أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 25 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
القوات المسلحة تنفذ إنزالين لمساعدات جنوب غزة بمشاركة دولية ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب على غزة إلى 37658 شهيدا أورنج الأردن تمكن الشباب من تشكيل مستقبلهم المهني من خلال رعاية والمشاركة في معارض التوظيف في عدد من الجامعات الأردنية بدء العطلة القضائية في منتصف تموز إعلام عبري: متسللون يخترقون السياج الحدودي من الأردن ارتياح بين طلبة التوجيهي من امتحان التربية الإسلامية الجرائم الالكترونية للأردنيين: لا تنشروا فيديوهات من مواقع العمليات الأمنية الدفاع المدني: مساعدة طلبة مرضى للوصول إلى قاعات التوجيهي حجب تطبيقات التراسل خلال إجراء امتحانات التوجيهي البريزات يوجه بصيانة السدود والمصاطب النبطية في البترا 47.2 دينارا سعر الذهب عيار 21 في السوق المحلي المجلس القضائي: الاتجار بالبشر والاحتيال لـ 28 شخصًا في قضية الحجاج الأردنيين هيئة الطاقة: التعرفة المتداولة للكهرباء المرتبطة بالزمن قديمة الدوريات الخارجية: عبور 500 حافلة تقل 20 ألف حاج دون حوادث - صور وظائف شاغرة ومدعوون للامتحان التنافسي - أسماء
بحث
الثلاثاء , 25 حزيران/يونيو 2024


أ . د . أمل نصير تكتب : طائرة الرئيس والمؤامرة على الذات

بقلم : الدكتورة أمل نصير
21-05-2024 05:11 PM

منذ اختفاء طائرة الرئيس والأخبار والتحليلات تتسارع في توقع آلية سقوط طائرة الرئيس الإيراني ورفاقه مثل كل حادث من هذا النوع، لكني أزعم أن ما حدث لطائرة هذا الرئيس فيه من المفارقات أكثر من غيره، فالطائرة صنعت في عام ١٩٦٨؛ أي أن عمرها الافتراضي قد انتهى، وبالتالي يفترض أنها خرجت من الخدمة، فكيف إذا أضفنا إلى ذلك أن قطع الغيار لها غير متوافرة نتيجة للحصار المفروض على إيران منذ سنوات طويلة، وحسب وزير النقل التركي، فإن نظام الإشارة في الطائرة كان معطلا او غير موجود أصلا.
أكاد أجزم أن أي مواطن عادي كان سيرفض الصعود في هكذا طائرة حتى لو كانت الرحلة مجانية، فكيف لرئيس دولة وفي مثل هذه الظروف السياسية والجوية؟ فاما السياسية، فالمفروض أن إيران قد خرجت للتو من شبه معركة مع إسرائيل والدول الداعمة لها، وبالتالى روح الانتقام يمكن أن تكون مسيطرة على النفوس، فكيف إذا كانت هذه النفوس ذات باع طويل في الاغتيالات على مدار السنوات السابقة؟
اما الظروف الجوية، فلا يوجد اليوم ظروف جوية مفاجئة كما يقولون، فطالب المدرسة أصبح ينظر إلى تطبيق الطقس قبل خروجه من البيت، ويعرف التفاصيل ساعة بساعة،
ولا يخفى على أحد أن عددا من التطبيقات تصل توقعاتها إلى شهر، فكيف طار الرئيس
في هكذا ظروف جوية وفي منطقة جغرافية جبلية وعرة، لا يباح فيها الطيران، وفي طيارة مهترئة، ولسبب غير اضطراري.
إذا كانت هذه ظروف طيارة الرئيس ورفاقه من المسؤولين، فكيف هي طائرات الشعب؟
باتت إيران اليوم على عتبة النووي، ومن المفروض أنها تشكل قوة ردع في المنطقة، ولديها صناعات متقدمة في المنظومة الصاروخية والمسيرات، فكيف لا تمتلك طائرة آمنة لتنقّل رئيسها؟!
قد يقال إن الرئيس متواضع، ولا يريد أن ينفق كثيرا على أموره الشخصية، ولكن هذا الكلام ليس سليما؛ لأن الرئيس يمثل دولته، وبالتالي مثل هذا الحدث كشف عورة إيران
أمام العالم كله من حيث تصنيعها العسكري، وقدرة قياداتها على اتخاذ القرارات السليمة، والخطورة هنا أن أذرعها ممتدة في المنطقة العربية، وهناك جهات كثيرة تعتمد على تسليحها وحكمتها.
هناك من ينظر للأمر على أنه مؤامرة خارجية او داخلية وهو ممكن، ولكني أراها مؤامرة على الذات، فعندما يتخذ الإنسان قرارا خاطئا بحق نفسه ومن حوله، يكون كأنما صنع مؤامرة على ذاته .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012