أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2024
الجمعة , 19 تموز/يوليو 2024


الاخوان المسلمين وحكم مصر

بقلم : رجا الشخانبه
26-06-2012 09:28 AM

هنيئاً إلى شعب مصر العظيم هذا الانجاز والثورة العظيمة وانتخاب أول رئيس لمصر بل أول رئيس عربي انتخاب حرٌ ونزيه وبنتيجة حقيقية لا أرقام فلكية كما اعتدنا في عالمنا العربي 99.999%. أن نجاح الدكتور محمد مرسي يشكل تحدي صعباً , ويجعل الأخوان المسلمين والذين لم يصلوا إلى السلطة قط في العالم العربي,تحت المحك وجميع العرب والعالم يراقبون ماذا هم فاعلون ؟ وهل يستطيع الأخوان إدارة الدولة المدنية وتنفيذ برامجهم وشعاراتهم التي كانوا يطرحونها ,وهم خارج السلطة؟ وهل يعملون على استيعاب كافة أطياف المجتمع والعمل بمشاركة الجميع ؟ آم يعملوا وفق نظرية الحزب الواحد ؟ ويستأثرون السلطة والمناصب والمنافع ويتحولوا إلى حزب دكتاتوري لا يقبل الأخر. هذا ما سوف نراه قريباً في مصر العروبة. وعلى الرئيس محمد مرسى مسؤولية كبيره وطريق ليس ببسيط حتى يصل إلى مبتغاهُ, ويجب على الرئيس من اجل ان يقنع الشعب المصري والشعوب العربية بالإخوان, لابد من تحقيق العدالة الاجتماعية والحرية والمساواة والديمقراطية ,وتحقيق نمو اقتصادي ,وهنا يوجد معيقات كثيراً في وجه مرسي معيقات خارجية مثل إسرائيل والغرب وعلى رأسهم حكام العرب التقليدين , و معيقات داخلية مثل المجلس العسكري والنظام السابق الحالي , نعم لان نظام حسني مبارك لم يسقط بعد , سقط رئيسه ولم يسقط النظام وهو مازال فعال وصاحب تأثير والدليل ما حصل علية احمد شفيق من أصوات المصريين, وكذلك قرارات المجلس العسكري الحاكم والتي كان آخرها الإعلان الدستوري المكمل وحل مجلس الشعب المصري, وسحب اغلب صلاحيات الرئيس المهمة وجعل الرئيس رئيس بلا رئاسة وإعطائها إلى المجلس العسكري,
أن المجلس العسكري انحرف عن أهداف الثورة المصرية وانحاز إلى نظام مبارك وهو نظام مرسوم له البرامج والاستراتيجيات منذ أن تم معاهدة كامب ديفيد يضع خططها الموُساد الإسرائيلي والمخابرات الأمريكية , وإخراج مصر من معادله القضية الفلسطينية ومن عمقها العربي, والدليل تصرفات وقرارات المجلس العسكري الحاكم في مصر اذكر منها:
عدم الاعتراف بالشرعية الثورية المتمثل في عدم تنفيذ مطالب الثورة وعدم مشاركة بعض رموز الثوار في اتخاذ القرار
استفتاء على تعديلات دستور صوريه وغير كافية ثم إعلان دستوري به 56 مادة لم يتم الاستفتاء عليها
الانفراد بإصدار التشريعات والقوانين دون مناقشة المجتمع والتي بدأت بقانون تجريم الاعتصام ثم قانون الأحزاب والتباطؤ في محاكمة الفاسدين , وعسكرة الدولة . أن الرئيس الجديد يحتاج إلى دعم كل المصريين والعرب ليكون نموذج يحتذ. أعان الله محمد مرسي على حمل المسؤولية.......وربحت مصر وخسر اعدائها


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012