أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
المفرق تصدر 334 ألف رأس غنم "بلدي" للأسواق الخليجية المركزي الأميركي يثبت أسعار الفائدة الحوثيون: نفذنا عملية عسكرية نوعية استهدفت سفينة بالبحر الأحمر بزورق مسير الحكومة توافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام صندوق دعم الطَّالب الفقير "الزراعة" تدعم خطوط إنتاج لتجفيف اللوز وتعبئة الشوكلاتة %80 نسبة إشغال فنادق البحر الميت خلال العيد وزير الأوقاف: حجاج الأردن بخير .. ومخيماتنا تضاهي الـ"VIP" حصيلة الشهداء في غزة تتجاوز 37 ألفا منذ بدء الحرب مشروع قانون لتنظيم تسليم الأشخاص المطلوبين بمسائل جزائية التربية تنهي استعداداتها لعقد امتحان الثانوية العامة ما حكم صيام يوم السبت في غير الفريضة؟ الإفتاء تجيب أورنج الأردن تبرم اتفاقية مع المجلس النرويجي للاجئين لتوسيع نطاق المشاركين في برامجها المجتمعية الرقمية تحديد دوام السوق المركزي والمسلخ في العيد الأردن يتقدم 7مراتب على مؤشر التقدم الاجتماعي 2024 استكمال وصول طواقم المستشفى الميداني الأردني إلى نابلس
بحث
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024


أزمة السير تتعمق

بقلم : عبداللطيف الرشدان
30-03-2023 02:48 PM

أصبح واضحا لكل من يستخدم سيارته مضطرا وعلى مضض ان أزمة السير تتعمق يوما بعد يوم دون ابتكار حلول عملية ناجعة تعالج الازمة من جذورها. المراقب يشعر ان هناك عجزا او صمتا او عدم اكتراث بمجريات الازمة.

لا يكاد المرء يجد موقفا لإيقاف سيارته في الأسواق تمهيدا للتسوق وتحميل البضاعة الا بالوقوف المزدوج او المخالف لنظام السير لانعدام وجود مواقف في الأسواق وهو الأمر الذي يكمن فيه الحل وذلك بإيجاد مواقف ولو مدفوعة الأجر في الأسواق والمناطق التجارية وهذا الحل لا أحد يسعى اليه وإنما يكرس السعي بوضع العربة اما الحصان
وتحرير المخالفات التي لا تجدي ولا تمنع الوقوف المخالف ولا تحد من فوضى المرور.

جهود كبيرة تبذل في نشر عناصر السير في الشوارع ويذهب الجهد هباء في حين لا يبحث احد عن الحلول العملية وهي معروفة ومفيدة.

الحلقة المفرغة التي ندور بها ينبغي أن تكون حافزا سريعا للبحث عن حلول عملية لكبح فوضى المرور والمخالفات وحوادث السير وتأخر الوصول إلى نهاية الرحلة الا بشق الأنفس والمعاناة.

آن الأوان وحان الوقت التحكيم العقل الانتقال من التنظير إلى العمل الجاد المخلص للخلاص من أزمة السير وغيرها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012