظرات الاستخفاف دون صحوة ضمير.



التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012