أضف إلى المفضلة
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023
شريط الاخبار
بيان أردني كندي: ضرورة وقف جميع الإجراءات الأحادية والاستفزازية التي تقوض حل الدولتين الملك يلتقي الحاكم العام لكندا 3 وفيات وإصابتان بتصادم مركبتين بالقرب من جسر الخالدية في محافظة المفرق الأمير فيصل يؤدي اليمين الدستورية نائبا للملك غالبيتهم بحال الخطر :مقتل 8 اسرائيليين واصابة 12 اخرين بعملية إطلاق نار بالقدس ..تحديث كوريا الشمالية: سنبقى دوما في خندق واحد مع روسيا التي ستحرق أسلحة الغرب في أوكرانيا قمّة “البريكس” القادمة ستُدشّن العُملة الجديدة المُوحّدة للمنظومة ..هل هي الضّربة الأقوى لإنهاء هيمنة الدولار؟ 7 إصابات بتدهور باص صغير في الأغوار الشمالية الملك وترودو يبحثان الظروف المعقدة التي أحاطت بالعالم د.الطراونة يحذر : العواصف الرملية تؤثر سلبا على صحة الجهاز التنفسي محلل إسرائيلي : نواجه جيلاً بالضفة لا يهاب الموت ولا يعمل حساباً للتفوق العسكري الإسرائيلي وفيات الجمعة 27-1-2023 أمينا عمان والرياض يؤكدان أهمية تعزيز آفاق التعاون بمجالات العمل البلدي وسائل إعلام: إجراءات جديدة قريبا لإحكام ضبط الحدود السورية مع الأردن قتيل وجريحان بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران
بحث
السبت , 28 كانون الثاني/يناير 2023


ومِن نكد الدنيا على الحر !!

بقلم : محمد داودية
26-01-2023 01:18 AM

بعد مقاطعة استمرت 4 سنوات، لبّى الأردن طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للقاء الملك.
لم نقاطع نتنياهو 'شطر بطر'، فتلك ليست من تقاليد السياسة الأردنية المتزنة.
قاطعناه لأنه وفّر الأسباب فوق الكافية لمقاطعته.
ولم تستدعِ وزارة خارجيتنا، السفيرَ الإسرائيلي في عمان مرتين خلال شهر، 'شطر بطر' !!
وافق جلالة الملك على طلب نتنياهو، الذي لنا عنده حقوق ومصالح، كما له عندنا، وأكثر !
ونحن دولة لا تخشى اللقاء مع نتنياهو أو أي رئيس وزراء إسرائيلي، ففي رقبتنا مقدساتنا التي تهون دونها الأرواح، ولنا قضية عادلة يتفهمها العالم بكل ملياراته ما عدا الصهيونية الدينية المتطرفة.
لم نطبق مع نتنياهو قاعدة 'أنا منخدع بك'، فقد تمت الموافقة على طلب لقائه، على خلفية إننا الأكثر خبرة بتكوينه وتلاوينه.
وتعالوا نعد على اصابعنا،
فمن ثمار اللقاء المستهدفة، أن نتنياهو أكد بوضوح التزامه بمتطلبات الوصاية الهاشمية على المقدسات، واحترام الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف.
وهو الالتزام الذي تم أمام العالم، والذي سيتم توظيفه في حال تم خرقه، كما يهدد المذهون بن غفير، وذلك عبء على نتنياهو وشوك في وجهه، عليه ان يقلّعه ويردع شريكه المتنمر.
لقد وضع جلالة الملك ثوابت الأردن على الطاولة بشكل صريح وصارم، وكان ذلك من شروط الإستقبال المسبقة.
ولأن اللقاء يصب في أحد روافد مجرى حقوق الشعب العربي الفلسطيني، فقد كان منسقا مع القيادة الفلسطينية ومع عدد من القادة العرب.
المأزق لديه، فهو الذي قطع وعداً لشركائه في ائتلاف الثقة النيابية، الذي لن يطول صموده.
نحن نعرف من هو نتنياهو. نعرف منسوب الصدق والدجل في علاقاتنا معه وعلاقته عامة.
ورأي شعبنا والشعب العربي الفلسطيني في نتنياهو معروف بانه سياسي لا يفعل سوى شراء الوقت.
وقد دفعت نتنياهو دوافع عديدة ملحة إلى طلب اللقاء ودفعتنا مصالح أردنية وحاجة ومطالب إلى استقباله.
والنتيجة ان نتنياهو قد أقر بما كان يحاول تفادي الإقرار به، يقر بمكانة الأردن المركزية، وبالوصاية الهاشمية، التي لطالما حاول نتنياهو ان ينتقص منها أو يتجاهلها.
وواضح للكافة أن احد اسباب طلب اللقاء هو تعرض نتنياهو لضغوط داخلية ضخمة والى ضغوط خارجية أمريكية وأوروبية بارزة.
فلا يمكن نزع وتحييد حرص الولايات المتحدة الأميركية على استئناف اللقاءات ولا يمكن لنتنياهو الاعراض عنها.
لا شك ان اللقاء سيرفع أو يخفف الضغط على قدسنا ومقدساتنا.
وآخر الأمر، فإن سيوف جميع الأطراف، في اغمادها.
ونردد قول المتنبي:
ومن نَكَدِ الدّنْيا على الحُرّ أنْ يَرَى،
عَدُوّاً لَهُ، ما من (زيارته) بُدُّ.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012