أضف إلى المفضلة
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023
شريط الاخبار
بيان أردني كندي: ضرورة وقف جميع الإجراءات الأحادية والاستفزازية التي تقوض حل الدولتين الملك يلتقي الحاكم العام لكندا 3 وفيات وإصابتان بتصادم مركبتين بالقرب من جسر الخالدية في محافظة المفرق الأمير فيصل يؤدي اليمين الدستورية نائبا للملك غالبيتهم بحال الخطر :مقتل 8 اسرائيليين واصابة 12 اخرين بعملية إطلاق نار بالقدس ..تحديث كوريا الشمالية: سنبقى دوما في خندق واحد مع روسيا التي ستحرق أسلحة الغرب في أوكرانيا قمّة “البريكس” القادمة ستُدشّن العُملة الجديدة المُوحّدة للمنظومة ..هل هي الضّربة الأقوى لإنهاء هيمنة الدولار؟ 7 إصابات بتدهور باص صغير في الأغوار الشمالية الملك وترودو يبحثان الظروف المعقدة التي أحاطت بالعالم د.الطراونة يحذر : العواصف الرملية تؤثر سلبا على صحة الجهاز التنفسي محلل إسرائيلي : نواجه جيلاً بالضفة لا يهاب الموت ولا يعمل حساباً للتفوق العسكري الإسرائيلي وفيات الجمعة 27-1-2023 أمينا عمان والرياض يؤكدان أهمية تعزيز آفاق التعاون بمجالات العمل البلدي وسائل إعلام: إجراءات جديدة قريبا لإحكام ضبط الحدود السورية مع الأردن قتيل وجريحان بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران
بحث
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023


المؤجل والمعجل في السياسة الإسرائيلية

بقلم : د.فايز أبو شمالة
23-01-2023 07:36 AM

أما المؤجل، فهي الحرب على غزة، فالسياسة الإسرائيلية عرفت ما لها وما عليها بشأن مستقبل غزة، ولو مؤقتاً، والقرار الداخلي الإسرائيلي يقوم على قاعدة: احتفظوا بسلاحكم في مخازنكم يا مقاومة غزة، لن نقترب منكم في هذه المرحلة، وطوروا ما قدرتم من الصواريخ، فالصمت هو المطلوب حالياً، والهدوء سيد الموقف
أما المعجل، في السياسة الإسرائيلية، وموضع الاشتباك والترقب، فإنه الحسم الميداني لأرض الضفة الغربية ولسكانها، وهذه الخطة التي يعد لها اليمين المتطرف منذ سنوات، وهي مفصل نجاحه التنظيمي، وعليها يراهن لدخول الانتخابات القادمة، وقد بدأت بالفعل منذ أيام معركة الحسم، والتوسع الاستيطاني، وذلك بإقامة بؤرة استيطانية جديدة شمال الضفة الغربية، لن تكون نهاية الأطماع الإسرائيلية، وإن شكلت بداية مرحلة جديدة من زحف المستوطنين، وبأعداد كبيرة إلى أرض الضفة الغربية.
المعركة على أرض الضفة الغربية بدأت من منطلقين:

المنطلق الأول صهيوني، وذلك من خلال الإجراءات القانونية الإسرائيلية الجديدة، التي ترتب لها الحكومة المتطرفة، إجراءات قانونية ستعتمد الضم طريقاً لإنهاء القضية الفلسطينية، والمنطلق الثاني فلسطيني، وذلك من خلال رجال المقاومة الذين تنظموا في مجموعات قتالية تحت لواء كتائب جنين، وكتيبة بلاطة، وعرين الأسود، وغيرها من المجموعات القتالية، التي ستقف سداً في وجه المخطط الإسرائيلي.
وقد بات بديهياً أن المعركة على أرض الضفة الغربية ترتكز على الأمن، فإن تحقق الأمن للمستوطنين، اطمأنوا على مستقبلهم، واتسعت أطماعهم، والاستقرار الأمني هو الشرط الذي يحفز الحكومة الإسرائيلية على اتخاذ القرارات المصيرية، من هنا فإن منطلق المقاومة الفلسطينية يقوم على انعدام الأمن للمستوطنين الصهاينة، وللجنود الإسرائيليين، إن انعدام الأمن لهو العصا الغليظة التي ستكسر ظهر التطرف الإسرائيلي، وانعدام الأمن هو الكفيل بإحداث المتغيرات التي لم يعمل لها العدو حساباً، من هنا، فإن وقوف السلطة الفلسطينية على الحياد في معركة الضفة الغربية، يصب في صالح الأرض الفلسطينية، وحياد السلطة الفلسطينية يعني التوقف عن التنسيق والتعاون الأمني مع المخابرات الإسرائيلية، لتذبل شجرة الأمن التي يستظل بها المستوطنون، وتتصاعد عواصف المقاومة، التي أثبتت قدرتها على إرباك الحسابات السياسية الإسرائيلية.
أما إذا نجح الإسرائيليون في السيطرة على مفارق الأمن في الضفة الغربية، وبسطوا أجنحة الاستقرار بالتعاون مع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، فإن المؤجل من المعارك الإسرائيلية مع غزة، ومع غيرها سيصير معجلاً، وستقرع إسرائيل أجراس التصفية النهائية للقضية الفلسطينية، وذلك على حساب دولة غزة التي تحدث عنها يوماً الجنرال الإسرائيلي غيورا آيلاند، رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، أو على حساب دولة الأردن الذي تتآمر عليها السياسة الإسرائيلية سراً وعلانية.
الالتفاف الفلسطيني حول رجال المقاومة في الضفة الغربية ناجم عن وعي الشعب الفلسطيني لأهمية المعركة التي تدور بين رجال المقاومة في الضفة الغربية والعدو الإسرائيلي، فهذه المعركة مصيرية، وهي التي ستعجل بالخلاص من العدو الإسرائيلي، أو التي ستعجل بتخلص المستوطنين الصهاينة من القضية الفلسطينية.
كاتب فلسطيني' رأي اليوم '

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012