أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 24 تموز/يوليو 2024
الأربعاء , 24 تموز/يوليو 2024


التعليم والموهبة

بقلم : د . ذوقان عبيدات
06-05-2023 11:01 PM

في مؤتمر مهيب برعاية د عدنان بدران، تم بدء جلسات مؤتمر بعنوان: الموهبة والتفوق والذكاء الاصطناعي في التعليم، في جامعة البترا، نظمه المجلس العربي للموهوبين والمتفوقين.

تحدث فيه مفكرون وباحثون من مختلف أنحاء العالم، وبمشاركة نخبة من باحثي العالم العربي: من سورية ومصر والعراق والسعودية والإمارات وغيرها. يهمني أن أقدم الملاحظات الآتية:

١- الغياب الكامل لأي مسؤول تربوي أردني، وأي مسؤول في وزارات التربية، والتعليم العالي والجامعات الأردنية، على الرغم من دعوتهم بشكل رسمي حسب قول رئيس المجلس العربي.

علمًا بأن في وزارة التربية قسم لرعاية الموهوبين، تفسيري أن المسؤولين التربويين مشغولين بأولويات مخطط لها مسبقًا، لم تمكنهم من الحضور، فالتوجيهي يستنفد كل الوقت في وزارة التربية، وتقييم رؤساء الجامعات في وزارة التعليم العالي، أما المركز الوطني للمناهج فهو غارق في إعادة إنتاج كتب، لم تقيّم بعد، علمًا بأنه الأكثر اهتمامًا بالتقويم، وجامعاتنا لم يعرف عنها اهتمام بالموهبة والاختراع، وربما انشغل رؤساؤها بانتظار تقييم عادل أو غير عادل، ولا يكلّف الله نفسًا إلّا وسعها!

٢- تحدث الدكتور عدنان بدران كعادته بإبداع مؤكدًا أهمية تنمية المواهب في العلوم الإنسانية قبل الطبيعيّة، فنحن بحاجة إلى شعراء وفنانين ورياضيين، وموسيقيين كما نحتاج إلى موهوبين ومخترعين في مختلف مجالات الحياة! فالتقدم يقوده الموهوبون. وأشار إلى أن الموهبة تتطلب مغامرة وجرأة فكرية، وليس تفكيرًا نمطيّا تلقينيّا، فلا إبداع في البيئات المغلقة، أو البيئات الأيديولوجية الشمولية.

طرح د بدران نموذجًا لمناهج لتنمية الموهبة- كنت قد أسميتها السندويشات التربوية أو البيتزا التربوية-، ركز الدكتور بدران على برامج العمق بدلًا من الحجم على طريقة 'كبيرة ولذيذة'، وحدد حجمها بوجبة ماكدونالدز: صغيرة، مغذية!! معلنًا نهاية الحشو والتلقين والكتب السمينة من العيار الثقيل!! ورفع شعار: 'تعليم أقل وتعلّم أكثر'.

٣- تحدث الأردني العالمي الرقمي طلال أبو غزالة عن حاجة الأردن التنموية، وقال: نحتاج إلى مخترعين، وتعليمنا الجامعي تلقيني بامتياز، فلا نقدم لطلبتنا ما يحفز على غير التلقين، وقال بالحرف: أتحدى أن يقدّم أستاذ جامعي أي معلومة ليست معروفة مسبقًا في السوق!!

وهذا يعني: غياب الإنتاج الفكري، غياب الاختراع!، نحن بحاجة إلى مخترعين، بل ونحن قادرون على ذلك لو طوّرنا نظامنا التعليمي!!!

لا قيمة لبحث علمي لا يقود إلى اختراع! وهذا ليس متوافرًا.

دار ببالي كيف يفتخر مسؤولون ويعددون إنجازات مثل التوجيهي وتعديل السلّم التعليمي!!

قال أبو غزالة: نقلًا عن بيل غيتس: هذا عصر الرقمنة والذكاء الاصطناعي!

هذا ما أكدّه رئيس جامعة البترا د رامي عبد الرحيم!

لم أفهم غياب مؤسساتنا عن مؤتمر تربوي!!


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012