أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


يكتبون أسماء الشهداء على أجسادهم للتعرف عليهم

بقلم : كمال زكارنة
23-10-2023 07:00 PM

يحفرون اسماءهم على اجسادهم ،للتعريف بأنفسهم وهم شهداء،لتكتب اسماءهم على قبورهم،ويعرفهم من بقي من ذويهم واقاربهم على قيد الحياة، وكثيرا من الشهداء لم يجدوا من يدفنهم من اقاربهم واسرهم، لانهم ابيدوا جميعا ،جراء العدوان العسكري الامريكي الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة ،لليوم السابع عشر على التوالي.

يحرصون على تثبيت اسمائهم على اجسادهم ،وكأنهم متيقنون ومتأكدون بأن الشهادة مصيرهم المحتوم،كيف لا وهم يتنقلون بين حمم وبراكين اللهب، التي تقذفها صورايخ وطائرات ومدافع ودبابات امريكا واسرائيل ،برا وبحرا وجوا دون توقف،على ارض تحولت الى رماد وامتلأت بأكوام وتلال من الانقاض وركام المباني والبيوت المدمرة ،واجسام المركبات المعطوبة، وما يزال تحتها جثث الاف الشهداء التي دفنتهم ايدي الاجرام الامريكية والاسرائيلية، امام صمت دولي رهيب.

عداد الشهداء والجرحى قي قطاع غزة لا يتوقف، فهو في تصاعد مستمر ومتسارع ،يرتفع كل ساعة ،لكن يبدو ان غريزة الاجرام والقتل الامريكية الاسرائيلية لا ترتوي من دماء الفلسطينيين ،اطفالا ونساء وشيوخا .

مئات الشهداء دفنوا غير معرّفين ولا معروفين لدافنيهم ،وظلوا مجهولي الهوية والاسماء،وبقوا ارقاما على قوائم الشهداء.

في قطاع غزة يطلبون الاكفان كما يطلبون الدواء والماء والوقود والغذاء، فهي لم تعد تكفي لعديد الشهداء ،الذين تزدحم بهم مساحة غزة الصغيرة وهم في ازدياد مستمر.

في غزة فقط، تخرج الاسرة بكامل افرادها من القيود المدنية،وكأنه يوم الحساب،لتلتحق بقوافل الشهداء.

في غزة كل شيء توقف الا الموت ،الذي يتحول الى احد اشكال الحياة ،لأنه متحرك دائم لا يتوقف،ينتظره الجميع ،فلا مكان يحميهم منه،ولا حاجز يوقفه،او يجبره على تغيير مساره او اتجاهه،او يجعله يخطئ الخيار، حتى اصبح حتميا لا مفر منه، فمن لم يصبه صاروخ امريكي اسرائيلي يقتله عدم وجود المستشفى الذي كان قبل ايام يعمل بكامل كادره واجهزته ومعداته، لكن دمرته الغارات الجوية الامريكية الاسرائيلية، وان وجد المستشفى لا يوجد الدواء، ولا مقومات ومتطلبات الحياة الاخرى.

كل هذه الجرائم الامريكية الاسرائيلية، بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وتدمير المباني والبنية التحتية، لن تصنع نصرا للكيان وقادته، بل تضاف الى سجل تاريخهم الاجرامي الذي يزخر بالمجازر والمذابح التي ارتكبوها ضد الشعب الفلسطيني والشعوب العربية،خلال السبعة عقود والنصف الماضية ،وما تزال مستمرة..

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012