أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


الخلاف الأميركي الإسرائيلي

بقلم : د . محمد المومني
16-12-2023 06:20 AM

خلاف يظهر للسطح بين الرئيس الأميركي بايدن ونتنياهو حول مستقبل غزة ما بعد الحرب. يجسد هذا الخلاف تباينا كبيرا بين الطرفين حول الرؤية الإستراتيجية لكل منهما في من يجب ان يحكم غزة. لا يتوقع لهذا الخلاف أن يشكل تهديدا لجوهر العلاقة الأميركية الإسرائيلية، والأرجح أنه وسيلة ضغط من بايدن على نتنياهو لكي يذهب باتجاه الرؤية الأميركية، بعد ان وصلت النقاشات غير المعلنة لطريق مسدود فيما يبدو. قد يستخدم بايدن بعض الضغوط الدبلوماسية والسياسية والمساعدات، بعد استخدامه وسيلة التصريحات الإعلامية العلنية، لكن أحدا لا يجب أن يتوقع أن نكون أمام مرحلة بيكر جديدة، حيث وصلت الضغوط الأميركية ذروتها واتت نتائج فعالة أجبرت إسرائيل الانخراط بعملية سلام في مدريد آنذاك.

يقول بايدن في معرض نقده وضغطه على نتنياهو، إن إسرائيل بدأت تفقد الدعم الدولي بسبب قتلها المدنيين في غزة، وأن نتنياهو يجب أن يغير من ائتلافه الحاكم ولا يتذرع به، ويدخل بنقاش واقعي حول مستقبل غزة، وأن أميركا بدأت تفقد مكانتها القيمية والمبادئية العالمية بسبب دعمها لإسرائيل في ظل سلوك إسرائيلي ذي تكلفة إنسانية باهظة في غزة. بايدن حرص على التذكير بدعمه لإسرائيل وانه صهيوني فخور، حتى يقول لداعمي إسرائيل انه يقول ذلك كحليف وصديق لإسرائيل وليس عدوا لها. بايدن يريد فيما يبدو أن تكون غزة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية في مرحلة ما بعد الحرب، وذلك بعد تأهيل السلطة وإصلاحها، ويرى ذلك الحل المنطقي لأن إسرائيل لا تستطيع إعادة احتلالها للقطاع لتكلفة ذلك العسكرية والأمنية الكبيرة، وانه ان عاجلا أم أجلا فلا بد أن يحكم الفلسطينيون أنفسهم بأنفسهم. نتنياهو بالمقابل لا يملك خطة محكمة، ويقول إنه لا يريد لا حماستان ولا فتحستان في حكم غزة لانه لا يثق بالطرفين، وأن إسرائيل ستبقى المسؤولة عن الأمن هناك، والعملية العسكرية سوف تستمر إلى تحقيق الأهداف وهو ما ترى الولايات المتحدة أنه غير واقعي التحقيق. نتيناهو يعلم انه بهذه الرؤية يقوي من ائتلافه الحاكم، وبذات الوقت هو مدعوم من رأي عام داخل إسرائيل يوافق 7 % منه فقط على أن تحكم السلطة غزة في مؤشر هو الأوضح على غرور القوة.

حالة الهيجان في الرأي العام الإسرائيلي وصناع قراره، ومصلحة نتنياهو السياسي بتثبيت الائتلاف الحاكم جعلته يعارض أميركا إستراتيجيا حول مستقبل غزة. غير واضح إلى أي مدى سوف تذهب أميركا في ضغطها أو مواجهتها لنتنياهو، وغير واضح متى سوف يستوعب سياسي انتهازي مثل نتنياهو ان ما يعتقده حول غزة ضرب من المستحيل، وان لا مناص من ان يحكم الفلسطينيون انفسهم ذاتيا، ما هو واضح لكن هو كم الخسارة الكبيرة التي تتكبدها إسرائيل أمام العالم جراء حربها على غزة، حيث وصلت بلا شك لتكون حتى أمام اصدقائها دولة اشكالية جدلية تنحاز لذهنية عنصرية دينية، وان ما قاله بايدن صديق إسرائيل في معرض نقده لها صحيح وأصبحت السردية السائدة حتى بين حلفاء إسرائيل، وبايدن يدرك أن الولايات المتحدة تتحول بسرعة لتكون كما بريطانيا الداعمة الوحيدة لحكومة جنوب أفريقيا العنصرية ونظام الأبارتايد فيها.


الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012